المرسي عزت تدرس  شركة "فيكا مصر"، ضخ 50 مليون يورو استثمارات جديدة في شركتها التابعة "أسمنت سيناء" الفترة  المقبلة. قال "جيان فرانكو" ممثل شركة فيكا العالمية في مصر - التي تتبعها فيكا مصر-علي هامش مشاركته اليوم بمؤتمر "انترسيم"  المنعقد بالقاهرة والمختص بصناعة الأسمنت: "مبلغ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن الإجراءات التى اتخذتها الوزراة عقب كارثة مستشفي "ديرب نجم".  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى بيان وزيرة الصحة بشأن ما أثير حول وفاة ثلاثة مرضى غسيل كلوى وإصابة ما يقرب من 12 مريضًا ما بي

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز  اتهمت روسيا إسرائيل بالمسؤولية غير المباشرة عن إسقاط طائرة عسكرية روسية بالقرب من الساحل السوري على البحر المتوسط وهددت بالرد عليها بسبب ما وصفته بأنه عمل عدائي. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن بطاريات سورية مضادة للطائرات أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ وهي من طراز إليوشن-20 وكانت تقل 15 ع

ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان،أن قطاع الصحة يعاني عجزا تاما في القوة البشرية بالمستشفيات، مشيرة إلى أنه بالرغم من عمل مشروع الكادر وتحسن الرواتب، إلا أن الأداء لم يتحسن، قائلة: "مش هقدر أنافس رواتب السعودية والقطاع الخاص ونعانى من عجز شديد". جاء ذلك خلال الاجتماع

اقتصاد وأسواق

الشركات الصينية المرشح الأول لإحياء «النووى المصرى»


أعد الملف : نسمة بيومى ـ عمر سالم

 

   
 هوجين تاو
 محمد مرسي
أكد عدد من خبراء الطاقة النووية أن التعاون مع الصين لإحياء البرنامج النووى المصرى السلمى هو الأفضل لسببين أولهما أن عروض الشركات الصينية تعد الأفضل من حيث الجودة، والثانى أنها الأقل سعراً مقارنة بالشركات الأمريكية والأوروبية .

 

واستبعدوا أن يؤثر صعود الإسلاميين للحكم على تمويل البرنامج النووى المصري، لاسيما أن الشركات تتعامل مع الشعب المصرى وليس النظام السياسي، مشيرين إلى أن مصر باتت أكثر شفافية وديمقراطية بعد ثورة 25 يناير .

 

وأشاد الخبراء بإثارة الرئيس محمد مرسى لإحياء البرنامج النووى المصرى خلال زيارته الأخيرة بكين، مؤكدين أن من شأن ذلك أن يجذب الشركات الأجنبية ويدفعها للمنافسة بشدة على الفوز بتنفيذ البرنامج النووى المصرى المعطل منذ 30 عاماً .

 

وأكد الدكتور عبدالرازق رشوان، أستاذ الهندسة النووية، عضو نقابة المهندسين، ضرورة التعاون مع الصين فى المجال النووى والاستفادة من خبرتها النووية حيث تمتلك الصين ما يزيد على 11 مفاعلاً نووياً ولديها العديد من الشركات التى تعمل فى المجال النووى وتقوم الصين ببناء المفاعلات فى العديد من الدول الأوروبية أهمها بريطانيا، مشيراً إلى أن فتح الرئيس هذا الملف مهم للغاية وسيساعد على جذب العديد من الشركات عند طرح مصر ملفها النووى مما يعمل على توفير أفضل العروض وأنه من الأفضل التعاون مع دول شرق آسيا مثل الصين التى تبدى اهتماماً كبيراً بالملف النووى المصرى ومن أكثر الدول تعاوناً مع مصر فى المجال النووى والذرى .

 

وأوضح أن عروض الصين تعد الأفضل من حيث الجودة والأقل سعراً مقارنة بالدول الأوروبية، وأمريكا وبالتالى، يتعين علينا الاستفادة من الخبرات الصينية، كما يجب علينا وضع شروط خاصة بالمناقصة تتضمن أن يكون التصنيع محلياً وألا تقل المشاركة المصرية فى المفاعل النووى الأول عن 25 و %50 فى المفاعل الثانى و %75 فى الثالث، على أن تتمكن مصر من أن يصبح المفاعل الرابع مصرياً %100.

 

وأوضح أن صعود الإسلاميين للحكم لن يؤثر على تقدم الشركات الأجنبية للمناقصة العالمية للبرنامج النووى المصري، بالإضافة إلى توفير التمويل اللازم للمفاعل، خاصة أن جميع الشركات لا تزال تبدى اهتمامها بتنفيذ البرنامج ومصر قامت بتحديث جميع شروط الأمان النووى، وأن توفير التمويل اللازم للمفاعل موجود خاصة أن كراسة الشروط تحتوى على أن تقوم الشركات المنفذة بتوفير التمويل اللازم محلياً وأجنبياً، وأن جميع جهات التمويل الدولية تشجع إقامة هذه المشروعات لما لها من أهمية كبيرة .

 

وقال الدكتور يسرى أبوشادي، المستشار بهيئة المحطات النووية، كبير مفتشى الوكالة الدولية، إن على مصر البدء فى التحرك نحو تعدد التعاون فى المجال النووى وعدم الاعتماد على الولايات المتحدة، لاسيما أن الصين متقدمة فى المجال النووى وعرضها أقل تكلفة وأفضل جودة، ويجب على مصر الإسراع وفوراً فى البدء فى بناء المفاعل النووى دون تأخير وأن تعدد الشركات سيخلق نوعاً من المنافسة مما يشجع على تقديم أفضل العروض والتمويلات وأفضل سبل الأمان النووى .

 

وأوضح أن تأكيد الرئيس مرسى على التعاون المصرى - الصينى فى المجال النووى يعد تقدماً كبيراً فى الملف المعطل خاصة مع ارتفاع الطلب على الطاقة فى الفترة المقبلة ومع توقعات بحدوث طفرة فى الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى نضوب الطاقة التقليدية ووجود عجز خلال الصيف الحالى، وقال إن مصر تخطط لإقامة خمس محطات نووية بقدرة 1600 للملف الواحد بإجمالى 8000 ميجاوات بحلول 2026 ، مما يساهم فى حل أزمة الطاقة التى ستواجه مصر بجانب الطاقات التقليدية والمتجددة .

 
وقال إنه لا توجد أى تخوفات لدى العالم أجمع من صعود الإسلاميين للحكم لأن المستثمرين لا يهتمون بمن يحكم وإنما يهتمون بالحوافز والديمقراطية وعدم وجود أى مخاطر أمنية أو اقتصادية وسياسية، بالإضافة إلى أن مصر تسير الآن بخطى ثابتة نحو الديمقراطية وأن الاقتصاد المصرى متوقع له الصعود وبقوة خلال الفترة المقبلة وهو ما يهتم به المستثمر، بالإضافة إلى أن التمويلات ستكون متاحة وأن تكلفة المحطات النووية أقل بكثير من الطاقة المتجددة وغيرها وأن المشروع سيغطى تكلفته بعد عام من إنشائه ويوفر العديد من فرص العمل، بالإضافة إلى تحقيق نهضة عمرانية هائلة
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة