عمر سالم شهدت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا بنهاية تعاملات اليوم، على خلفية صعود أسعار المعدن الأصفر فى البورصة العالمية.   وسجل عيار 21 الأكثر انتشارًا 604 جنيهات للجرام، بدلًا من 603 جنيهات، أمس، بعد تراجعه لمدة يومين. فيما سجل عيار 18 نحو 518 جنيهًا، وعيار

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رحاب صبحى  أعلن محمود كامل عضو رئيس اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين ، أن بلغ عدد المتقدمين لمسابقة التفوق الصحفي 2018 منذ فتح باب التقدم لها قبل أسبوعين حتى أمس الاثنين 113 عملا. وأكد كامل أن مسابقة التفوق الصحفي من بين الـ113 عملا 21 عملا في فرع التحقيق الصحفي و18 عملا في فرع الحوار الصحفي و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

مصطفى طلعت حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار "نعيم"، القيمة العادلة لسهم شركة جنوب الوادي للأسمنت عند 7.4 جنيه، مع توصية بالشراء، في الوقت الذي يتداول فيه السهم بالبورصة بالقرب من 2.9 جنيه. جاء ذلك في ورقة بحثية من النعيم، للتعليق على نتائج أعمال الشركة عن الربع الثاني من العام الجاري، والتي كشفت تراج

سيد بدر قام محمد الإتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، أمس الاثنين 17 سبتمبر 2018، بتكريم ثمانية من السادة العاملين بالبنك، بمناسبة فوزهم بالمراكز الأولى في المسابقة البحثية الثامنة لشباب المصرفيين بالبنوك العاملة بالقطاع المصرفي المصري، التي نظمها المعهد المصرفي المصري، بحضور عاكف المغربي نا

أقرأ لهؤلاء

في مدينة العـقاد ( 780 ) عقائد المفكرين في القرن العشرين (8)

رجائى عطية
رجائى عطية
رجائى عطية


مقارنة الأديان

عندما اكتشفت أمريكا الوسطى، ووجد الأسبان فيها أقوامًا يتعبدون بأديان لا يعرفونها، خف القساوسة والمبشرون إلى البلاد المكتشفة ليبحثوا فى أديانها ويحولوا أقوامها إلى المسيحية.

ولكن الذى أدهشهم- فيما يورد الأستاذ العقاد- أنهم رأوا بعد قليل شعائر لهؤلاء كشعائر الأديان المعهودة فى الدنيا القديمة، وسمعوا منهم كلامًا عن التكفير والخلاص ومناسك على شىء من الشبه بنظائرها فى الديانة المسيحية.

وحار القادمون الجدد فى تعليل تلك المشابهة، وذهبت خواطرهم فى اتجاهات شتى.

وخطر للبعض أن ما رأوه بقية من بشارة قديمة نسيت واندثرت وبقيت موروثاتها الممسوخة، وخطر لغيرهم أن الشيطان يزيف لهم الحق والباطل ليخدعهم عن الدين.

على أن هذا التفسير لم يعد كافيًا فى أواخر القرن الثامن عشر، حين اتسعت كشوف الرحالين وتتابعت أخبار القبائل والسلالات التى تتشابه بينها شعائر الأديان والعبادات.

وتقدم أيضًا علم الأجناس البشرية ومعه علم المقارنة بين أديانها وعقائدها.

وقد ثبت التشابه بين سلالات لا صلة بينها، ولم يُعرف أنها اتصلت ببعضها قبل القرن الثامن عشر.

وقد كانت الصدمة قوية لأنصار الدين، بما أتى به القرن الثامن عشر من مشاكل كثيرة، وأثارت شكوكًا جعلت الكنائس تعالجها واحدة بعد واحدة، ولم تنته من علاجها، فلما أسفرت المقابلة بين الأديان والعبادات عن تلك المشابهة المتكررة، مَثَّلَ ذلك ضربةً قوية محرجة كادت مع غيرها سبقت أن تخذل عوامل الإيمان والاعتقاد أمام عوامل الشك والإنكار.

على أن هذا الحرج لم يكن واحدًا بين جميع المعتقدين والمؤمنين.

ظهر من الخارجين على سلطان الكنيسة الرومانية، من يؤمنون بالله ولا يؤمنون بالكتب ولا بالشعائر الكنسية.

وتسمت طائفة منهم باسم «الربانيين» (Diests)، وسموا دينهم بدين الطبيعة، واشتهر منهم فى البلاد الإنجليزية اللورد «هربرت شريرى» الذى دعا قبيل وفاته فى منتصف القرن السابع عشر إلى دين «طبيعى» يقوم على أركان خمسة هى: الإيمان بالله، والعبادة، والفضيلة، والتوبة، واليوم الآخر.

وتلاه «انتونى كولنس Collins» الذى يعتبره كثيرون أستاذًا لفولتير وبنيامين فرانكلين فى حرية الفكر. ثم تلاه «تندال Tindal» الذى ألف كتابًا عنوانه «المسيحية قديمة قدم الخليفة» ليثبت أن الإيمان سابق على الكنائس المذاهب.

وبعد ظهور الربانيين بقليل، ظهرت طائفة أخرى تسمت باسم «الإلهيين- Theists»- ولا خلاف فى الواقع بين الاسمين، لأن كلمة «ثيوس- Theos»- مرادفة لكلمة «ديوس- Deus»- فكلاهما بمعنى الإله.

وظهر غير هاتين الطائفتين دعاة ومفكرون لا يعترفون بالأديان، ولكنهم يدينون بالإله والفضيلة، ويسمون أنفسهم : أحرار الفكر، أو أحرار العقيدة.

ولم يتحرج الربانيون والإلهيون من المشابهة بين الأديان والعبادات، بل ولم يتحرج غير المتشددين من رجال الكنيسة.

 على سند أن الناس يتشابهون فى التعقل وطلب الهداية وإن تفاوتوا فى مراتب العقول، ولأن الإنسان فى نظر الفقهاء المتبصرين يهتدى إلى الله بالوحى وغير الوحى.

يقول الأستاذ العقاد :

«وانجلى النزاع الذى أثارته المقارنة بين الأديان عن هذا الموقف فى أوائل القرن العشرين»

«فالمتدينون المتحرجون يقبلونه على أنه أثبت وجود أديان لم تكن متلقاة من طريق الوحى الإلهى، ولكنه لم ينف وجود أديان أخرى موحاة من الله»

«بل ذهب أناس من المتدينين المتحرجين إلى القول بأن العبادات جميعًا وحى من الله، ولكنه وحى قديم شابته الخرافات من فعل السحرة والكهان، فانحرفت الأمم البدائية فى جهالاتها عن طريق ذلك الوحى القديم»

«أما غير هؤلاء المتدينين المتحرجين فالمقارنة بين الأديان والعبادات قد زودت فئة كبيرة منهم بالحجة القوية على ضرورة التدين وأنه بديهة مركبة فى طبيعة البشر، ولولا ذلك لما أجمعوا على التدين متفرقين فى أرجاء الأرض مع اختلاف الأزمان وتفاوت الحضارات وتباعد الثقافات وطبقات التفكير»

«ويصدق على المقارنة بين الأديان ما صدق على دوران الأرض والقوانين الطبيعية ومذهب التطور فى مسألة العقيدة، وقد رأينا أنها شككت العقول زمنًا فى أصول الاعتقاد ثم أصبحت فى القرن العشرين سندًا لمن يؤثرون الاعتقاد ويشككون فى الإنكار».

[email protected]
www. ragai2009.com
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة