عمر سالم شهدت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا بنهاية تعاملات اليوم، على خلفية صعود أسعار المعدن الأصفر فى البورصة العالمية.   وسجل عيار 21 الأكثر انتشارًا 604 جنيهات للجرام، بدلًا من 603 جنيهات، أمس، بعد تراجعه لمدة يومين. فيما سجل عيار 18 نحو 518 جنيهًا، وعيار

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رحاب صبحى  أعلن محمود كامل عضو رئيس اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين ، أن بلغ عدد المتقدمين لمسابقة التفوق الصحفي 2018 منذ فتح باب التقدم لها قبل أسبوعين حتى أمس الاثنين 113 عملا. وأكد كامل أن مسابقة التفوق الصحفي من بين الـ113 عملا 21 عملا في فرع التحقيق الصحفي و18 عملا في فرع الحوار الصحفي و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

مصطفى طلعت حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار "نعيم"، القيمة العادلة لسهم شركة جنوب الوادي للأسمنت عند 7.4 جنيه، مع توصية بالشراء، في الوقت الذي يتداول فيه السهم بالبورصة بالقرب من 2.9 جنيه. جاء ذلك في ورقة بحثية من النعيم، للتعليق على نتائج أعمال الشركة عن الربع الثاني من العام الجاري، والتي كشفت تراج

سيد بدر قام محمد الإتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، أمس الاثنين 17 سبتمبر 2018، بتكريم ثمانية من السادة العاملين بالبنك، بمناسبة فوزهم بالمراكز الأولى في المسابقة البحثية الثامنة لشباب المصرفيين بالبنوك العاملة بالقطاع المصرفي المصري، التي نظمها المعهد المصرفي المصري، بحضور عاكف المغربي نا

استثمار

دعوة لضخ المزيد من الاستثمارات في الثروة السمكية


عماد حبيب

أكد عدد من خبراء الاقتصاد الزراعي أهمية الاستثمار في الثروة السمكية خلال الفترة المقبلة لتحقيقه جدوي اقتصادية مرتفعة، خاصة مع انتشار انفلونزا الخنازير والطيور وتخوف الناس من اللحوم الحمراء والبيضاء.


وأشار الخبراء إلي ان مصر تمتلك أكبر مساحة للصيد وهي 15 مليون فدان ولكن لا يتم استغلالها بالكامل نظراً للعديد من المعوقات المتعلقة بالصيد والحالة الاقتصادية للصيادين، حيث يبلغ انتاج مصر من الثروة السمكية حوالي 635 ألف طن فيما يبلغ الاستهلاك 956 ألف طن سنوياً.

في البداية يقول الدكتور فوزي الشاذلي مدير معهد بحوث الاقتصاد الزراعي ان الاستثمار في الثروة السمكية سوف يحقق أرباحاً كبيرة في الفترة المقبلة إذا ما تم بطريقة صحيحة، خاصة أن مصر تمتلك أكبر مساحة من المسطحات المائية تبلغ مساحتها 15 مليون فدان منها 6.8 مليون فدان في البحر المتو سط وتعد من أكبر المصايد في مصر، حيث بلغت كمية الأسماك المستخرجة منه 90 ألف طن سنوياً ولا يتم استغلاله بالكامل، حيث ان هذه الكمية يتم استخراجها من المنطقة القريبة من الشواطئ ولا يتم الصيد في أعلي البحار نظراً لضعف امكانات الصيادين ولكن يمكن استخراج ضعف هذه الكمية إذا ما تم، واستغلال تلك المناطق وهو ما سوف تتجه إليه الدولة في الفترة المقبلة خاصة مع تخوف الناس من لحوم الحيوانات والطيور.

وأشار فوزي إلي ان مصايد البحر الاحمر تبلغ 4.4 مليون فدان تنتج 78 ألف طن سنوياً وهذه الكمية يتم الحصول عليها من علي الشواطئ ولا يتم الدخول إلي المياه الدولية، نظراً لوجود الشعب المرجانية وتلوث المياه باستمرار، أما إذا ما تم الاهتمام بالثروة السمكية فإن الكمية المنتجة من البحر الأحمر من المتوقع ان تتضاعف إلي 150 ألف طن سنوياً بل أكثر من ذلك، موضحاً ان انتاج بحيرة السد العالي 28 ألف طن سنويا بسبب القيود المفروضة علي الصيادين بأن يدفع كل صياد للحكومة 63 قرشاً عن كل كيلو يقوم بصيده كما انه يكون مجبراً علي بيع الكيلو بسعر 3 جنيهات للمستثمرين الحاصلين علي حق انتفاع باستغلال مياه البحيرة.

وألمح الشاذلي إلي ان كمية الأسماك المنتجة من الاستزراع السمكي 589 ألف طن تنتج من مزارع مساحتها 390 ألف فدان مرجعاً انخفاض إنتاج المزارع إلي عدم توافر الزريعة وعدم وجود الوعي الكافي لدي المزارعين، وعدم توافر الأعلاف ولكن مع زيادة أزمة اللحوم الحمراء بدأ بعض المستثمرين في الاتجاه إلي الاهتمام بالثروة السمكية التي يمكن ان تحقق عائداً مادياً ضخماً لمصر من خلال تصديرها إلي الخارج بدلاً من الكمية الضئيلة التي يتم تصديرها وهي 2361 ألف طن.

ويعلق الدكتور مدحت أحمد بمركز بحوث الاقتصاد الزراعي انه إذا تم الاهتمام بالثروة السمكية سوف تتحول مصر من مستورد إلي الثروة السمكية إلي مصدر خلال السنوات العشر المقبلة، خاصة مع عزوف عدد كبير من الناس عن أكل اللحوم الحمراء والبيضاء حيث ارتفعت نسبة استهلاك السمك في مصر بنسبة %197 بعد انتشار انفلونزا الطيور والخنازير، حيث قدرت  كمية العجز من الأسماك والتي يتم استيرادها من الخارج بمقدار 263 ألف طن وهذه الكمية من السهل توفيرها وإنتاج اضعافها وتصديره إلي الخارج إذا تم توجيه جميع الامكانيات الدولة إليها، مؤكداً ان حجم الثروة السمكية سوف يصل إلي 1.143 مليون طن عام 2010 وإذا سار بنفس المعدل سوف يصل إلي 1.373 مليون طن عام 2015.

وذلك إذا تم استغلال المساحة الموجودة في البحار وقدرها 11.2 مليون فدان تمثل نحو %82.35 من اجمالي مساحة المصايد علي مستوي الجمهورية.

ويضيف: مدحت أما عن تربية السمك في المزارع فإنه يحقق عائداً مضاعفاً حيث ان استزراع الأسماك ثلاثة أنواع وهي تربية الأسماك في الأحواض وتبلغ تكلفة الفدان 7000 جنيه ويكون صافي الربح منه 6000 جنيه حيث ينتج الفدان الواحد 2 طن سمك يبلغ ثمنهما 13 ألف جنيه.

وهناك الاستزراع المكثف حيث تبلغ تكلفة الفدان 32 ألف جنيه وينتج 10 أطنان سمك تعطي صافي الربح 40 ألف جنيه.

وأشارت دراسة صدرت عن مركز بحوث الاقتصاد الزراعي إلي ان مصر تتجه حالياً إلي تكثيف الاستثمار في الثروة السمكية خاصة بعد انتشار انفلونزا الخنازير وظهور حالات اصابة بانفلونزا الطيور وأكدت هذه الدراسة إنتاج مصر من الأسماك بنسبة %25 خلال السنوات الأخيرة ولكن عادت الانظار تتجه إلي الثروة السمكية من جديد مشيرة إلي ان الشركات الاستثمارية تستحوذ علي نسبة %58 من حجم إنتاج الأسماك في مصر ويمكن تحقيق الاكتفاء الذاتي إذا تم الاهتمام بتطوير أدوات إنتاج الأسماك من سفن والاهتمام بالصيادين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة