ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن الإجراءات التى اتخذتها الوزراة عقب كارثة مستشفي "ديرب نجم".  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى بيان وزيرة الصحة بشأن ما أثير حول وفاة ثلاثة مرضى غسيل كلوى وإصابة ما يقرب من 12 مريضًا ما بي

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رويترز  اتهمت روسيا إسرائيل بالمسؤولية غير المباشرة عن إسقاط طائرة عسكرية روسية بالقرب من الساحل السوري على البحر المتوسط وهددت بالرد عليها بسبب ما وصفته بأنه عمل عدائي. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن بطاريات سورية مضادة للطائرات أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ وهي من طراز إليوشن-20 وكانت تقل 15 ع

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان،أن قطاع الصحة يعاني عجزا تاما في القوة البشرية بالمستشفيات، مشيرة إلى أنه بالرغم من عمل مشروع الكادر وتحسن الرواتب، إلا أن الأداء لم يتحسن، قائلة: "مش هقدر أنافس رواتب السعودية والقطاع الخاص ونعانى من عجز شديد". جاء ذلك خلال الاجتماع

معتز محمود التقى اللواء مجدى الغرابلى، محافظ مطروح، اليوم الثلاثاء، بالمهندس خالد صديق المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، لعرض المخطط التفصيلى لتطوير منطقة الطابية المصنفة من المناطق العشوائية، بحضور المهندس تامر سعيد السكرتير العام، والمهندس إبراهيم الحفيان مدير عام التخطيط العمراني والأجه

بنـــوك

المدفوعات الالكترونية تساهم بـ 29.9 مليون دولار في إجمالي الناتج المحلي المصري خلال2012


أماني زاهر:

قال طارق الحسيني، مدير عام فيزا بمنطقة شمال وغرب أفريقيا، أن زيادة استخدام بطاقات الدفع ساهمت بنسبة 0.01% أي ما يعادل 29.9 مليون دولار أمريكي في إجمالي الناتج المحلي لمصر ،وذلك تبعاً لأحدث دراسة أجرتها موديز .

 
  طارق الحسيني
وأكد على عدم إمكانية إنكار فوائد المدفوعات الإلكترونية وأهمية توفير سوق مفتوح لتشجيع المنافسة والابتكار في هذه الصناعة.

وبالنظر لنتائج الدراسة، نرى أن هناك أثرا إيجابيا على النمو الاقتصادي كنتيجة مباشرة لاستخدام بطاقات الدفع، ويرتبط هذا النمو مباشرة بالفوائد التي توفرها المدفوعات الإلكترونية، بما في ذلك تعزيز مستويات الأمن والراحة من خلال التعامل بدون أموال أو شيكات، وزيادة الكفاءة والسرعة في الأداء وتخفيض حجم الاقتصاد غير الرسمي.

ولفت ، الحسيني ، إلى أن في الاقتصاديات المشابهة للاقتصاد المصري، حيث تنخفض نسبة السكان من أصحاب الحسابات المصرفية، هناك إمكانية كبيرة أمام المدفوعات الالكترونية لتحفيز نمو إجمالي الناتج المحلي، حيث يساهم استخدام بطاقات الدفع بنسبة 0.8% في إجمالي الناتج المحلي في الأسواق الناشئة، مقارنة بنسبة 0.3% في الأسواق المتقدمة. وقد شهدت الأسواق الناشئة أعلى معدل نمو لإجمالي الناتج المحلي بسبب ارتفاع معدل انتشار بطاقات الدفع، مقارنة بالأسواق المتقدمة والمشبعة ببطاقات الدفع."

ومن جانبه أوضح تشارلز شارف، الرئيس التنفيذي لشركة فيزا، قائلا: "تؤكد نتائج الدراسة أن فيزا حافظت على ترسيخ حقيقة هامة وهي أن التحول للمدفوعات الإلكترونية يرفع مستوى الكفاءة الاقتصادية ويدعم النمو الاقتصادي العالمي. وتجدر الإشارة إلى أن المدفوعات الإلكترونية ساهمت في دفع حركة التعافي الاقتصادي بعد ركود اقتصادي عالمي، حيث أصبح انتشار البطاقات وزيادة معدلات استخدامها أداة مهمة لقياس معدل نمو الاقتصاديات في العالم.

وأشار مارك زاندي، كبير الاقتصاديين في شركة Mood’s Analytics إلى أنه بالرغم من الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة ، إلا أن زيادة انتشار بطاقات الدفع أدى لارتفاع متوسط معدلات الاستهلاك والناتج المحلي الإجمالي.

واتضح ذلك بشكل خاص في الأسواق الناشئة. إن الزيادة في الاستهلاك تتماشى طردياً مع الزيادة في شعبية وإمكانية استخدم المدفوعات الإلكترونية بين المستهلكين حول العالم. وتشير نتائج الدراسة أيضاً لضرورة قيام الحكومات بتبني سياسات تشجع على التحول لتطبيق أنماط فعالة وآمنة من المدفوعات الإلكترونية." 

ووفقاً لهذا التقرير، ارتفع إجمالي الناتج المحلي العالمي بنسبة 1.8% سنوياً في الفترة من 2008 حتى 2012،
هذه النسبة لم تكن لتتجاوز 1.6% في حالة عدم ارتفاع معدل استخدام بطاقات الدفع.

كشفت دراسة موديز عن أن المدفوعات الالكترونية عززت إجمالي الناتج المحلي العالمي بنحو تريليون دولار بين عامي 2008 و2012؛ أي ما يعادل توفير نحو 1.9 مليون فرصة عمل في جميع أنحاء العالم.

وتوصلت الدراسة إلى أن زيادة استخدام منتجات الدفع الإلكتروني أدى إلى ضخ 983 مليار دولار أمريكي في إجمالي الناتج المحلي في 56 بلدا بين عامي 2008 و2012، وذلك وفقا لدراسة أجرتها شركة Mood’s Analytics بتكليف من فيزا.

وجدت الدراسة أن إجمالي الناتج المحلي في هذه البلدان قد نما بمعدل 1.8% خلال الخمس سنوات التي تناولتها الدراسة.
 
توصلت الدراسة التي شملت 56 دولة تمثل 93٪ من إجمالي الناتج المحلي العالمي إلى أن "استخدام بطاقات الدفع يجعل الاقتصاد أكثر كفاءة، مما أسفر عن زيادة مؤثرة في النمو الاقتصادي عاما تلو الآخر، من خلال توفير العديد من العوامل بما فيها كفاءة المعاملات، وإمكانية حصول المستهلكين على الائتمان، وثقة المستهلك في منظومة الدفع ككل.

تضمنت أبرز نتائج الدراسة نمو الاقتصاد العالمي في بعض البلدان، أدى استخدام بطاقات الدفع لزيادة الاستهلاك بصورة كبيرة، وجاء على رأس تلك القائمة: الصين 4.89٪، وشيلي بنسبة 1.28٪، والبرازيل من 1.15٪.

وفيما يتعلق بقيمة المدفوعات الإلكترونية خلصت الدراسة إلى أن زيادة استخدام بطاقات الائتمان والخصم تسهم في النشاط الاقتصادي، عن طريق خفض تكاليف المعاملات وزيادة كفاءة تدفق السلع والخدمات. كما دعّم ظهور بطاقات الائتمان والخصم قدرة المستهلكين على اتخاذ أفضل القرارات فيما يتعلق بالاستهلاك، من خلال تمكينهم من الوصول الآمن والفوري لجميع أموالهم سواء كانت ودائع أو تسهيلات ائتمانية. ومن ناحية أخرى، يستفيد التجار أيضا نظراً للحد من التعامل عن طريق النقد والشيكات وتفادي الأعباء والمخاطر المرتبطة بالاحتفاظ بالأموال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن النمو الكبير في التجارة الإلكترونية لن يصبح ممكناً في ظل غياب أنظمة الدفع الإلكترونية العالمية التي تسمح بانتقال الأموال بطريقة آمنة وسهلة بين المستهلكين والتجار.

كما تساهم المدفوعات في دعم الحكومات حيث تُغني المدفوعات الإلكترونية البنوك المركزية عن تحمل مسؤولية وتكلفة توفير العملة، أما بالنسبة للحكومات، تؤدي المدفوعات الإلكترونية لتقليص حجم الاقتصاد غير الرسمي.

وأشارت نتائج دراسة Moody’s Analytics إلى أن زيادة استخدام بطاقات الدفع بنسبة 1٪ في جميع الدول التي تناولتها الدراسة، والبالغ عددها 56 دولة، تؤدي لزيادة سنوية في الاستهلاك نسبتها 0.056%. وبالنظر لنمو معدل انتشار البطاقات مؤخراً والآثار الإضافية التي يتم احتسابها على الناتج المحلي الإجمالي في المستقبل، تشير تقديرات Moody’s Analytics إلى أن زيادة استخدام البطاقات يؤدي لزيادة قدرها 0.25٪ في معدلات الاستهلاك بالإضافة إلى زيادة قدرها 0.16٪ في إجمالي الناتج المحلي.

وتعد Mood’s Analytics شركة مستقلة رائدة متخصصة في التنبؤات الاقتصادية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة