ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

اقتصاد وأسواق

زيادة الحوافز والمزايا‮.. ‬تمنع هروب العاملين في‮ »‬البترول‮« ‬إلي الخارج


نسمة بيومي
 
تواجه معظم شركات البترول والغاز مشكلة هروب كوادرها في التخصصات المختلفة إلي دول الخليج، بحثاً عن ميزات مادية أفضل واستغلالاً للطلب عليهم من جانب هذه الدول.

 
أكد الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول الأسبق، أن الكوادر الفنية بقطاع البترول والغاز يتزايد الطلب الخارجي عليها بشكل ملحوظ مؤخراً ولا تتردد في السفر للخارج، بحثاً عن العائد المادي الأكبر والتأمينات الاجتماعية المشجعة والحوافز والاغراءات الوظيفية، مشيراً إلي أن هذه المشكلة ستستمر طالما غابت الحلول الجذرية لها.
 
وأوضح ان الشركات يمكن ان تقدم مزيداً من الحوافز والاغراءات، خاصة للكوادر النادرة لمنع سفرها للخارج، مشيراً إلي أن الإدارات كافة تتبع هذا المبدأ وتقدم حوافز واغراءات عديدة للمتميزين بقطاعي البترول والغاز، ولكن حدثت بعض المشكلات نتيجة تذمر بعض العاملين والفنيين من عدم تقديم الشركة نفس الحوافز رغم ندرتهم وتميز تخصصاتهم.
 
ووطالب بضرورة تمييز الخبرات والكفاءات النادرة، خاصة ان قطاع البترول والغاز توجد به تخصصات نادرة، واختصاصات دقيقة تحتاج لمهارات خاصة، نظراً لكونها تؤثر في الانتاج، ولابد من إرسالهم لبعثات مكثفة لنقل أحدث وسائل التكنولوجيا بالقطاع أو تقديم برامج تدريبية وحوافز مادية خاصة، في الوقت الحالي الذي تتجه فيه أغلب المؤسسات المالية وشركات الاتصالات لتقديم أكبر قدر من الحوافز للعمالة داخلها استعداداً لفترة الانتعاش المقبلة.
 
أكد المهندس شريف عبدالودود، رئيس شركة »بيكو« للبترول، ان سفر العمالة للخارج خاصة لدول الخليج العربي يعوق تطور الشركات العامة والخاصة، مضيفاً أن العمالة تتوجه للخارج، نظراً لارتفاع العوائد المادية المقدمة والمعروضة من الدول العربية والأجنبية، موضحاً أن الشركات الخاصة تسعي دائما لتطبيق جميع البرامج الحديثة لتطوير أداء العاملين، وضمان سرعة الأداء والجودة، وأكد أن الشركات الخاصة تعمل علي التدريب المتكامل لما تمتلكه من عمال وفنيين، وتلتزم بتطبيق أغلب نظم تكنولوجيا وبرامج التدريب العالمية.
 
وقال المهندس حماد أيوب، عضو مجلس إدارة شركة »كات أويل« للبترول، إن شركات البترول الخاصة تفتقد العدد الكافي من الفنيين بالتخصصات المهمة بالعملية الإنتاجية، مشيراً إلي أن العمالة بشركات البترول والغاز الطبيعي تحتاج إلي مزيد من التطوير وتغيير الأداء، نظراً لتباطؤ بعضهم في تيسير الأعمال بالإضافة إلي عدم التزامهم بحضور البرامج التدريبية، التي يشرف عليها قطاع البترول الأمر الذي يمنع هذه البرامج من تحقيق أهدافها.
 
وأشار إلي أن قطاع البترول يضع العنصر البشري علي قائمة أولوياته، ويؤمن لهم جميع التأمينات الصحية، ونظم الجودة، والسلامة المهنية، ولكن تطوير العنصر البشري بالقطاع وأداء العاملين بشركات البترول والغاز الخاصة يستلزم التعاون بين الإدارات والعاملين أنفسهم، حتي يقوموا بعرض مطالبهم للشركات بما يساعد علي مضاعفة حجم إنتاجهم وتطوير أدائهم بالعمل وحتي تتمكن الشركات من الوفاء بهذه المطالب، بدلاً من تقديم اغراءات لبعضهم وإهمال البعض الآخر.
 
أكد المهندس أيمن عبدالعظيم، رئيس أحد فروع شركة »بتروجاس«، أن العمالة بقطاع الغاز الطبيعي لا تعاني من أي مشكلات، وأن شركات الغاز الخاصة تهتم برواتب العاملين كما تقدم برامج تأمينية واجتماعية ترفع من ثقة العاملين بالشركة، وتوفر لهم المناخ الملائم لبذل أقصي جهد بالعمل والإنتاج، مطالباً الشركات العامة بضرورة التعامل بنظام الشركات »الخاصة« فيما يخص نظام التعامل مع العمالة الفنية والإدارية داخلها.
 
جدير بالذكر أن قطاع البترول يعكف علي تطوير المستوي المهاري للعاملين من خلال التدريب المتخصص المستمر لإعداد كوادر متخصصة في مجال الصناعات البترولية والغازية بالتعاون مع الدول المتقدمة لتأهيل الكوادر المتخصصة في جميع مجالات صناعة البترول والغاز لرفع كفاءة الأداء العلمي والعملي للعاملين في القطاع بالتعاون مع كبري الجامعات العالمية والمحلية المتخصصة.
 
ويبلغ عدد العمالة بقطاع البترول ما يزيد علي 200 ألف عامل. ومن أشهر الشركات التي تقوم بتقديم خدمات تدريبية للعاملين الشركة المصرية لخدمات التدريب، وتستهدف جهودها تطوير الموارد البشرية بقطاع البترول، التي تمثل حجر الأساس لأي تنمية مستقبلية، وتعتبر أول شركة متخصصة في القطاع تختص بالتدريب، والتعليم الفني العملي الذي يعكس احتياجات هذه الصناعة لمواكبة الزيادة المستمرة في أنشطة القطاع وما يتطلبه من عمالة ماهرة، وتفعيل مشاركة الكوادر المصرية الماهرة مع التكنولوجيا الحديثة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة