banner large

نجوم يخلعون مؤلفي أعمالهم الدرامية ويغيرون جلودهم الفنية خلال المسلسلات الرمضانية

- الشناوي: مصطفى شعبان غير جلده في أيوب وابتعد عن نمط أدواره السابقة - موريس: الاختلاف جاء بسبب تغيير المؤلفين والمخرجين والإنتاج أيضا - سعد الدين: إحساسهم بأنه لابد من التغيير لأن الجمهور مل من نمط أدوارهم أحمد حمدي: لاحظ الجمهور مؤخرا قيام بعض النجوم بتغيير جلدهم الفني بسبب عدم اعتمادهم

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.88 17.78 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.90 17.80 بنك القاهرة
17.90 17.80 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك التجاري الدولي CIB
17.91 17.81 البنك العربي الأفريقي
17.93 17.80 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
642.00 عيار 21
550.00 عيار 18
734.00 عيار 24
5136.00 الجنيه الذهب

«الغربية» تموّل 962 مشروعًا للشباب بـ91 مليون جنيه

وكالات: وافقت محافظة الغربية على تمويل 962 مشروعًا تقدم بها الشباب إلى برنامج «مشروعك»، وفقا لما قاله اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الغربية.   وأضاف، في تصريحات صحفية، الأحد، أن حجم التمويل يبلغ 91 مليونا 425 ألف جنيه، ومن المنتظر أن يوفر 2090 فرصة عمل في المحلة الكبرى.

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
8.00 الارز
18.75 الزيت
10.00 السكر
6.00 المكرونة
6.00 الدقيق
3.00 الشاي 40 جم
50.00 المسلى الطبيعي
39.00 المسلى الصناعي
31.00 الفراخ البلدي
24.00 الفراخ البيضاء
35.00 ديك رومي
32.00 بط
30.00 سمك بلطي
70.00 سمك بوري
70.00 سمك مكرونة
250.00 جمبري
120.00 كابوريا
145.00 لحم بتلو
125.00 لحم كندوز
125.00 لحم ضاني

رسميًا.. أردوغان يفوز بالانتخابات الرئاسية في تركيا

وكالات: حصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على أكثر من 50%، في الانتخابات الرئاسية التي جرت، الأحد، ما يعني فوزه بولاية رئاسية جديدة بسلطات معززة.   وأعلنت السلطات الانتخابية، في الساعات الأولى من صباح الاثنين، أنه «بحسب النتائج يبدو أن رجب طيب أردوغان فاز بالغالبية المطلقة من الأصوات ا

انفينيكس تستحوذ على 20 % من مبيعات السمارت فون محليا‎

- جيانج: استمرار المفاوضات مع الحكومة لإنشاء مصنع دبى – محمود جمال : قال بنيامين جيانج العضو المنتدب لشركة انفينيكس الصينية للهواتف المحمولة، أن المفاوضات بين المجموعة الأم ( ترانشن جروب هولدينج " وبين الحكومة المصرية حول انشاء مصنعها لها بالسوق المحلية مازالت مستمرة . وأكد جيانج على ه

عقـــارات

أحمد شلبى: القطاع العقارى أمام فرصة تاريخية للنمو

inner image

❏ استثمارات «فوكا باى» و«المونت جلالة» ارتفعت من 10 إلى 15 مليار جنيه بعد «التعويم»
❏ ضخ 3 مليارات جنيه خلال العام المقبل
❏ 50 % متوسط الارتفاع فى تكلفة تنفيذ المشروعات
❏ توسعة محفظة الاستثمارات بإقامة جامعة دولية
❏ اهتمام بأراض «المجتمعات العمرانية المطروحة بالشراكة مع القطاع الخاص
❏ زيادة رأس المال المدفوع خلال 3 أشهر
❏ زيادة الإقبال على مشروعات الساحل الشمالى أسهم فى تبادلية علاقة الاختيار بين الشركة والعميل


بدور إبراهيم

كشف أحمد شلبى، العضو المنتدب لمجموعة تطوير مصر، عن ارتفاع حجم الاستثمارات المتوقعة بمشروعيها «فوكا باى برأس الحكمة»، و«المونت جلالة» بالعين السخنة، من 10 إلى 15 مليار جنيه، عقب تعويم الجنيه، وزيادة تكلفة التنفيذ بمختلف المشروعات، لا سيما السياحية التى تتطلب مواصفات خاصة فى التشطيب، والخدمات.

وأضاف فى حوار لـ«المال» أن القطاع شهد انتعاشة كبرى عقب تعويم الجنيه، وحققت من خلالها الشركات العقارية مبيعات جيدة، فى ظل تفضيل العملاء للعقار كمخزن أمن للقيمة مع انخفاض قيمة العملة المحلية، وزيادة معدلات التضخم.

وشدد على أن القطاع لديه فرصة تاريخية للنمو، خلال العام الجارى مع طرح المزيد من الأراضى بمدن المجتمعات العمرانية القائمة، والإعلان عن أخرى جديدة، وطرح أراضى العاصمة الإدارية، وبدء حركة التنمية والتطوير، مشيراً إلى ارتباط القطاع بالعديد من الصناعات، يسهم فى دفع عجلة الاقتصاد .

وأكد شلبى أن شركته تتبنى خطة توسعية للعام الجارى، وتستهدف تكثيف واستكمال الأعمال الإنشائية بمشروعها «فوكا باى»، و«المونت جلالة»، كما تسعى للحصول على قطع أراض جديدة، ضمن المطروحة حاليا من هيئة المجتمعات العمرانية بنظام الشراكة بمدن أكتوبر، والقاهرة الجديدة، وامتداد الشيخ زايد، لافتًا إلى أن «تطوير» تعتزم إقامة مشروع عمرانى متكامل يشمل جامعة دولية، وعرضت فكرته فى وقت سابق على مسئولى الإسكان، الذين أبدوا ترحيبهم فى ظل رغبة الشركة إقامة مشروع مميز، يسهم فى رفع القيمة المضافة للمنطقة، مع تلبية احتياجات المواطنين وتقديم خدمات يحتاج إليها المجتمع.

وشدد على ضرورة تحفيز المطورين للاستثمار فى التعليم كونه استثمارًا مهماً يحقق مكاسب اقتصادية واجتماعية، ويعمل على استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب، وتخفيف الضغط على الجامعات المتاحة حاليا، كما يسهم تعدد الجامعات فى دفع التنافسية بينها، لصالح تحسين جودة العملية التعليمية والنهوض بالبلاد، مشيرا إلى أنه من الضرورى، لجوء المطور العقارى، إلى تنويع محفظة استثماراته لتقليل المخاطرة، وإيجاد أصول وأنشطة تسهم فى توليد أرباح دورية وعوائد متزايدة.

وأوضح أن الشركة مهتمة بالدخول فى مجتمعات جديدة، مثل توسعات الشيخ زايد، لتنفيذ مشروعات تمثل علامة مميزة لتلك المناطق، وتسهم فى جذب المزيد من الاستثمارات بها.

وأعلنت «تطوير مصر» نيتها إنشاء جامعة دولية- لم تحدد موقعها بعد و3 مدارس دولية على مساحة 100 فدان، ومجتمع عمرانى 300 فدان، وتقوم فكرة الجامعة على دعم ريادة الأعمال فى مصر، لا سيما المشروعات الصغيرة والمتوسطة، التى تخلق %90 من فرص العمل، فى كثير من الدول بالعالم.

وأشار إلى أن الشركة تسعى لإقامة سكن دائم فى المرحلة الحالية، موجه لشريحة الفوق متوسطة، وتترواح سعر الوحدة الموجهة إليها بين 2 إلى 2.5 مليون جنيه، بجانب استهداف شريحة الإسكان الفاخر.

وأضاف أنه فيما يتعلق بمشروعى الشركة «فوكا باى» و«المونت جلالة»، ارتفعت الاستثمارات المتوقعة بالمشروعين، عقب تعويم الجنيه من 10 إلى 15 مليار جنيه، وفقا للدراسات التى عدلت من الشركة، بواقع 3 مليارات للأول و12 مليار جنيه للثانى.

وأضاف أن متوسط الارتفاع فى تكلفة تنفيذ المشروعات، نتيجة التعويم وارتفاع الخامات والطاقة، وغيرها من العوامل قد بلغ 50 % .

وأوضح أن الشركة تقوم دوريا بزيادات فى رأسمالها المدفوع، مع تطور حجم الأعمال بمشروعيها، ومن المقرر ضخ 50 مليون جنيه خلال الثلاثة أشهر المقبلة و175 مليون جنيه خلال الثلاث شهور القادمة، مشيراً إلى أن الشركة تنفذ المشروعين إلى الآن بالتمويل الذاتى برأسمالها ً، وعوائد بيع الوحدات، وستلجأ إلى إدخال مساهمين جدد، أو الاقتراض البنكى، حال بدء تنفيذ مشروع الجامعة الدولية.

وأوضح أن الشركة تضخ خلال العام الجارى استثمارات بقيمة 1.5 مليار جنيه فى مشروعيها، وتستهدف ضخ ما لا يقل عن 3 مليارات جنيه، خلال العام المقبل، وفقا لدراستها المبدئية.

وأوضح أن الشركة تعمل فى مشروعيها، فبالنسبة لمشروع «فوكا باى» أسندت الأعمال الترابية، وحفر الطرق، والمرافق والبحيرات إلى المقاول فوزى عبده، بإجمالى أعمال حوالى 3 ملايين متر مكعب، بقيمة إجمالية 200 مليون جنيه، وتنفيذ 25 مبنى فيلات بالمرحلة الأولى، أعمال خرسانية، ونصف تشطيب وجارى استكمال أعمال التشطيبات.

وأشار إلى البدء فى تنفيذ 500 وحدة بالمشروع، بتكلفة إجمالية 750 مليون جنيه، ومن المقرر إسناد أعمال المرافق، قبل نهاية العام الجارى، بتكلفة 250 مليون جنيه، والبدء فى تنفيذ البحيرات أيضاً، بقيمة إجمالية 200 مليون جنيه.

وأشار إلى أن الشركة باعت إلى الآن 1000 وحدة بالمشروع، الذى يقع على مساحة مليون متر مربع، برأس الحكمة بالساحل الشمالى، لافتًا إلى أنها تعتزم الانتهاء من تسليم المرحلة الأولى منه فى ديسمبر 2018، وتضم 130 وحدة .

وأضاف أنه فيما يتعلق بمشروع المونت جلالة، ويقام على 2.2 مليون متر مربع، ويضم أكثر من 5000 وحدة سكنية، فإنه يجرى حاليا تنفيذ المرحلة الأولى منه على 700 ألف متر، وتضم وحدات بمساحات تبدأ من 90 إلى 500 متر، على أن يتم الانتهاء من تطوير المشروع بالكامل خلال 10 أعوام .

وأضاف أنه جار العمل فى إنشاء 28 كم طولى حوائط حاملة فى المرحلة الأولى من المشروع، كما أسندت 828 وحدة للمقاول (يوبتك)، بقيمة إجمالية 600 مليون جنيه، وجار إسناد 1200 وحدة، لعدد من المقاولين، بقيمة 1200 مليون جنيه، مشيرا إلى إسناد الأعمال الترابية، وحفر الطرق، والمرافق، والبحيرات للمقاول، فوزى عبده أيضاً بقيمة إجمالية 450 مليون جنيه.

وأوضح أن المشروع يتضمن أعمال حفر وردم بواقع 20 مليون متر مكعب، تم تنفيذ ما يقرب من 1.5 مليون متر مكعب، منها حتى الآن كما أنه جار حاليا العمل فى 300 ألف متر مكعب شهريا، ومن المتوقع أن تصل إلى نصف مليون متر مكعب شهريًا، نهاية العام .

ولفت إلى إسناد أعمال الحوائط الساندة لشركة جيوس بقيمة إجمالية 150 مليون جنيه، التى وردت نصف كميات الجيوجريد (1/2 مليون متر مربع)، من شركة تنكس الإيطالية، ومن المقرر إسناد أعمال المرافق بالمشروع قبل نهاية العام، بقيمة حوالى 300 مليون جنيه.

وأضاف أن أعمال تنفيذ البحيرات بالمشروع بدأت، بقيمة إجمالية 100 مليون جنيه، ومن المقرر إنهاء أول بحيرة نهاية العام، كما يجرى تنفيذ وتشطيب وفرش 6 وحدات، من نماذج مختلفة للمشروع، ومن المتوقع إنجازها فى نوفمبر المقبل.

ولفت إلى أن مبيعات الشركة من المشروع، وصلت إلى 1800 وحدة حتى الآن، وسيتم تسليم أولها فى 2019 .

ووقعت «تطوير مصر »مذكرة تفاهم، مع شركة «سيكس سينسيز» العالمية، لإدارة الفندق المزمع إقامته بمشروعها «المونت جلالة» بالعين السخنة، الذى تبلغ تكلفته الاستثمارية مليار جنيه.

وأكد شلبى أنه يجرى حاليا مراجعة البنود، لتوقيع العقود وبدء التنفيذ، وأن الفندق سيكون الأول من نوعه فى مصر للسياحة العلاجية الطبيعية، ولذلك حرصت شركته على التعاون مع «سيكس سينيز»، مشيراً إلى أن المشروع سيكون أول فندق تديره الشركة العالمية فى أفريقيا والشرق الأوسط، ما يعكس تميزه وقدرته على توفير قيمة مضافة للسوق المصرية، ويستهدف جذب السياحة من دول الخليج وأفريقيا .

ويقع الفندق على ارتفاع 120 مترا فوق سطح البحر، وهى أعلى نقطة فى المرحلة الأولى لـ «المونت جلالة»، ويشتمل على 100 جناح، و60 وحدة سياحية ومن المتوقع افتتاحه خلال 2022.

ولفت إلى أن تطوير مصر تستعين بـ«كبار» الاستشارين المحليين والدوليين، فى مختلف مراحل العملية الاستثمارية، من إعداد وتنفيذ وتسويق وغيرها، وأعدت مؤخرا ورشة عمل، تضم مختلف المكاتب الاستشارية، التى تتعاون معها، وصل عدد الحاضرين بها إلى 40 استشاريًا، وأن الشركة تتسم بالحرص على اتخاذ وقت كاف فى الدراسة، والإعداد، والخطوات الاستثمارية لضمان الخروج بمشروعات مبتكرة تمثل إضافة للسوق.

وأضاف أن وجود مشروعات متنوعة فى الساحل الشمالى، يسهم فى دفع التنافسية بين الشركات العقارية، ويحفز المطورين على ابتكار آليات جديدة، لاستقطاب العملاء، وأن أهم سمات الساحل الشمالى، توفر مشروعات تلاءم احتياجات شرائح مختلفة من العملاء، من المساحات والأسعار، وشروط السداد، والخدمات، وغيرها، وقال أن مشروع «فوكا باى» استعان بفريق استشارى من إيطاليا، لتنفيذ مخططه، وتشمل المنطقة الخلفية بحيرة، لتتمتع جميع وحدات المشروع بإطلالة بحرية، إما على البحر أو البحيرة.

وأشار إلى أن الشركة باعت المرحلة الأولى والثانية من المشروع، وبدأت فى تسويق الثالثة، والرابعة، ليصل إجمالى ما بيع من وحداته إلى 60 %، وستسلم المراحل الـ 4 على التوالى فى 2018، و2019، و2020، و2021 .

وأوضح أن «تطوير» تحرص على انتقاء عملائها، وأخد البيانات الشخصية الكافية، لخلق تجانس اجتماعى بالمشروعات، مشيرا إلى أن الشركات العقارية لجأت إلى تلك الخطوة مؤخرًا، فى ظل زيادة الإقبال على مشروعات الساحل الشمالى، وأصبحت علاقة الاختيار بين الشركة والعميل تبادلية .

وتابع أن الشركة تهتم بخدمات ما بعد البيع، للحفاظ على جودة المشروع، وتلبية احتياجات الصيانة، والحفاظ على الشكل الجمالى، وفى المقابل تحصل على وديعة صيانة من العملاء تمثل 7 % من إجمالى سعر الوحدة، كما أسست العام الماضى شركة مستقلة بغرض إدارة المشروعات، والخدمات.

وشدد على أن القطاع العقارى لديه فرصة تاريخية للنمو، خلال الفترة المقبلة مع طرح حجم كبير من الأراضى بمدن المجتمعات العمرانية، وأراضى العاصمة الإدارية الجديدة، وتشهد مناطق جديدة قفزات سريعة، منها توسعات الشيخ زايد، ومدن غرب القاهرة، التى تعد الامتداد المستقبلى للعاصمة، فى ظل محدودية واكتمال شرق القاهرة، بوجود مشروع العاصمة الإدارية، مشيرا إلى أن عام 2018 يشهد طفرة فى الاستثمارات، عقب استقرار سعر الصرف، ووضوح الرؤى مقارنة ببداية العام الجارى .

ولفت إلى أن سوق العقارات شهد ارتفاعات سعرية من عام 2007 بمعدل 10 مرات خلال 10 أعوام.

وأكد أن القطاع العقارى يتسم بالطلب والاستثمارات الحقيقة، ما يصعب حدوث فقاعة عقارية، لا سيما مع عدم وجود رهن، وإعادة رهن عقارى كما حدث من قبل بالولايات المتحدة الأمريكية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة