ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

اقتصاد وأسواق

%11‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬في صادرات الكويز‮ ‬


علاء الطويل
 
كشف تقرير صادر عن وحدة المناطق الصناعية المؤهلة »الكويز« التابعة لوزارة التجارة والصناعة عن ارتفاع اجمالي الصادرات المصرية إلي الأسواق الأمريكية في اطار الاتفاقية بنسبة %11 في نهاية الربع الأول من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 

 
 د. على عونى
وأشار التقرير إلي أن صادرات »الكويز« خلال الربع الأول المنتهي في 31 مارس، بلغت 191 مليون دولار مقابل 169.5 مليون خلال نفس الفترة من العام الماضي مما يشير إلي ارتفاع معدلات الصادرات التي وصلت إلي ذروتها في الربع الثالث من العام الماضي قبل اندلاع تأثيرات الأزمة العالمية علي صادرات الكويز التي بلغت حينها 206 ملايين دولار.
 
ووفق نفس التقرير فقد ارتفعت واردات منتجات المناطق الصناعية المؤهلة التي تتركز في الغالب في نسبة المكون الإسرائيلي البالغة %10.5، حيث استوردت الشركات المصرية ما قيمته 20.2 مليون دولار في الربع الأول مقابل 18.2 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي.
 
يذكر أن بروتوكول الكويز الذي تم توقيعه بين مصر والولايات المتحدة وإسرائيل ينص علي دخول الصادرات المصرية إلي الأسواق الأمريكية دون جمارك، شريطة استخدام مستلزمات إسرائيلية ضمن المنتج بنسبة لا تقل عن %10.5 ووفقاً للمؤشرات فقد وصل اجمالي صادرات المناطق الصناعية المنضمة لـ»الكويز« 2.556 مليار دولار منذ بدء العمل بالبروتوكول في فبراير 2005 وحتي 31 مارس 2009، وتصدر الربع الثالث من 2008 أكبر حجم للصادرات بقيمة 206 ملايين دولار.
 
وأوضح التقرير أن قيمة الواردات من إسرائيل ضمن نسبة مستلزمات الـ%10.5 التي تدخل في عملية الإنتاج 288.9 مليون دولار.. بلغت أعلي معدلاتها في الربع الثالث من العام الماضي بقيمة 22 مليون دولار.
 
وتستحوذ الشركات العاملة في مجال الغزل والنسيج علي أكثر من %80 من اجمالي الشركات العاملة ضمن بروتوكول الكويز البالغ عددها 745 شركة، تليها شركات المنتجات الغذائية والخضروات المجففة والأثاث والأدوية والكيماويات.
 
وشهد الربع الأخير من العام الماضي تلقي عدد من مصدري الملابس الجاهزة والمنسوجات إلي السوق الأمريكية ضمن بروتوكول المناطق الصناعية المؤهلة »الكويز« صدمة بالغاء عدد من »الطلبيات« بسبب الأزمة المالية التي شهدتها أسواق المال الأمريكية مؤخراً، إلا أنهم أكدوا أن تلك الأزمة مؤقتة وستشهد الفترة المقبلة عودة الرواج لصادرات المنسوجات.
 
وقد أكد دكتور علي عوني، رئيس وحدة المناطق الصناعية المؤهلة »الكويز« بوزارة التجارة والصناعة أن تأثيرات انخفاض الطلب العالمي علي السلع والخدمات بشكل عام والسوق الأمريكية بصفة خاصة بفعل الأزمة المالية ظهرت في الربع الأخير من 2008 وما لبث أن بدأت تستعيد قوتها تدريجياً في الربع الأول من العام الحالي، مشيراً إلي أن هناك دراسة موحدة لأسباب انخفاض الصادرات في الربع الأخير وحجم الطلبيات للسوق الأمريكية التي بدأت تنتهي مع مطلع العام الحالي، حيث قررت وزارة التجارة والصناعة مؤخراً زيادة الدعم المخصص بنسبة %50 من صندوق دعم الصادرات في خطوة تستهدف دعم المصدرين المصريين.
 
وكان تقرير لمكتب التمثيل التجاري بواشنطن قد أوضح احتلال مصر للمركز الـ23 لأكبر الدول المصدرة للملابس والمنسوجات للسوق الأمريكية خلال عام 2008، بينما احتلت الصين المركز الأول باجمالي صادرات بلغ 32 مليار دولار تليها فيتنام باجمالي صادرات بلغ 5.4 مليار دولار والمكسيك 5 مليارات دولار.
 
وأشار التقرير إلي انخفاض اجمالي قيمة الواردات الأمريكية من العالم بنسبة %3.3 خلال عام 2008 متأثرة بحالة الانكماش التي يمر بها الاقتصاد الأمريكي بسبب أزمة الائتمان والرهون العقارية، حيث بلغت قيمة الواردات الأمريكية 93.2 مليار دولار خلال عام 2008 مقابل 96.4 مليار دولار خلال عام 2007.
 
وما زالت الملابس الجاهزة القطنية تمثل أهم بنود الصادرات المصرية من الملابس والمنسوجات للسوق الأمريكية بنسبة %77.1.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة