المال- خاص التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء، بالسيد عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفد فتح التفاوضي في عملية المصالحة الوطنية، وذلك أثناء زيارته للقاهرة من أجل التباحث بشأن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومستجدات عملية المصالحة الوطنية. وصرح ال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

اقتصاد وأسواق

الشركات تفاوض الدائنين لمد فترات استحقاق ديون قيمتها‮ ‬440‮ ‬مليون دولار


إعداد - تميم ضياء الدين
 
إثر توقعات بتراكم استحقاقات الديون خلال السنوات المقبلة، بدأت بعض الشركات الأمريكية إعادة تمويل قروضها خوفاً من إغلاق نوافذ سوق الائتمان في أي وقت حيث قامت شركات مثل »صن جارد« و»داتا سيستيمز« و»كابل فيجيون سيستيمز« بشراء وقت اضافي لإعادة سداد قروضها علي الرغم من عدم استحقاق هذه القروض قبل 2012 و2014.

 
وتسعي هذه الشركات إلي تجنب ما يتوقع أن يكون أكبر موجة إعادة تمويل القروض بالنسبة للشركات المهددة بالخطر حيث سيحين موعد سداد قروض بقيمة 440 مليار دولار في خلال ثلاثة أعوام أي ما يوازي %85 من القروض المضمونة الحالية المقدرة بقيمة 518 مليار دولار طبقاً لمؤسسة ستاندارد آند بور للبيانات.
 
وطلبت بعض الشركات من الدائنين اعطاءهم عامين أو ثلاثة اضافية لسداد ديونهم مقابل معدلات فائدة أعلي للدائنين المتجاوبين فيما أصدر آخرون أسهماً وسندات ذات عائد مرتفع مستخدمين السيولة التي كان من المفترض أن تسدد بها بعض ديونهم قبل الموعد المحدد.
 
وتعكس التحركات الاحترازية المخاوف من فقاعة الاقراض خلال الفترة من 2005 إلي 2007 حيث تنتاب البنوك والمقرضين مخاوف من أن يؤدي استمرار الوضع الي مشاكل خطيرة خلال السنوات المقبلة في حال ما إذا لم تنجح أسواق المال في استعادة عافيتها بالدرجة التي تسمح للشركات غير الاستثمارية بإعادة تمويل ديونها.
 
كما يعكس الاندفاع لإعادة التمويل هشاشة الانتعاش في أسواق الائتمان مما ادي الي رفع أسعار سندات الشركات المخاطرة والقروض المضمونة بنسبة %30 خلال هذا العام.
 
قال مايكل روان الرئيس المالي لصن جارد إنه من الصعب توقع عدد النوافذ التي سيتم فتحها من الآن حتي يحين موعد إعادة تمويل أو سداد الديون.

 
كانت صن جارد المتخصصة في الخدمات المالية التكنولوجية قد توصلت الي اتفاق مع الدائنين لمد موعد استحقاق ديونهم التي تقدر باثنين ونصف مليار دولار عامين آخرين ورفع الفائدة بنسبة %2 لكل عام.

 
كان الاستحواذ علي الشركة عام 2005 من شركات الاسهم الخاصة بداية موجة شراء اصول الشركة باستخدام سندات عالية المخاطر والفوائد التي تم تمويلها عن طريق ديون مضمونة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

 
يذكر أن صن جارد لديها خمسة مليارات دولار كان من المقرر أن يحين موعد استحقاقها عام 2014 ولكن الآن تأجل نصفها الي عام 2016.

 
قال روان إنهم فضلوا التعامل مع الديون الآن دون الحاجة الي الانتظار حتي 2014 مضيفاً أنه لا أحد يعلم كيف سيكون حال السوق وقتها.

 
وتحاول بعض الشركات الأخري أن تسبق موجة إعادة التمويل خوفاً من أن يتسبب الاندفاع المتأخر للعديد من الشركات لتجهيز الاموال في الوقت نفسه الي زيادة الضغوط علي السوق.

 
وقال سيفي جاسيمي، الرئيس التنفيذ لروكوود القابضة، إنهم أدركوا أنه سيكون في صالح الجميع إذا قمنا بشراء وثيقة تأمين عن طريق الاتفاق مع الدائنين لمد فترة الدين.

 
كانت روكوود قد توصلت الي اتفاق يقضي بأن تقوم بالسداد لدائنيها بنسبة أعلي بمقدار %4.25 عن الحد الأدني الذي عرضه لندن انتربنك بمعدل %2، حيث كان معدل هذا القرض سابقاً %1.75 فوق ليبور.

 
وقال جاسيمي يمكن الآن التركيز علي إدارة العمل لمدة خمسة أعوام دون القلق من إعادة التمويل مضيفاً أن الأمر تطلب ثلاثة أسابيع لإنجازه.

 
وقامت شركة برينستون إن جي للكيماويات بمد ميعاد استحقاق قروضها المقدرة بـ1.2 مليار دولار لمدة عامين حتي 2014.

 
وقامت كل من شركة اتش سي إيه لتشغيل المستشفيات وشركة جورجيا باسيفيك وشركة ويت واتشرز انترناشيونال خلال الاسابيع الاخيرة بمفاوضة دائنيها حول مد فترة القروض.

 
وطبقا لستاندرد آند بور تحصلت الشركات أو طلبت تمديد فترة ديون توازي 11 مليار دولار هذا العام.

 
وأثبتت موجة تمديد الديون أنها بديل رخيص أمام الشركات مقارنة بإصدار ديون جديدة، وقال دنيس كولمان، الرئيس المساعد للتمويل المضمون لدي مجموعة جولدمان ساشس إنها بمثابة مساعدة ذاتية حيث إنه بدلا من أن توجد الشركات مقرضين جدداً تطلب الشركات المساعدة من الدائنين الحاليين.

 
وتعد عملية تمديد فترة دين كامل ليست سهلة حيث يحتاج المقترضون موافقة جميع الدائنين لتأجيل ميعاد استحقاق الدين أو لتغيير بعض البنود الرئيسية في اتفاق الاقراض وبالتالي تنتهج الشركات وسيلة اقل صعوبة واستهلاكاً للوقت عن طريق مد فترة استحقاق جزء من الدين وليس كله وهي خطوة تتطلب موافقة %50.1 من الدائنين أما الباقون فيستمرون علي شروط التعاقد القديمة.

 
ويقول اندي اوبرين الرئيس المساعد للتمويل المضمون بشركة جي بي مورجان إن الشركات لا تريد تراكم مواعيد استحقاق ديونها كما أن الدائنين لا يريدون أن تفوت الشركات مواعيد الاستحقاق لذا يساعد تبادل العوائد في مواعيد الاستحقاق الطرفين علي التوصل الي حل وسط.

 
وعلي الرغم من أن التعديلات تساعد الشركات في شراء وقت فإن هناك مخاطر حيث إنه إذا لم يستعد الاقتصاد عافيته بشكل كاف فإن التعديلات قد سوف تؤدي ببساطة الي تأجيل يوم المحاسبة بالنسبة للعديد من المقترضين المخاطرين.

 
وقال روان إن »صن جارد« فضلت أن تزيد من معدلات الفائدة لإزالة الشكوك حول المستقبل مضيفاً أنه الوقت وحده سيحدد إذا ما كان قراراً جيداً أم لا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة