أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

عمر سالم شهدت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا بنهاية تعاملات اليوم، على خلفية صعود أسعار المعدن الأصفر فى البورصة العالمية.   وسجل عيار 21 الأكثر انتشارًا 604 جنيهات للجرام، بدلًا من 603 جنيهات، أمس، بعد تراجعه لمدة يومين. فيما سجل عيار 18 نحو 518 جنيهًا، وعيار

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رحاب صبحى  أعلن محمود كامل عضو رئيس اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين ، أن بلغ عدد المتقدمين لمسابقة التفوق الصحفي 2018 منذ فتح باب التقدم لها قبل أسبوعين حتى أمس الاثنين 113 عملا. وأكد كامل أن مسابقة التفوق الصحفي من بين الـ113 عملا 21 عملا في فرع التحقيق الصحفي و18 عملا في فرع الحوار الصحفي و

مصطفى طلعت حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار "نعيم"، القيمة العادلة لسهم شركة جنوب الوادي للأسمنت عند 7.4 جنيه، مع توصية بالشراء، في الوقت الذي يتداول فيه السهم بالبورصة بالقرب من 2.9 جنيه. جاء ذلك في ورقة بحثية من النعيم، للتعليق على نتائج أعمال الشركة عن الربع الثاني من العام الجاري، والتي كشفت تراج

بورصة وشركات

قدرة‮ »‬OT‮«‬‮ ‬علي إدارة الأزمات تقلل من مخاطر نقص السيولة


نشوي حسين
 
كشف تشديد رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أو يحيي علي منع شركة اوراسكوم تليكوم من تحويل أرباح فرعها في الجزائر، حتي يتم دفع الضرائب المستحقة عليها التي تقدر بـ596 مليون دولار، النقاب عن تأزم وضع الشركة، خاصة أن ايرادات شركة »جيزي« التابعة لها تمثل نحو %34 من اجمالي ايرادات اوراسكوم تليكوم.

 
وفجر الوضع السابق العديد من علامات الاستفهام حول انعكاسات حجب أرباح شركة جيزي بالجزائر علي الأوضاع المالية لأوراسكوم تليكوم والوسائل التمويلية المتاحة أمامها لتوفير المبالغ المطلوبة، فضلا عن الوقوف علي أفضل الاجراءات التي تتخذها »OT « خلال الفترة المقبلة لتشكل اجراءات مضادة لتراجع حجم التدفقات النقدية لها.
 
أكد محللون ماليون تعاظم حجم الانعكاسات السلبية علي شركة »اوراسكوم تليكوم« من جراء منع تحويل ارباح فرعها بالجزائر حتي دفع الضرائب المستحقة عليها، خاصة أن هذا القرار يضم %50 من ارباح العام الماضي، البالغة 257 مليون دولار، علاوة علي كامل أرباح العام الحالي، مما يضر بأحجام السيولة لدي الشركة.

 
وأشار المحللون الي أن الاحداث الاخيرة ستؤدي الي تخفيض القيمة العادلة لسهم اوراسكوم تليكوم خاصة أن »جيزي« تستحوذ علي %60 من اجمالي القيمة العادلة للسهم، فضلا عن ارتفاع حصة ايرادات الأخيرة من اجمالي اوراسكوم لتبلغ %34.

 
وأشار الخبراء الي أنه رغم الانعكاسات السلبية المتوقعة لأوراسكوم تليكوم، فإنه يجب الأخذ في الاعتبار حنكة ادارة »اوراسكوم تليكوم« في ادارة الازمات واقتحام الاسواق التي تعاني من مشكلات سياسية واقتصادية، كما استبعدوا اتجاه الشركة لبيع فرعها بالجزائر مهما ازداد الوضع سوءاً.

 
وأكد الخبراء ان شركة »OT « تستطيع توفير السيولة اللازمة لدفع الضرائب، الا أنها لم تتجه الي هذا الاجراء في ظل عدم وجود مبررات واضحة ترتكز عليها مصلحة الضرائب لاقرار الضريبة المستحقة.

 
في البداية، رفضت منال عبد الحميد، المتحدث الرسمي لشركة أوراسكوم تليكوم، التعليق علي تصريحات رئيس الوزراء الجزائري، وأكدت عدم تخلي الشركة عن موقفها الذي أعلنت عنه من قبل، بالمضي قدما في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية للاحتجاج علي إعادة تقدير الضريبة، وذلك من خلال القنوات الإدراية والقضائية للدفاع عن سمعتها ونزاهتها وحقوقها، علاوة علي طعن أوراسكوم تليكوم الجزائر علي إعادة تقدير الضريبة في إطار إجراءات الطعن الخاصة بمصلحة الضرائب، بالاضافة الي اللجوء الي دوائر الطعن الثلاث المتوافرة لدي مصلحة الضرائب ووزارة المالية الجزائرية قبل أن يحق لها اللجوء إلي مجلس الدولة للطعن علي إعادة تقدير الضريبة.

 
وشددت »عبد الحميد« علي قدرة »اوراسكوم تليكوم« علي توفير السيولة اللازمة لاعمالها، واستبعدت أن تواجه الشركة أي مشاكل تضر معدلات السيولة بها في ظل اتباعها برنامجاً لحسن ادارة سيولة الشركة منذ مطلع العام الحالي.

 
وتعليقا علي بيع مقر »اوراسكوم« بأبراج النايل سيتي الي شركة كوربليس للتمويل العقاري، أكدت عبد الحميد ان هذا الاتجاه يعد استراتيجية عالمية تهدف الي توفير السيولة النقدية للشركات لمواجهة الالتزامات.

 
يذكر أن »أوراسكوم تليكوم« قد وقعت عقداً مع شركة »كوربليس« للتأجير التمويلي يتم من خلاله بيع مقر شركة أوراسكوم بأبراج النايل سيتي، بقيمة 200 مليون جنيه علي أن يعاد تأجيره مرة أخري لصالح الشركة.

 
من جانبه قال احمد عادل، المحلل المالي بقطاع الاتصالات بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، إن الخلاف بين اوراسكوم تليكوم والحكومة الجزائرية تعود وقائعه إلي نهاية العام الماضي، حينما تأخرت موافقات الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الجزائري علي العروض الترويجية التي تقدمها شركة جيزي مقارنة بمنافسيها، مما انعكس سلبا علي حجم عملائها الجدد لتخسر »جيزي« في الربع الاخير من العام الماضي عدداً ليس بالقليل من عملائها، مشيراً الي أن الوضع الاخير استمر حتي النصف الاول من العام الحالي لتستقر الاوضاع خلال الربع الثالث حتي موعد المباراة بين فريقي كرة القدم للبلدين.

 
وأكد »عادل« تعاظم حجم التأثيرات السلبية المتوقعة علي أحجام السيولة بالشركة من جراء موقف مصلحة الضرائب الجزائرية لتأكده من تصريحات رئيس الوزراء الجزائري بمنع تحويل ارباح شركة »جيزي« حتي تسوية موقفها من الضرائب، وأوضح أن قرار منع تحويل الارباح يشمل %50 من ارباح العام الماضي 2008 والبالغة 257 مليون دولار، بالإضافة الي ارباح العام الحالي في حال عدم حل النزاع القائم، وهو ما يزيد من الانعكاسات السلبية علي احجام السيولة بالشركة.

 
ولفت المحلل المالي بـ»نعيم« الي ان شركة »جيزي« تستحوذ علي الحصة الكبري من وزن تقييم الشركة، ومن ثم فإن الاحداث الاخيرة من شأنها تخفيض قيمة شركة اوراسكوم تليكوم، علاوة علي انعكاساتها علي الايرادات، موضحا ان »النعيم« خفضت من تقييمها للشركة لتصبح القيمة العادلة للسهم عند 45 جنيهاً، 40 دولاراً لشهادة الايداع الدولية وذلك نتيجة افتقاد القدرة علي توقع تطور مجريات الامور.

 
وأضاف انه رغم تعدد التأثيرات السلبية علي شركة أوراسكوم تليكوم، فإنه من الصعب تجاهل معيارين في غاية الاهمية، الاول هو حنكة ادارة شركة »اوراسكوم تليكوم« في ادارة الازمات خاصة ان الشركة كانت تمتلك فرعا بالعراق، كما ان لديها القدرة الفائقة في اقتحام الاسواق التي تعاني من مشاكل سياسية واقتصادية والتكيف علي حلها، مشيرا في الوقت ذاته الي المعيار الاخر والمتمثل في المميزات التي تتمتع بها قدرات الشركة والتي تمكنها من تقليل حجم الآثار السلبية عليها.
 
ورسم المحلل المالي بـ»النعيم« خريطة توقعاته بشأن كيفية ادارة »اوراسكوم تليكوم« الازمة، موضحا أن الشركة لديها خيار بيع بعض الاصول التي تمتلكها وعلي راسها شركة »لينك دوت نت« مما يمكنها من توفير نحو 300 مليون دولار، فضلا عن قدرتها علي تنفيذ بعض خططها التي اعلنت من قبل والمتمثلة في طرح نسبة تتراوح ما بين 20 و%30  من اسهم شركتها في تونس للاكتتاب العام وهو ما يوفر لها سيولة كبيرة، علاوة علي الاندماج مع مجموعة ويذر العالمية.
 
واضاف أنه من الاجراءات المقترحة لشركة »اوراسكوم« تفعيل بعض عملياتها ومنها اشراك شبكتها في باكستان مع بعض الشبكات الاخري مما يدر عليها أرباحاً كبيرة.
 
من جانبه، أشار محمد صديق، القائم بمهام رئيس قسم البحوث بشركة برايم سيكيوريتز، الي ان »اوراسكوم تليكوم« لديها القدرة علي توفير السيولة التي تمكنها من دفع الضرائب البالغة 600 مليون دولار، حيث تمتلك 290 مليون دولار سيولة، بالإضافة إلي حصيلة البيع المرتقبة من شركة »لينك دوت نت«، الا انه استبعد في الوقت ذاته اتجاه »اوراسكوم تليكوم« لبيع فرعها بالجزائر.
 
وتوقع القائم بمهام رئيس قسم البحوث بـ»برايم« تحويل قيمة الضرائب إلي »OT « الا أنه أكد ان هذا الاجراء من شأنه أن يحرم الشركة من تحويل نحو %50 من ارباح العام الماضي وكامل ارباح العام الحالي، علاوة علي تضاؤل حجم التدفقات النقدية للشركة مع انخفاض تقييمها بالتزامن مع ارتفاع مخاطر الاستثمار بالسوق الجزائرية.
 
واتفق مع الرأي السابق، محمد حمدي، المحلل المالي بشركة سي آي كابيتال للبحوث، وأوضح أن منع »اوراسكوم تليكوم« من تحويل ارباح فرعها بالجزائر سيؤدي الي تخفيض القيمة العادلة لسهم الشركة، وذلك لارتفاع حصة ايرادات جيزي من اجمالي ايرادات اوراسكوم تليكوم، علاوة علي استحواذ فرعها بالجزائر علي %60 من القيمة العادلة لـ»OT «.
 
وأضاف أنه من ضمن الانعكاسات السلبية الاخري التي تواجه »اوراسكوم تليكوم« ضعف اداء »جيزي« بالسوق الجزائرية، مستبعدا دفع شركة »OT « قيمة الضرائب المستحقة عليها، خاصة أن مطالبة مصلحة الضرائب الجزائرية بهذا المبلغ تعد غير مبررة في ظل أنها كانت تتمتع بإعفاء ضريبي منذ عام 2005.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة