المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

سيـــاســة

الحگومة وعدت بالتعويض الفوري‮.. ‬وأصحاب الحظائر خائفون


فيولا فهمي
 
تعويضات فورية للمضارين من أصحاب الحظائر والزرائب بسبب القرار الرئاسي لذبح الخنازير تصل في مرحلتها الأولي الي 30 مليون جنيه، وخطة تعويضية كاملة قد تصل من 500 الي 600 مليون جنيه لاصحاب مزارع الدواجن وحظائر الخنازير لتشجيعهم  علي الابلاغ عن الطيور والخنازير النافقة او المصابة بالمرض او المشتبه فيها.. تلك هي السياسة المعلنة للدولة عقب المخاوف من انفلونزا الخنازير ومن قبلها انفلونزا الطيور، ولكن غالباً ما تذهب تلك الوعود ادراج الرياح ولا تسلم تلك التعويضات الي مستحقيها نظراً لتعدد الجهات المعنية بصرفها وتعقيد الاجراءات الروتينية لصرف المخصصات المالية الموجهة لهذا البند، وهو ما أدي الي تهريب اصحاب المزارع الداجنة للطيور الي جانب المخاوف التي تنتاب اصحاب حظائر الخنازير وتدعوهم لمقاومة قرار الذبح.

 
»
 
 صبحى صالح مرسى
الازمة الخطيرة ان دماء التعويضات تفرقت بين وزارة الزراعة والبيئة وبنك التنمية والائتمان الزراعي ومجالس المحافظات« هكذا ارجع  صبحي صالح موسي، عضو الكتلة البرلمانية للاخوان المسلمين، اسباب عدم وصول التعويضات الي مستحقيها من المضارين، مؤكداً ان تلك الوعود التي اطلقتها الحكومة لطمأنة التجار والمربين خدعة كبيرة ابتدعتها لتسكين الآلام التي تكبدها المجتمع من تعطيل اكثر من 22 مليون فرصة عمل في قطاع مزارع الدواجن واهدار ما يقرب من 2 مليار جنيه، مؤكداً ان النواب البرلمانيين قدموا ما يزيد علي 40 طلب احاطة واستجواب حول هذه القضية دون معرفة الاسباب الحقيقية القابعة خلف تعطيل صرف التعويضات.
 
بينما وصف موسي سياسة الحكومة في مجابهة تلك المخاطر بـ »اطفاء الحرائق دون معرفة اسباب اندلاعها«، وبالتالي تبقي الازمات المزمنة دون علاج، لاسيما ان الخطر الذي يواجه المجتمع من انتشار فيروس انفلونزا الخنازير ناتج عن انتشار المناطق العشوائية ومقالب القمامة في مختلف المحافظات، ولكن -للاسف- الحكومة ليست لديها مشروع لمواجهة مخاطر العشوائيات والازمات، ولذلك فهي تستحق _ وبجدارة -  الحصول علي لقب حكومة الكوارث.
 
من جانبه ادان سمير فياض، عضو الامانة المركزية بحزب التجمع، بطء عملية صرف التعويضات علي المضارين من اعدام الطيور، مؤكداً ان الانفصال والفجوة بين القرار المالي بتحديد المخصصات المالية والقرار التنفيذي بصرف التعويضات امر من شأنه الاضرار بالمصلحة العامة لان التباطؤ والتعطيل يجعل المربين يقومون بتهريب الطيور والخنازير خوفا من الخسائر المادية _ حتي اذا اكتشفوا اصابتها بالمرض - وبالتالي تنتشر الامراض وتتحول الي اوبئة في المجتمع.
 
وحول اسباب شيوع المسئولية في صرف التعويضات بين عدة جهات اكد فياض ان المسئولين _ في المقام الاول- عن صرف التعويضات هم المحافظون ولكن بالتنسيق مع الوزارات المعنية كالبيئة والزراعة من خلال تخصيص الاعتمادات المالية من وزارة المالية والتامينات.

 
فيما اعلن الدكتور جمال السعيد، الامين العام المساعد، امين تنظيم الحزب الوطني بالقاهرة، ان الحكومة قررت تشكيل لجنة لصرف التعويضات التي تم تحديدها علي مراحل بحيث يكون صرف التعويضات فورياً بمجرد الانتهاء من تسليم الخنازير وتحديد صلاحيتها للذبح او الاعدام، مؤكداً ان سلامة المواطنين تتطلب حالياً نقل الحظائر خارج الكتل السكنية ومنع تربية الخنازير من 3 الي 5 سنوات.

 
ونفي السعيد ان يكون تعطيل صرف التعويضات هو السبب الرئيسي لانتشار فيروس انفلونزا الطيور او يكون مساهماً في انتشار انفلونزا الخنازير، مبرراً اسباب شيوع مسئولية صرف التعويضات بين اكثر من جهة الي ان المحافظات لم تكن لديها المخصصات المالية التي تتيح لها صرف التعويضات، وبالتالي كانت الميزانية من خارج المحافظة وكان لابد من التعاون مع وزارات معنية بالبيئة والزراعة لوجود مراكز الحجر الصحي والبيطري وغيرها.
 
ابدت مجموعة من العاملين في زرائب عزبة النخل والخصوص، تخوفهم من عدم صرف التعويضات خاصة ان معظم اصحاب مزارع الدواجن لم يتسلموا مستحقاتهم المالية كاملة وتم اعدام الطيور دون صرف التعويضات التي اعلنت عنها الحكومة، مؤكدين لـ»المال« انهم اتفقوا علي رفض تسلم ايصالات بالقيمة المالية التي تصرف لهم، لان ذلك معناه ضياع الحقوق وخراب البيوت »علي حد تعبيرهم«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة