تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2.4 مليار جنيه لصال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رجب عزالدين قالت شركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، إنها تقوم بدراسة إنشاء مشروع الميثانول وجارٍ مراجعة كراسة الشروط والمواصفات الخاصة لدراسة الجدوى. جاء ذلك فى بيان ردًا على استفسارات البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، المعمم على الشركات حول وجود أية أحداث جوهرية غير معلنة. وقالت الشركة إنها

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

المرسي عزت تدرس  شركة "فيكا مصر"، ضخ 50 مليون يورو استثمارات جديدة في شركتها التابعة "أسمنت سيناء" الفترة  المقبلة. قال "جيان فرانكو" ممثل شركة فيكا العالمية في مصر - التي تتبعها فيكا مصر-علي هامش مشاركته اليوم بمؤتمر "انترسيم"  المنعقد بالقاهرة والمختص بصناعة الأسمنت: "مبلغ

ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن الإجراءات التى اتخذتها الوزراة عقب كارثة مستشفي "ديرب نجم".  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى بيان وزيرة الصحة بشأن ما أثير حول وفاة ثلاثة مرضى غسيل كلوى وإصابة ما يقرب من 12 مريضًا ما بي

سيــارات

جدل فى السوق حول تعامل «وكلاء السيارات» مع صغار التجار


كتب – حسام الزرقانى:

أثار تعامل شركة غبور أوتو مع عدد كبير من صغار التجار بطريقة مباشرة جدلاً واسعاً داخل أروقة سوق السيارات المحلية حيث قامت الشركة بتوريد عدد كبير من سياراتها بشكل مباشر دون الاعتماد على حلقة الموزعين.

 
ورأى عدد من الموزعين أن هذه الخطوة تضر بمصلحة الموزعين الكبار «الملتزمين» الذين يحرصون على تنفيذ معايير الوكيل فى البيع والشراء وحجم الخصومات الممنوحة مؤكدين أن هذا الأسلوب سيعرض الموزعين لخسائر على المدى الطويل فى مستويات المبيعات المحققة والذى يخل بتعهداتهم والتزاماتهم أمام الوكلاء.

وأعرب الموزعون عن تخوفهم من أن يسير جميع وكلاء السيارات على نهج «غبور أوتو» ويتعاملون مباشرة مع صغار التجار بجانب الموزعين.

فيما اعتبر عدد من وكلاء السيارات خطوة «غبور أوتو» بمثابة طوق النجاة للخروج من أزمة انخفاض حجم المبيعات الإجمالية للوكلاء داخل السوق المحلية نتيجة الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد حالياً وارتفاع أسعار صرف الدولار أمام الجنيه.

وأكدوا أن هذه الخطوة تساهم فى الحد من تلاعب بعض الموزعين بأسعار السيارات المطروحة للبيع حيث إن بعضهم لا يلتزم بمعايير التسعير التى يضعها الوكلاء ويقوم بعمليات لحرق الأسعار فى سبيل بيع الحصة الأضخم وهو الأمر الذى يؤثر بشكل سلبى على ثقة المستهلكين فى الطرازات المطروحة.

وقال إن هذه الخطوة ستدفع عدداً كبيراً من وكلاء السيارات إلى أن يحذو حذو «غبور أوتو» فى التعامل بطريقة مباشرة مع صغار التجار.

وأكد حسنى غريانى، سكرتير شعبة موزعى ومستوردى السيارات، موزع العلامة «بيجو» الفرنسية، أن الخطوة الجديدة التى انتهجتها مؤخراً «غبور أوتو» والتى فتحت من خلالها أبواب التعامل بطريقة مباشرة مع صغار التجار ستضر بالموزعين المعتمدين فى المقام الأول وستقلص مبيعاتهم الإجمالية شيئاً فشيئاً.

وأكد غريانى أن هذه السياسة ستضر على المدى البعيد جميع وكلاء السيارات المتعاملين بهذه الطريقة حيث سيفقدون موزعيهم المعتمدين شيئاً فشيئاً، والذين يلتزمون فقط بعرض منتجاتهم.

وأشار إلى أن الموزعين يتعهدون دائماً أمام الشركات ببيع حصة من السيارات للعلامة التجارية وبذلك يصبحون موزعين معتمدين.

وتساءل: ماذا لو لم يتمكنوا من الوفاء بتعهداتهم نتيجة تعامل الوكيل مع صغار التجارة ولم يحققوا المبيعات المستهدفة طبقاً لخطط ومعايير الوكيل؟! موضحاً أن بعض الموزعين يعكفون فى التعامل مع صغار السيارات لتوصيف المخزون وبذلك فإن خطوة «غبور» تضيق الحلول لدى الموزعين.

ومن جانبه أكد علاء السبع، عضو شعبة موزعى ومستوردى السيارات، رئيس شركة السبع أوتوموتيف موزعى العديد من العلامات التجارية، أن خطوة «غبور أوتو» ستدفع عدداً كبيراً من الوكلاء الآخرين إلى أن يتخذوا هذا النهج.

وأشار إلى أن كبار الموزعين الملتزمين هم المتضررون، مؤكداً أنه لا يزال هناك موزعون يلتزمون بسياسات الوكلاء فى التسعير والتسويق وهامش الأرباح المتفق عليه كما أنهم لا يلاعبون فى الأسعار ولا يقومون بإقرار خصومات لم يقرها الوكيل مسبقاً.

وأكد السبع أن هناك حالتين فقط يحتاج فيهما وكلاء السيارات إلى التعامل مباشرة مع صغار التجار أولاهما البحث عن أى زيادة فى حجم المبيعات الإجمالية وبالتالى تحقيق هامش ربح أعلى، وثانيهما قيام عدد من الموزعين غير الملتزمين بإقرار خصومات على أسعار السيارات دون إعلام الوكيل.

وأشار إلى أن العشوائية فى إقرار الخصومات على السيارات وتباين أسعارها يؤثر سلبياً على ثقة المستهلك بالمنتج نفسه، مؤكداً أن السيارة الذى كان يحلم العميل باقتنائها سيجدها مطروحة فى أكثر من معرض بأسعار مختلفة، وقد يقتنيها بأسعار أغلى من منافذ بيع أخرى وهو الأمر الذى يجعله يفقد الثقة فى الوكيل والعلامة التجارية.

وعلى الجانب الآخر أكد وليد توفيق، نائب رئيس شعبة صناعة وسائل النقل باتحاد الصناعات، رئيس مجلس إدارة «IDI » و«وامكو أتوموتيف القابضة»، أن الشركات الكبرى يجب أن تقوم بتنظيم السوق المحلية وأن تقوم بتوريد سياراتها بنفسها لصغار التجار إلى جانب الموزعين حتى تتمكن من إحداث حالة من التوازن بالأسواق وتزيد من حجم مبيعاتها الإجمالية وهامش ربحها المحقق، فضلاً عن معرفة حجم قوة موزعيها الفعلية لأن بعض الموزعين يعتمدون فى مبيعاتهم بشكل رئيسى على صغار التجار.

وأشار إلى أن الوضع الحالى لا يسمح بتقسيم هامش الربح بين الوكلاء والموزعين والتجار.

ولفت توفيق إلى أن هناك عدداً من الموزعين يتلاعبون بالأسعار ويحدثون ضرراً بالغاً بالوكلاء ويقومون بإقرار خصومات من تلقاء أنفسهم دون الرجوع إلى الوكيل والسعر الرسمى الذى يطرح به السيارات كما أن بعضهم يعتمد على تحقيق أرباح من التعامل مع شركات التأمين والبنوك وآخرين يتقاسمون الأرباح مع صغار التجار.

ووصف خطوة الدكتور رؤوف غبور بالجيدة خاصة أنها ستزيد من حجم المبيعات الكلية للعلامة التجارية «هيونداى» وسيكون لها مردود أفضل على السوق بشكل عام متوقعاً أن تنتهج جميع الشركات والوكلاء هذا الأسلوب قريباً بعد نجاح التجربة مع غبور.

ومن جانبه أكد نور درويش، رئيس مجلس إدارة شركة جولدن، أن العديد من شركات السيارات العالمية لا تعتمد حالياً فى استراتيجياتها التسويقية على موزعين معتمدين بل باتت تعتمد فقط على تجار وتتعامل معهم بشكل مباشر، مشيراً إلى أن أسلوب الاعتماد على موزعين انتهى منذ عشرات السنوات بدول العالم.

وقال درويش إن عصر الموزعين بالسوق المحلية سينتهى آجلاً أم عاجلاً، مؤكداً على أهمية الخطوة التى اتخذتها «غبور أوتو» وتأثيرها الإيجابى على السوق.

ولفت درويش إلى أن «مرسيدس» تنتهج سياسة رشيدة وجيدة فى تسويق مبيعاتها حيث قامت بضم موزعيها والتجار الذين تتعامل معهم فى شركة واحدة، مؤكداً أن تعميم هذه السياسة معه جميع الشركات والوكلاء والموزعين سيساهم أيضاً فى تطوير وتنظيم وتيرة سوق السيارات فى مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة