المال- خاص التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء، بالسيد عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفد فتح التفاوضي في عملية المصالحة الوطنية، وذلك أثناء زيارته للقاهرة من أجل التباحث بشأن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومستجدات عملية المصالحة الوطنية. وصرح ال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

اقتصاد وأسواق

مؤشرات علي تعافي الاقتصاد السنغافوري


نهال صلاح
 
اظهر اقتصاد سنغافورة الذي تعرض لضربات موجعة جراء الازمة العالمية مؤشرات علي التعافي في الربع الثاني من العام الحالي، ولكن حكومة سنغافورة التي يعتمد اقتصادها علي التصدير حذرت من أن هذا الانتعاش قد لا يستمر مع بقاء الطلب في كل من الولايات المتحدة واوروبا ضعيفاً.
 
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال« ان الناتج المحلي الاجمالي لسنغافورة حقق نمواً سنويا بنحو %20.4 في الفترة الممتدة بين شهري أبريل ويونيو من العام الحالي مقارنة بالربع الأول من العام نفسه وهبط %3.7 عن نفس الفترة من العام الماضي وتؤكد هذه النسب تحسن الاقتصاد مقارنة بمعدل النمو ربع السنوي الذي وصل الي %12.7 والتراجع السنوي بنحو %9.6 في الربع الاول وهو ما يعد اسوأ اداء اقتصادي علي الاطلاق لسنغافورة.
 
وقد رفعت الحكومة السنغافورية من توقعاتها للعام الحالي وعدلت من نسبة الانكماش المتوقعة بين %4 و%6 مقارنة بالنسبة السابقة بين %6 و%9 .
 
وذكر المحللون الاقتصاديون ان هذه البيانات دعمت الدلائل التي ظهرت في اقتصادات آسيوية اخري تعتمد علي التصدير مثل كوريا الجنوبية وتايوان والتي تشير الي احتمال نهاية اسوأ ازمات الهبوط الاقتصادي العالمي مع بدء الصادرات في التعافي.
 
ووصف روبرت بريور وانديسفوردي المحلل الاقتصادي ببنك »HSBC « السنغافوري البيانات الاقتصادية بانها الافضل لسنغافورة وهناك بالفعل شعور جماعي بالراحة من جانب اصحاب الصناعات والمستهلكين بسبب المؤشرات التي افادت بأن العالم لا يتجه الي فترة كساد كبيرة مرة أخري.
 
ومع ذلك صرح وزير الصناعة والتجارة السنغافوري بأن معدل البطالة المتزايد وضعف الانفاق في القطاع العائلي بكل من الولايات المتحدة واوروبا يعني أن توقع الانكماش مازال قائما فلقد هبط قطاع التصنيع بسنغافورة بمقدار %1.5 في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وكان القطاع قد تعرض لهبوط بمقدار %24.3 في الربع الأول من العام.
 
واوضحت صحيفة الـ»وول ستريت« ان النهوض في قطاع الادوية التي تشكل %5 من الناتج المحلي الاجمالي لسنغافورة كان مسئولا عن معظم القفزة التي شهدها القطاع في الربع الثاني من العام الحالي ولكن الحكومة السنغافورية حذرت من احتمال عدم استمرار النمو في قطاع الادوية الذي يتسم بالتقلب بسبب خطط الانتاج غير المتوقعة للمصانع التابعة لشركات الادوية الغربية التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها.
 
ويتوقع تيم كوندون المحلل الاقتصادي لدي شركة »IN6 « بسنغافورة تحسناً مستقرا في وقت لاحق من العام الحالي في قطاعات اخري من الاقتصاد منها الالكترونيات مع تعافي الصادرات مشيرا الي ان متوسط مؤشرات للتصنيع غير الدوائي التي تتضمن الالكترونيات قد ارتفع بمقدار %7 منذ انخفاضه في فبراير الماضي.
 
واشارت البيانات الاقتصادية الي ان تأثيرات حزمة التحفيز الحكومية الضخمة التي اعلنت في وقت سابق من العام الحالي لم تتسرب بشكل كامل الي الاقتصاد المحلي في الربع الثاني من العام كما اوضحت البيانات ان صناعة الخدمات قد تدهورت في الربع الثاني بنسبة %5.1 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي واستمرار تراجع سوق العقارات والقطاع المالي، بعد ان سجلا نفس معدل الهبوط الذي تعرضا له في الربع الأول.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة