متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

- نعيم توصي بشراء السهم.. وتتوقع ارتفاعه بنسبة 156% أسماء السيد توقع بنك الاستثمار "نعيم"، أن تتعرض ربحية شركة "جنوب الوادي للأسمنت" لضغوط بالربع الثالث من العام الجاري، في ضوء الزيادة الأخيرة في تكاليف الطاقة، إلى جانب المعروض والجديد عن مصنع الأسمنت، الذى أطلقته القوات المسلحة بطاقة إنتاجية 12 م

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

شريف عيسى تستعد الهندسية للسيارات SMG، وكلاء سيارات بورش فى مصر، طراز 911 GT2 RS للمرة الأولى فى مصر خلال فاعليات الدورة الخامسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات "أوتوماك - فورميلا"، والمقرر انطلاق فاعلياته فى الفترة من ٢٦ وحتى ٣٠ سبتمبر الجارى. وقدمت العلامة التجارية 911 GT2 RS للمرة اﻷول

متابعات أعلنت الجمعية العمومية لنواب ومستشاري محكمة النقض برئاسة المستشار مجدي أبوالعلا، رئيس مجلس القضاء الأعلى، شجب ورفض البيان الصادر عن ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بخصوص الأحكام الصادرة من محكمة جنايات القاهرة بشأن قضية «غرفة عمليات رابعة» في الثامن من الشهر ال

بورصة وشركات

خفض الفائدة علي قروض الأسمدة نتيجة تراجع الأسعار العالمية


علاء سرحان
 
أكد عدد من العاملين في مجال الأسمدة ان القرار الخاص بخفض الفائدة علي قروض الأسمدة للجمعيات التعاونية بنسبة %60، سيساهم في عودة الانتعاش لسوق الأسمدة المحلية مرة أخري بعد فترة من الركود استمرت طوال العام الماضي.

 
فقد تسبب ارتفاع الأسعار العالمية لطن السماد الكيماوي إلي 2000 جنيه للطن، واتجاه تجار الأسمدة للتصدير في جعل السوق المحلية، تعاني من قلة الكميات المطروحة والاتجاه إلي الاستيراد بأسعار مرتفعة وصلت إلي 150 جنيهاً لشيكارة »اليوريا«!!
 
وصدر القرار بعد انخفاض الأسعار العالمية لطن الأسمدة إلي 1600 جنيه للطن هذا العام وعودة التجار إلي السوق المحلية مرة أخري باعتبارها الأفصل لهم في الفترة الحالية من التصدير.
 
قال العاملون في مجال الأسمدة ان الأهم من تخفيض الفائدة علي قروض الأسمدة هو متابعة الجمعيات التعاونية للتأكد من مدي التزامها ببيع الكمية المتعاقد عليها بنفس ثمن التعاقد. كما طالبوا بتحسين نوعية المخزون لدي بنك التنمية والائتمان الزراعي قبل تصريفه للجمعيات حتي لا يهرب التاجر إلي السوق السوداء.
 
كما طالبوا باستمرار خفض سعر الفائد علي قروض الأسمدة للجمعيات التعاونية، وألا يقتصر تطبيق القرار علي فترة انخفاض الأسعار العالمية واتجاه التجار نحو السوق المحلية.

 
قال أحمد إبراهيم صاحب مشروع إنتاج أسمدة ان ارتفاع سعر فائدة قروض الأسمدة كان يمثل عبئاً كبيراً علي شركات الإنتاج الزراعي الكبري التي تقع استثماراتها الزراعية علي مساحة تتراوح بين 5000 و10000 فدان مثل زراعات الفول السوداني والذرة الشامية والتي تحتاج إلي كميات كبيرة من الأسمدة يتعذر معها تمويل الكمية المطلوبة.. وبالتالي تلجأ هذه الشركات إلي البنوك لتمويل عملية التسميد للأراضي الزراعية بفائدة كبري تتعدي هامش الربحية الذي تحققه هذه الشركات، وهو ما كان يسبب لها العديد من الأضرار المادية.

 
ويشير »إبراهيم« إلي أن القرار الأخير بخفض الفائدة علي قروض الأسمدة تقف وراءه عدة أسباب منها وجود فائض كبيرة لدي وزارة الزراعة من الأسمدة المحلية بسبب كساد السوق، نظراً لارتفاع أسعار العام الماضي وزيادة الاعتماد علي المستورد، مما أدي إلي تراكم الفوائض المالية بالبنوك لعدم الاعتماد علي التمويل البنكي في الفترة الأخيرة بسبب ارتفاع سعر الفائدة.

 
ويؤكد ان القرار صدر تحت ضغط انخفاض الأسعار العالمية للأسمدة والتي تراجعت هذا العام بشكل غير مسبوق مقارنة بالسنة الماضية بنسبة تصل إلي %75، حيث يتراوح السعر الحالي لشيكارة اليوريا بين 65 و70 جنيهاً بعد أن وصلت إلي 150 جنيهاً العام الماضي.

 
ويؤكد ان القرار الأخير سيسهم في انتعاش سوق الأسمدة المحلية رغم قلة كفاءتها مقارنة بالمستورد.. كما سيقضي علي السوق السوداء لبيع الأسمدة نتيجة تقارب الأسعار بين السعر الذي تطرحه بنوك الائتمان الزراعي وبين أسعار السوق السوداء حيث قل الفارق السعري بينهما لما بين 5 و10 جنيهات للطن.

 
ويؤكد عيد مبارك عضو شعبة الأسمدة بالاتحاد العام للغرف التجارية أن القرار سيسهم في تخفيض سعر السماد المحلي وذلك عن طريق اتاحة الطريق للتجار وللجمعيات التعاونية للحصول علي قروض مالية بفائدة منخفضة من بنوك الائتمان الزراعي تمكنهم من شراء كميات من السماد المحلي الذي عاني من فترة كساد كبيرة من العام الماضي.

 
ويشير »مبارك« إلي أن عملية ضبط السوق السوداء لن تتم إلا عن طريق تحسين نوعية الأسمدة التي يبيعها بنك الائتمان الزراعي للتجار بعد أن يحصلوا علي قروض ميسرة منه لأن التجار في هذه الحالة يحاولون الهروب من مخزون البنك قليل الجودة، حيث تمر عليه فترات طويلة من التخزين مما يؤثر علي نوعيته، مشيراً إلي ان هذا القرار يهدف إلي تصريف الكميات الزائدة لدي البنوك، مما يتطلب مراعاة الجودة في الكميات المباعة للتجار حتي لا يلجأون إلي السوق السوداء.

 
ويقول عبد العظيم طنطاوي رئيس مركز البحوث الأسبق ان صدور القرار في هذا التوقيت يأتي في صالح المصدرين بسبب انخفاض السعر العالمي للأسمدة إلي 1600 جنيه للطن، وبالتالي أصبح التاجر لا يرغب في التصدير واتجاهه إلي السوق المحلية، التي أصبحت أكثر ربحية له بعد انخفاض الأسعار محلياً لتحقيق الربح علي حساب المزارع البسيط.

 
ويشير »طنطاوي« إلي ان الأهم من القرار هو التنفيذ الفعلي له بحيث يستهدف المزارع في المقام الأول والتأكد من حصوله علي الشيكارة بنفس السعر الذي تعاقدت عليه الجمعيات الزراعية والتجار مع البنوك وهو 90 جنيهاً، وبما يتوازي مع السعر العالمي.

 
فالتجار غالباً ما يشترون طن السماد بالثمن المحلي ثم يقومون بطرحه للمزارع بالسعر العالمي وهو 1600 جنيه للطن وهو ما يعد مخالفة واضحة لقيمة العقد الذي حصل من خلاله علي كمية السماد التي يبيعها في الأسواق.

 
ويؤكد »طنطاوي« أن القرار يجب أن تتبعه مراقبة للأسواق وللأسعار المحددة فيه بالقرار بشكله الحالي يتيح فوائد كبيرة للمزارع المحلي بانخفاض سعر الفائدة علي قروض الأسمدة للجمعيات التعاونية، حيث سيحصل علي الشيكارة بسعر منخفض من الجمعية التعاونية، إلا أن ما سيحدث هو استفادة الجمعيات الزراعية من الأسعار المخفضة عندما تشتريها من البنوك دون انعكاس لذلك علي الأسعار المطروحة للمزارع.

 
وكان بنك التنمية والائتمان الزراعي قد قرر عقب الاجتماع مع قيادات الجمعيات التعاونية خفض الفائدة علي قروض الأسمدة للجمعيات التعاونية ولأول مرة من %13 إلي %5.5 أي بنسبة تصل إلي %60 ومعاملتها مثل قروض المحاصيل الزراعية المدعمة من الدولة.

 
كما تقرر توفير التمويل اللازم لجمعيات الاصلاح الزراعي ووضع الحلول لجميع مشكلات ضمانات الإقراض.

 
كما شمل القرار عدة تعليمات لإدارات البنوك الزراعية بالمحافظات خاصة الوجه القبلي بالتيسير في عمليات اقراض مزارعي القصب والصرف في توقيتات ملائمة للمحصول وهي أشهر يناير وفبراير وأغسطس من أجل ضمان نجاح زراعة المحصول.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة