المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

سيـــاســة

الجمــعيـــات الأهليـــة تخــتـنــق


فيولا فهمي
 
يبدو أن حلقات تضييق الخناق حول الجمعيات الاهلية قد استحكمت مؤخراً، بعد قرار الادارة الامريكية بالغاء 10 ملايين دولار من معونة عام 2010 ، والتي كانت توزع علي المنظمات الاهلية والمراكز الحقوقية _ التي لا تخضع لاشراف وزارة التضامن الاجتماعي او رقابة قانون الجمعيات الاهلية -  وبالتالي اقتصار المنح علي الجمعيات الاهلية المسجلة في وزارة التضامن، وذلك حتي يتسني للاخيرة متابعة مسار انفاق التمويلات، الامر الذي اثار حفيظة وغضب قيادات المجتمع المدني، لاسيما، ان مؤشرات تعديل قانون الجمعيات الاهلية رقم 84 لسنة 2002 تعكس احكام قبضة وزارة التضامن علي الجمعيات الاهلية، مما جعل البعض يحاول الافلات من قبضة القانون الي انشاء المراكز القانونية والحقوقية، الا ان تلك المحاولات باءت بالفشل بعد قرار الادارة الامريكية يحجب التمويلات، وهوما اوقع المنظمات الاهلية بين مطرقة القانون وسندان حجب التمويلات الامريكية.

 
بداية اوضح ايمن عقيل، مدير مركز ماعت للدراسات الحقوقية والدستورية ( الذي تحول فيما بعد الي مؤسسة ماعت الخاضعة لاشراف وزارة التضامن الاجتماعي )، ان الجهات المانحة تفرض شروطا معينة علي المنظمات التي تتلقي منها التمويلات، وهناك جهات ترفض التعامل مع المراكز والشركات غير الهادفة للربح، ولكن عقيل استبعد رغم ذلك  ان يساهم قرار الادارة الامريكية الغاء 10 ملايين دولار من المعونة المقدمة للمراكز الحقوقية، في تقليص عدد المراكز و الشركات غير الهادفة للربح التي تعمل بالمجال الحقوقي، نظرا لوجود العديد من جهات التمويل التي تتعامل مع تلك المراكز والشركات دون قيود اوشروط.
 
واوضح عقيل ان تغيير سياسات هيئة المعونة الامريكية يثير الشكوك حول اسبابه وتداعياته علي منظمات المجتمع المدني في مصر، لاسيما انها _ يقصد المعونة الامريكية _ تعتبر من كبري جهات التمويل في المجتمع، مؤكدا ان قرار الادارة الامريكية لن يساهم في سيادة الاتجاه نحوتعديل الصفة القانونية للمراكز الحقوقية الي جمعيات اهلية تخضع لاشراف وزارة التضامن الاجتماعي.
 
ومن جانبه، اقر الدكتور ايمن عبد الوهاب، مدير برنامج المجتمع المدني بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، بحتمية استقبال الجمعيات الاهلية للتمويلات الاجنبية، مؤكدا ان الغاء التمويل اوتشديد الرقابة التعسفية علي مساره سوف يؤثر سلباً علي نشاط منظمات المجتمع المدني، لاسيما فيما يتعلق بالمنظمات الوليدة اوحديثة العهد، نظرا لقدرة المنظمات الكبيرة علي ايجاد سبل اخري تضمن لها الاستمرارية في العمل من خلال التشبيك اوتبادل الدعم مع المنظمات الحقوقية في مختلف الوطن العربي.
 
واكد عبد الوهاب ان قرار الادارة الامريكية الغاء نحو10 ملايين دولار من التمويل الذي كانت تقدمه المعونة للمراكز الحقوقية، قد يعكس خطورة التنسيق بين جهات التمويل في الولايات المتحدة والحكومة المصرية، الامر الذي سوف يضفي دلالاته السلبية علي استمرارية المنظمات الاهلية ويجعلها دائما رهينة التنسيق بين الجهتين.
 
واوضح عبد الوهاب ان معظم جهات التمويل تشترط علي المنظمات الاهلية ان تكون خاضعة لاشراف وزارة التضامن الاجتماعي، الا فيما يتعلق ببرامج مراقبة الانتخابات التي كانت تقوم بها بعض المراكز الحقوقية، مؤكداً ان انكماش التمويل الامريكي المخصص لبرنامج الديمقراطية ومراقبة الانتخابات سوف يقلل عدد الجمعيات الاهلية الساعية لتلقي التمويلات لمراقبة الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمتين.
 
وعلي الجانب المقابل، اعتبر شمس الدين نور الدين، رئيس الاتحاد العام للجمعيات الاهلية، ان التنسيق بين الحكومة وجهات التمويل في مصر سوف يساهم في تنظيم فوضي التمويلات المنتشرة في المجتمع، لاسيما في ظل تعدد الجهات المانحة للتمويلات، مؤكدا ان المتضررين من هذا القرار عليهم الامتثال للقانون المنظم للجمعيات الاهلية والخضوع لاشراف وزارة التضامن الاجتماعي لضبط ايقاع منح التمويلات وانفاقها لصالح المجتمع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة