أحمد علي جاءت شركة القلعة في مقدمة شركات البورصة المقيدة من حيث التداولات لليوم الثاني على التوالي، إذ سجلت تداولات بقيمة 92.494 مليون جنيه، من خلال التعامل على 29.380 مليون سهم، فيما هبط سعر السهم بنسبة 2.270% مسجلًا 3.150 جنيه. وفي المركز الثاني جاء البنك التجاري الدولي، بقيم تداولات مسجلة 73.1

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

كتبت مها أبوودن أصدرت مصلحة الضرائب المصرية تعليمات مفاجئة بخضوع نشاط الاستثمار العقارى لضريبة التصرفات العقارية التى بواقع 2.5%، كما تخضع لها أنشطة تقسيم الأراضى للتصرف فيها أو البناء عليها. ونصت التعليمات التى حصلت "المال" على نسخة منها على الآتى: تُفرض ضريبة بسعر 2.5% وبغير أى تخفيض على

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد علي استحوذ البنك التجاري الدولي CIB على 82.6% من قيمة التداول على أسهم القطاع البنكي بجلسة اليوم -الثلاثاء- والبالغة 88.525 مليون جنيه، اذ بلغت قيمة التداول على سهم CIB نحو 73.192 مليون جنيه عبر التعامل على 888.301 الف سهم من خلال 673 عملية. وجاءت بنك التعمير و الاسكان في المرتبة الثانية من

 المال - خاص ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية، اليوم الثلاثاء -18/9/2018- بنسبة 0.2%، ويوضح الجدول التالي أسعار الأسهم: إسم القطاع إسم الورقة المالية نسبة

اقتصاد وأسواق

البعد الاجتماعي والأرباح‮.. ‬مكاسب مزدوجة من تمويل المشروعات الصغيرة


نهال صلاح
 
ظل الاستثمار في الصناديق المخصصة لتقديم قروض صغيرة إلي الأفراد في العالم الثالث نشاطاً مربحاً. لكن ضعف الاقتصاد العالمي جعل بعض المستثمرين يشعرون بالقلق ازاء التوقعات بتعرض هذا النشاط لمشاكل مقبلة.
 
فتمويل المشروعات الصغيرة يحارب الفقر في المناطق التي يتعثر فيها الحصول علي قروض مثل أكشاك بيع الوجبات السريعة أو زراعة الفواكه أو تربية الماشية لإنتاج الحليب.
 
وهذه القروض التي بدأت كتجربة اجتماعية لمساعدة فقراء العالم أظهرت أيضاً امكانية تحولها إلي مصدر للربح.
 
وقد جذب هذا الأمر صناديق الاستثمار المباشر وغيرها من الاستثمارات الأجنبية التي انهمرت بمليارات الدولارات خلال السنوات القليلة الماضية نحو تمويل المشروعات الصغيرة في انحاء العالم.
 
فهذه الصناعة التي يبلغ حجمها 30 مليار دولار والتي تتم من خلال البنوك الصغيرة الممولة من جانب صناديق للاستثمار في تمويل المشروعات الصغيرة، قد توسعت في عمليات الاقراض بمعدل سنوي يتراوح بين %40 و%50 خلال الأعوام الخمسة الماضية، وذلك وفقاً لمؤسسة »كونسالتيف جروب تو اسيست زابوور« البحثية التابعة للبنك الدولي.
 
وكانت عائدات هذه الصناديق لتمويل المشروعات الصغيرة للمستثمرين قد بلغت نسبتها %4.47 خلال الـ12 شهراً الماضية وفقاً لأحد المؤشرات القياسية مقارنة بخسائر نسبتها %22 تكبدها مؤشر »ستاندرد آند بورز 500«.
 
وبينما سمح تدفق الأموال من الدول الغربية لتمويل عمليات الاقراض إلي صغار المدينين في الدول الفقيرة بالازدهار من الهند إلي البوسنة واوكرانيا - إلا أنها زادت من المخاوف الخاصة بالتوافر الشديد للأموال مقابل التراجع الشديد للقروض الممنوحة.
 
ويري جاك جريفيل عن صندوق »فينيثيك« الذي يقع مقره في لوكسمبورج والذي يستثمر في المشروعات الصغيرة بانحاء العالم انه عند مرحلة معينة ستواجه صناديق الاستثمار في المشروعات الصغيرة تعثراً في سداد القروض.
 
وتقول صحيفة »وول ستريت جورنال« ان أكثر من 100 من صناديق الاستثمار تركز بالفعل في تمويل المشروعات الصغيرة، حيث انها تقبل الأموال من أفراد ومؤسسات محددة عادة بحد أدني 10 آلاف دولار، ثم تقوم هذه الصناديق بشراء سندات أو أسهم لبنوك محلية صغيرة معظمها توجد في دول العالم الثالث. وتعمل هذه البنوك بدورها علي اقراض الأموال للمشروعات الصغيرة بأسعار فائدة سنوية تصل إلي %50.
 
ونفت الصحيفة ان يكون جميع المسئولين بصناديق الاستثمار علي اقتناع بأن هذا النشاط يواجه عقبات، ويري البعض ان هذه الصناعة مازالت في  مراحلها الأولي وأن الـ30 مليار دولار من القروض هي مجرد نقطة في بحر مقارنة بالاحتياجات المطلوبة من هذه القروض.
 
ومن جانبه قال بوب اينبال رئيس وحدة مجموعة »سيتي جروب« التي تقدم استشارات للبنوك المحلية العاملة في مجال تمويل المشروعات الصغيرة ان عملاءه علي دراية بما يجري في أسواقهم والتحديات التي تواجههم.
 
وأضاف أنهم قللوا معدل القروض الممنوحة بنسبة %50، كما يقومون بدراسات أكثر دقة للمقترضين المحتملين.
 
في الوقت نفسه بدأ مديرو الصناديق - متأثرين بالزيادة الشديدة في اهتمام المستثمرين بالاستثمار في مجال منح القروض للمشروعات الصغيرة - في إنشاء صناديق جديدة للاستثمار في هذا النشاط.. فقد أضاف صندوق الائتمانات الصغيرة الذي يبلغ حجم رأسماله 500 مليون دولار والتابع و»ديكسي بنك« 100 مليون دولار إضافية لرأسماله خلال العام الماضي.
 
كما تبدأ »مايكروفاست« لإدارة رأس المال في إنشاء صندوق جديد في الخريف الحالي.
 
ويقول اليكس هارتزلير الذي يعمل بمجال المقاولات وقام بوضع 750 ألف دولار للاستثمار في صناديق تمويل المشروعات الصغيرة التي تديرها »مايكروفاست« ان عوائد هذا الاستثمار قد فاقت أي استثمارات أخري قام بها.
 
وكان أول صندوق لـ»مايكروفاست« قد بلغ متوسط عائداته السنوية %8 منذ عام 2003 وذلك وفقاً لمدير الصندوق.
 
وأشارت صحيفة »وول ستريت جورنال« إلي ان الاستثمار في تمويل المشروعات الصغيرة لا يخضع بشكل كبير للقواعد المنظمة، كما ان معايير الاقراض مازالت مبهمة نسبياً، وحيث ان معظم الصناديق التي يقع مقرها بالولايات المتحدة ليست شركات استثمارية مسجلة فهي بالتالي لا تخضع لرقابة واشراف لجنة الأوراق المالية الأمريكية.
 
وذكرت مؤسسة »كونسالتيف جروب تواسيست ذا بوور« التابعة للبنك الدولي انه توجد صعوبة في الحصول علي بيانات مؤكدة بشأن أداء القروض في شركات تمويل المشروعات الصغيرة.
 
وأضافت ان المعدل المقبول للتعثر في السداد هو حوالي %2.
 
بالمقارنة فإن معدل العجز في سداد قروض الرهن العقاري الأمريكية عالية المخاطر يقترب من %30 للقروض التي مر علي موعد استحقاقها 90 يوماً. أو التي تتعرض لعملية مصادرة العقارات المرهونة.
 
في الوقت نفسه يسعي الاتحاد الدولي للمستثمرين في تمويل المشروعات الصغيرة خلال الشهر الحالي للتحقق من ان معدل التعثر في سداد قروض تمويل المشروعات الصغيرة هو %2.
 
ويقول الاتحاد ان معدل التعثر الحقيقي قد يكون بالفعل أكثر ارتفاعاً من ذلك حيث ان تسجيل الدفاتر المحاسبية غير كامل لدي العديد من البنوك المحلية.
 
ومن جانبه يقول جوستافو مورون مدير الأعمال التجارية لدي بنك »فينانسييرا ادي فيسار« الصغير الحجم في بيروت والذي يتخصص في الاقراض لأصحاب المشروعات الصغيرة انه محاصر ما بين المنافسة المحمومة والهبوط الاقتصادي.
 
وقد قام مورون بتخفيض أسعار الفائدة الشهرية إلي %1 من %3 لتأمين تسديد المدينين للقروض وهم عبارة عن سائقي سيارات أجرة وحرفيين ومرشدين سياحيين يعانون من عدم اكتسابهم أموالاً بسبب ضعف السياحة العالمية.
 
وأضاف مورون انه يضطر مع تقلص العائدات إلي القيام بمخاطر لم يتخذها في السابق حيث يقوم باقراض أشخاص لم يكن ليوافق علي اقراضهم منذ عامين.
 
وقالت صحيفة »وول ستريت جورنال« ان صناعة تمويل المشروعات الصغيرة المزدهرة بالهند قد تكون متجهة إلي التعرض لمشكلات مع سعي مزيد من الأشخاص للحصول علي قروض فقط لتسديد فواتيرهم وليس لبدء العمل في مشروعات صغيرة. وكانت نتيجة ذلك الانتشار الكبير للقروض حالياً في بعض احياء الهند الفقيرة، وذلك وفقاً لراجا لاكسمي كامات الباحث لدي »انديان انستوت اوف مانجمنت بانجالور« الذي يقوم بدراسة هذا الموضوع.
 
وذكرت مؤسسة »سادهان« في نيودلهي ان القروض المخصصة لتمويل المشروعات الصغيرة قد زادت بشكل كبير للغاية بنسبة %72 خلال العام المالي الذي انتهي في 31 مارس 2008 بإجمالي قروض حجمها 1.24 مليار دولار.
 
وفي أنحاء مدينة رامانا جارام بجنوب الهند التي يتخصص سكانها في صناعة الحرير يؤدي الضغط الثقيل للديون علي المدينين إلي إثارة التوتر الاجتماعي.
 
وتشتكي البنوك الدائنة من أن أسعار الفائدة للقروض التي تتراوح بين %24 و%39 سنوياً تغذي دورة من المديونية.
 
وقد طالب احد المسئولين بالمدينة البنك المركزي بالهند بتخفيض أسعار الفائدة أو رفض منح تصاريح لهذه البنوك بالعمل في هذا المجال.
 
وحذر من أن الوضع الحالي قد يؤدي إلي مشاكل أمنية وزعزعة للاستقرار.
 
ومن جانبه قال المتحدث باسم البنك المركزي في الهند ان البنك لا يتخذ إجراءات خاصة بتخفيض أسعار الفائدة علي القروض الممنوحة لتمويل المشروعات الصغيرة، ولكنه يضغط علي البنوك العاملة في هذا المجال لعدم فرض أسعار فائدة مبالغ فيها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة