أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

- نعيم توصي بشراء السهم.. وتتوقع ارتفاعه بنسبة 156% أسماء السيد توقع بنك الاستثمار "نعيم"، أن تتعرض ربحية شركة "جنوب الوادي للأسمنت" لضغوط بالربع الثالث من العام الجاري، في ضوء الزيادة الأخيرة في تكاليف الطاقة، إلى جانب المعروض والجديد عن مصنع الأسمنت، الذى أطلقته القوات المسلحة بطاقة إنتاجية 12 م

استثمار

«الكهرباء » تروج لشهادات استهلاك الطاقة داخل المنشآت الفندقية


أحمد عاشور

قال حافظ السلماوى، رئيس جهاز تنظيم مرفق الكهرباء، إن الوزارة رصدت مجموعة من الحوافز لأصحاب المنشآت الفندقية للتوسع فى شراء شهادات استهلاك الكهرباء، مشيراً إلى أن تلك النوعية من الشهادات تهدف إلى توفير أكثر من 40 % من الطاقة المستخدمة .


جاء ذلك على هامش الاحتفال بيوم السياحة العالمى الذى نظمته وزارة السياحة نهاية الأسبوع الماضى تحت عنوان «الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة للقطاع السياحى ».

وأضاف السلماوى أن من بين الحوافز التى وضعتها الوزارة اتناع نظام البيع بالأجل بحيث يتم سداد قيمة تلك الشهادات بعد انتهاء الموسم السياحى مراعاة للظروف الحالية التى يمر بها القطاع فى هذا التوقيت، لافتا إلى ان تلك الشهادات تحد من المهدر من الطاقة الكهربائية .

وقال إن الشركة التى ستلتزم بالاعتماد على تلك النوعية من الشهادات ستحصل على شهادات مجانية تغظى نسبة تتراوح ما بين 30 و 40 % من حجم استهلاكها السنوى .ولفت إلى أن وزارة الكهرباء تتفاوض مع هيئة المعونة الالمانية «giz» لتمويل تلك النوعية من المشروعات فى عدد من محافظات الجمهورية .

وقال هشام زعزوع، وزير السياحة، على هامش الاحتفالية، إن التوجه العالمى يرتكز حالياً نحو السياحة الخضراء، مشيراً إلى أن الوزارة بدأت خلال الفترة القليلة الماضية إنشاء وحدة لمتابعة برنامج الطاقة المتجددة خاصة فى المناطق السياحية الجديدة، وكذلك دخلت مفاوضات مع عدد من مؤسسات التمويل الدولية لتدبير الاحتياجات المالية اللازمة لإقامة تلك النوعية من المشروعات وعلى رأسها وكالة التنمية الفرنسية والمعونة الالمانية .

وكانت شركات الاستثمار السياحى قد تضررت خلال الفترة الماضية من أزمات نقص الطاقة خاصة إمدادات السولار اللازمة لتشغيل المنتجعات السياحية فى مناطق جنوب سيناء والبحر الاحمر، فى سياق متصل علمت «المال » عن قيام إحدى الشركات السياحية العاملة فى منطقة مرسى علم بتحرير محضر ضد وزير البترول لعدم وفاء الوزارة بتوفير كميات الوقود التى تعاقدت عليها الشركة لتشغيل المنشآت الفندقية التابعة لها .

وأكدت المصادر أن أزمة عدم توافر السولار للمنشآت الفندقية ناتجة عن انهيار منظومة الرقابة على السوق خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الشاحنات تخرج من منافذ التوزيع التابعة لوزارة البترول إلا أنها لا تصل للمستهلك النهائى .

وقال اللواء طارق سعدالدين، رئيس هيئة التنمية السياحية، إن الهيئة تسعى لطرح مجموعة من الأراضى لإقامة محطات لتوليد الطاقة الشمسية فى منطقة مرسى علم، خاصة أن المنطقة تعانى حالياً فقراً فى المنتجات البترولية .

وكانت وزارة السياحة قد اعترفت خلال الفترة الماضية بأن منطقة «مرسى علم » تعانى عدم توافر البنية الأساسية اللازمة لإمدادها بالغاز الطبيعى على غرار البرنامج الذى تسعى لتنفيذه فى منطقتى شرم الشيخ والغردقة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة