سمر السيد: أعلنت وزارة الخارجية -منذ يومين- عن نتائج اللقاء الذي جمع بين الوزير سامح شكري وأمين عام منظمة مجموعة الدول الثماني النامية "D8" كوجعفر كوشاري، لبحث سبل الدفع بأطر التعاون الثنائي في شتى المجالات وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء بالمنظمة، وناقشا أهم القضايا المطروحة فيها، تمهي

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2.4 مليار جنيه لصال

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رجب عزالدين قالت شركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، إنها تقوم بدراسة إنشاء مشروع الميثانول وجارٍ مراجعة كراسة الشروط والمواصفات الخاصة لدراسة الجدوى. جاء ذلك فى بيان ردًا على استفسارات البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، المعمم على الشركات حول وجود أية أحداث جوهرية غير معلنة. وقالت الشركة إنها

المرسي عزت تدرس  شركة "فيكا مصر"، ضخ 50 مليون يورو استثمارات جديدة في شركتها التابعة "أسمنت سيناء" الفترة  المقبلة. قال "جيان فرانكو" ممثل شركة فيكا العالمية في مصر - التي تتبعها فيكا مصر-علي هامش مشاركته اليوم بمؤتمر "انترسيم"  المنعقد بالقاهرة والمختص بصناعة الأسمنت: "مبلغ

استثمار

تدهور مبيعات التجزئة في منطقة اليورو يهدد التعافي الاقتصادي


إعداد - أماني عطية
 
أثار تراجع مبيعات التجزئة المفاجئ في منطقة اليورو مخاوف جديدة حيال تعرض التعافي الاقتصادي في أوروبا للخطر.
وقد حقق الانفاق الاستهلاكي في ألمانيا مؤخراً تراجعاً حاداً مما أثار تلك المخاوف، خاصة أن اوروبا تعتمد بشكل كبير علي المانيا التي تعد أكبر اقتصاد بها لدفعها نحو التعافي الاقتصادي في الوقت الذي مازالت فيه الدول الاوروبية التي تقع في المنطقة الجنوبية وإيرلندا تواجه بعض الصعوبات والمشكلات الاقتصادية.

 
واظهرت بيانات مكتب الاحصاء الاوروبي ان حجم مبيعات التجزئة تراجع بنسبة %1.2 في نوفمبر السابق مقارنة بشهر أكتوبر الماضي وكانت المبيعات اقل بنحو %4 عن نفس الفترة في العام السابق لتسجل بذلك أكبر انخفاض سنوي لها خلال 9 شهور وأكبر تراجع شهري في 18 شهراً.
 
وفي المانيا هبطت مبيعات التجزئة بنسبة %1.1 في نوفمبر مقارنة بشهر أكتوبر لتأتي بذلك ادني من توقعات الخبراء الذين استهدفوا زيادة المبيعات بواقع %0.3 فيما ارتفعت الطلبات الصناعية بنحو %0.2 في نوفمبر وفقا لـ»وول ستريت جورنال«.
 
وفي ظل ارتفاع معدلات البطالة بمنطقة اليورو الي اعلي مستوياتها منذ اكثر من 10 أعوام فإن استمرار الحذر الذي ينتاب العائلات الاوروبية من الانفاق والاتجاه الي الادخار ما زال من أكبر المخاطر التي تهدد تعافي اقتصادات المنطقة من الركود، ونتيجة ذلك من المحتمل ان يحافظ المسئولون بالبنك المركزي الاوروبي علي اسعار الفائدة الاساسية عند %1 في العام الحالي.
 
ومن جهة اخري يشعر صانعو السياسات في أوروبا بالقلق من احتياجهم المستقبلي لما هو أكثر من ارتفاع الصادرات لكي يخرج الاقتصاد من الركود، حيث انه دون زيادة النشاط المحلي لخلق المزيد من فرص العمل وجني الايرادات الضريبية فإن الماليات العامة سوف تعاني المزيد من كثرة الديون.
 
وقال خبراء الاقتصاد ان المبادرات الحكومية لدعم اسواق السيارات في أوروبا من الممكن ان تكون اثرت بشكل سلبي علي الانفاق في شراء السلع الاخري. ومن الجدير بالذكر ان بيانات الانفاق علي سلع التجزئة لم تتضمن مبيعات السيارات.
 
وأوضح »كين واتريت« الخبير الاقتصادي لدي بنك »بي إن بي باريبا« ان الاجراءات التي قدمتها الحكومات في أوروبا لتعزيز الاستهلاك مثل برامج تحفيز شراء السيارات يبدو انها اعطت دفعة مؤقتة لمبيعات السيارات في منتصف عام 2009 ولكنها قادت الي الانفاق بشكل أقل علي السلع الاخري في ظل ارتفاع معدلات البطالة الذي يؤثر سلبا علي ثقة المستهلكين ويدفعهم الي تقليل الاستهلاك.
 
واظهرت البيانات الاقتصادية تراجع مبيعات المواد غير الغذائية بشكل ملحوظ بدأ من الملابس وشمل ايضا الاثاث واجهزة الكمبيوتر.
 
ورغم ذلك فيري المحللون ان اقتصاد اليورو من المتوقع ان يكون حقق نموًا في الربع الاخير من العام السابق بفضل مكاسب الصادرات وتحسن القطاع الخدمي.
 
ويذكر ان اقتصاد منطقة اليورو عاد ليحقق النمو الاقتصادي في الربع الثالث من العام الماضي بعد ان سجل انكماشا خلال 15 شهراً في وقت ازمة الائتمان العالمية وتدهور حركة التجارة العالمية.
 
ورغم ذلك فإن احد الجوانب المضيئة جاء من مؤشر الثقة الاقتصادية لمنطقة اليورو للمفوضية الاوروبية الذي حقق ارتفاعا بأكثر من المتوقع في شهر ديسمبر الماضي، في حين ان التعافي الاقتصادي في المنطقة لا يزال في خطر حتي تتم ترجمة الثقة الاستهلاكية الي انفاق علي الشراء في الاسواق خاصة في المانيا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة