متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

- نعيم توصي بشراء السهم.. وتتوقع ارتفاعه بنسبة 156% أسماء السيد توقع بنك الاستثمار "نعيم"، أن تتعرض ربحية شركة "جنوب الوادي للأسمنت" لضغوط بالربع الثالث من العام الجاري، في ضوء الزيادة الأخيرة في تكاليف الطاقة، إلى جانب المعروض والجديد عن مصنع الأسمنت، الذى أطلقته القوات المسلحة بطاقة إنتاجية 12 م

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

شريف عيسى تستعد الهندسية للسيارات SMG، وكلاء سيارات بورش فى مصر، طراز 911 GT2 RS للمرة الأولى فى مصر خلال فاعليات الدورة الخامسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات "أوتوماك - فورميلا"، والمقرر انطلاق فاعلياته فى الفترة من ٢٦ وحتى ٣٠ سبتمبر الجارى. وقدمت العلامة التجارية 911 GT2 RS للمرة اﻷول

متابعات أعلنت الجمعية العمومية لنواب ومستشاري محكمة النقض برئاسة المستشار مجدي أبوالعلا، رئيس مجلس القضاء الأعلى، شجب ورفض البيان الصادر عن ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بخصوص الأحكام الصادرة من محكمة جنايات القاهرة بشأن قضية «غرفة عمليات رابعة» في الثامن من الشهر ال

بورصة وشركات

أسهم الشعب تنتظر دورها في الصعود‮.. ‬والأزمة لم تغير نظرية تبادل القطاعات في قيادة السوق


أحمد مبروك

دفع اداء السوق في الفترة الحالية، الذي يمتاز بتحرك الأسهم القيادية بشكل لافت للأنظار في الوقت، الذي قبعت فيه الأسهم المتوسطة والصغيرة عند نفس مستوياتها السعرية - إلي التساؤل حول ما اذا تخليت السوق عن منطق »القطاعية«، الذي اعتادت علي التحرك به بتبادل أسهم القطاعات الصعود، واللجوء إلي التحرك »الانتقائي«، أم أن الوضع الحالي هو حالة عابرة وستنتهي بالانتعاش الاقتصادي.


كما فتح التساؤل عن قطاعية السوق الباب أمام تساؤلات عدة حول وضع أسهم »الشعب«- اي التي تتميز بانخفاض أسعارها من حيث الثمن وليس من حيث التقييم - التي لم نلحظ لها تحركات كالتي شاهدناها خلال عام 2007 وقبل الازمة المالية العالمية.

في البداية، قال محمد الزيات، رئيس قسم التحليل الفني بشركة سي آي كابيتال، ان الأسهم المدرجة بالبورصة المصرية اعتادت علي التحرك بصورة قطاعية، بمعني ان هناك قطاعات تسبق اداء السوق بشكل عام تليها قطاعات أخري حتي انتهاء الدورة، التي تسير فيها البورصة، مستبعدا تغير تلك الحالة مهما مر الزمان، مشيرا إلي ان الازمة المالية العالمية لم تغير من الامور شيئاً، مستندا إلي ان سهم البنك التجاري الدولي تمكن خلال الفترة الماضية من استباق أداء السوق بعد ان تمكن من كسر قمته التاريخية قبل ان يفكر أي سهم آخر في الارتفاع، وهو ما يؤكد نظرية استباق قطاع البنوك أداء السوق بشكل عام.

من جانب آخر، أكد الزيات استمرار سيادة نظريات التحليل الفني في تفسير ظواهر السوق حتي بعد الأزمة المالية العالمية، فعلي الرغم من التغيرات النسبية التي شهدها التحليل المقارن للاسواق inter market analysis ، مثل ارتفاع الدولار والذهب والبورصات في وقت واحد في الفترة الحالية فإنه يعتبر طبيعيا ان تستغرق الاسواق وقتا لتعود إلي طبيعتها، فلا يتحتم علي أسواق المال الهبوط فور ارتفاع سعر صرف الدولار، وانما يستلزم الامر بعض الوقت لحدوث نوع من العودة للطبيعة adjustments ، كما ان العلاقات ما زالت تعتبر طبيعية، ولن يحدث بها اي تغيير جوهري حتي تلك اللحظة.

من جانبها،رأت دعاء علوي، رئيس مجلس ادارة شركة فورترس للتدريب والاستشارات، عضو بالجمعية الامريكية للمحللين الفنيين، انه علي الرغم من ان ارتفاع كل الاسواق في أن واحد امر غير معتاد، فإنها ارجعت هذه الظاهرة إلي ان الفترة الحالية تشهد إغلاق دورة تحرك أسواق طويلة الاجل مدتها 40 عاما، وهو الأمر الذي دفعها إلي التنبؤ باستمرار ارتفاع كل الاسواق مع بعضها البعض خلال اربع سنوات تنتهي في 2014، قبل ان تتعرض الاسواق لصدمة عنيفة مدوية، وتنبأت علوي بأن ترتفع أسعار السلع في الفترة الحالية وتماسك اداء قطاعي الغذاء والنقل، لتحقق أسهم الشركات المتعلقة بتلك القطاعات اداء جيدا علي خلفية التنبؤات الايجابية للقطاعات الحقيقية نفسها.

ورأت علوي ان الازمة المالية العالمية لم تؤثر في مصداقية النظريات الخاصة بالتحليل الفني، فعلي سبيل المثال، لم يحدث تغيير في سلوك اسواق المال حيث اعتادت البورصة المصرية علي استباق اداء أسهم القطاع الصناعي والبنية التحتية لاداء البورصة، يليه قطاع البنوك فالخدمات المالية غير المصرفية، ثم العقارات، يليه الاغذية فالقطاع السياحي.

وأضافت رئيس مجلس ادارة شركة فورترس للتدريب والاستشارات انه بعد النشاط الذي حظي به سهم OCI تلاه ارتفاع سهم البنك التجاري الدولي في الفترة الماضية، وبالتالي من المتوقع ان ننتظر تأكيد باقي قطاع البنوك ارتفاع سهم البنك التجاري الدولي، قبل أن تبدأ أسهم قطاع الخدمات المالية غير المصرفية في الصعود، ثم العقارات، فالاغذية والسياحة.

وأكدت علوي ان السوق تعتبر في بداية التحرك في الفترة الحالية، وبالتالي من المتوقع ان نشهد التسلسل القطاعي السابق ذكرة خلال الفترة المقبلة.

وفيما يتعلق بالأسهم ذات الأسعار المنخفضة التي اصطلح علي تسميتها بأسهم الشعب، قالت علوي ان تلك الشريحة من الأسهم اعتادت التحرك بعد انتهاء ارتفاع الأسهم القيادية بالسوق، وبالتالي من المتوقع لتلك الشريحة من الأسهم الصعود بعد ان تتمكن الأسهم القيادية من تحقيق أرتفاعات سعرية تقارب %20 تقريبا،إلا ان الأسهم الرخيصة تتسم بالصعود بسرعة، الامر الذي يرجع إلي استقبال تلك الأسهم سيولة وتدفقات نقدية من قبل المستثمرين بقوة بما يساعدها علي التسارع واللحاق بالكبار.

من جانبه، قال محمد الزيات رئيس التحليل الفني بشركة سي آي كابيتال، إن تدني اداء الأسهم التي تتميز بانخفاض أسعارها السوقية، الأسهم الرخيصة من حيث الثمن وليس من حيث التقييم، عن اداء السوق يرجع إلي محاولتها تكوين قاع لحركتها لتتمكن من الانطلاق منها لأعلي ومواكبة تحركات السوق، كما انها من الأسهم المرشحة لتحقيق طفرات سعرية جيدة في الفترة المقبلة بعد ان تدنت الأسعار السوقية لتلك الأسهم حتي بلغت مستويات مغرية للشراء، خاصة ان تلك الشريحة من الأسهم ظلت لفترة طويلة تتحرك بشكل أقل من اداء السوق، لذا من المتوقع ان تبدأ في التحرك بعد ان تنتهي الأسهم القيادية من الانتعاش، الذي تمر به في الفترة الحالية سواء مرت الاخيرة بموجة جني ارباح تنتهي بها إلي مسار عرضي أو هبوطي.

بدوره، رأي ايهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة، ان السوق في الفترة الحالية تحولت من »القطاعية« إلي »الانتقائية«، حيث يلاحظ تحرك أسهم معينة من القطاعات مثل سهم حديد عز من قطاع المواد الاساسية، وسهم مطاحن مصر الوسطي من قطاع المطاحن، وسهم النيل لحليج الاقطان من قطاع الغزل والنسيج.

وارجع السعيد تلك الظاهرة إلي ضعف السيولة بالسوق بشكل عام، لافتا إلي ان ارتفاع احجام التداول الذي تشهده السوق حاليا يرجع لاتجاه الاجانب للشراء في الأسهم القيادية »المنتقاة« فقط.

وأضاف رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة ان مؤشر »EGX 30 « حقق قمته عند مستوي 7270 نقطة في شهر اكتوبر 2009، في الوقت الذي حقق فيه مؤشر»EGX 70 « قمته عند مستوي 944 نقطة، في حين في الفترة الحالية تمكن مؤشر الثلاثين الكبار من الصعود وكسر قمته السابقة، وبلغ مستوي 7700 نقطة، في الوقت الذي لم يتمكن فيه مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة من ملامسة مستوي 760 نقطة، بما يدل علي فكرة انتقائية السوق.

وبالتالي توقع السعيد ان تتلقي الأسهم الصغيرة سيولة من قبل المستثمرين بعد ان تنتهي الأسهم القيادية من ارتفاعاتها، والبدء في دخول مرحلة جني الارباح، لذا رشح اداء مؤشر »EGX 70 « للتفوق علي اداء مؤشر الثلاثين الكبار خلال الشهرين المقبلين، إلا انه اشترط لتحقق هذا السيناريو ان يكون جني الارباح علي الأسهم القيادية في صورة مسار عرضي، وليس في صورة انخفاض في أسعارها، لأنه في تلك الحالة ستهبط السوق كلها اثر تراجع الأسهم القيادية.

من جانب آخر، قال رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة، ان أسهم »الشعب« التي تتسم بانخفاض أسعارها السوقية تتحرك في الفترة الحالية في مسار هابط أو عرضي متأثرة بعدد من العوامل، أهمها المخاوف التي سيطرت علي تعاملات المستثمرين الأفراد من تكرار سيناريو الايقافات، علاوة علي ضعف التدفقات النقدية الموجهة لتلك الشريحة من الأسهم، بسبب سحب الأسهم القيادية السيولة من السوق، علما بأن معظمها من قبل المستثمرين الاجانب، الذين لا يقربون تلك الشريحة من الأسهم، كما ان الأسهم الرخيصة تعاني من حدة القوي البيعية التي تواجهها بمجرد ارتفاع أسعارها لندي احتباس عدد كبير جدا من المستثمرين الافراد داخلها عند مستويات سعرية مرتفعة عن التي تتداول عندها في الفترة الحالية.

وحدد السعيد المستويات السعرية التي لو تمكنت الأسهم الرخيصة من كسرها لأعلي من المتوقع لها ان تحقق مستويات سعرية مرتفعة، حيث حدد مستوي 4.65 جنيه لسهم العربية لحليج الاقطان، و5.1 لسهم بوليفارا، و6 جنيهات للمصريين للإسكان والتعمير، و7.8 جنيه للمصريين في الخارج، و1.52 جنيه للصعيد العامة للمقاولات، و1.33 لسهم الكابلات، و1.8 جنيه لسبينالكس.

من ناحية اخري، قال عبد الرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة، ان التغيرات التي تشهدها الاسواق العالمية سواء اسواق النقد أو السلع أو البورصات تشير إلي ان الاسواق بشكل عام تتجه إلي التغيير من سلوكها، وبالتالي من الطبيعي ان تغير اسواق المال نفسها عاداتها وسلوكياتها.

فعلي سبيل المثال، شهدت الفترة الماضية ارتفاع الأسهم القيادية ثم تبعتها الأسهم المتوسطة والصغيرة دون التقيد بأي قطاع بعينه، كما صعد قطاع المطاحن في الفترة الماضية والتي تعتبر بداية ارتفاع السوق، علي الرغم من أنه من المعتاد ان يرتفع قطاع المطاحن بعد انتهاء باقي القطاعات من الارتفاع، كما لوحظ ارتفاع أسهم الاسكان خلال عام 2008، والتي تعتبر نهاية ارتفاع السوق، علما بان السوق اعتادت ان يرتفع قطاع الإسكان بعد ان تنتهي السوق من الصعود.

وفيما يخص أسهم »الشعب«، قال لبيب ان تلك الأسهم اعتادت علي التحرك بعد ان تنتهي السوق من الصعود، بالنظر لتحليل سيكولوجية المتعاملين علي تلك الشريحة من الأسهم، حيث اعتاد أولئك المتعاملون علي بيعها بخسارة للحاق بباقي الأسهم التي بدأت في تحقيق ارتفاعات، وهو ما لا يتمكنون من تنفيذه، وبالتالي يحققون خسارة جديدة، في الوقت الذي تتجه فيه الأسهم الرخيصة إلي الارتفاع وهو ما يدفعهم إلي بيع أسهمهم القيادية بخسارة، ومحاولة اللحاق بالأسهم الرخيصة مجددا ولا يستطيعون أيضا اللحاق بموجة صعودها، وبالتالي تحتبس أموالهم في أسهم الشعب عند مستويات سعرية مرتفعة، بما يبرر عدم تمكن تلك الأسهم من الارتفاع، بسبب الضعوط البيعية التي تواجهها من قبل المستثمرين المحبوسين فيها الذين يسعون لاستغلال اي ارتفاع لتلك الأسهم للبيع، وتخفيض الخسارة، وهو ما يفسر تحرك تلك الأسهم بشكل اقل من اداء السوق، حيث ترتفع بنسب اقل من صعود السوق، بينما تنخفض بنسبة اعلي من هبوطا.

ورهن رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة ارتفاع تلك الأسهم بدخول »دم جديد« بالسوق، خاصة انها تتحرك بشكل هابط أو عرضي وهو ما يستلزم وجود قوة دافعة جديدة تمتص الضغوط البيعية من المستثمرين، لدفع أسعار الأسهم لأعلي من القنوات العرضية والهابطة التي تسير بها.

وفيما يخص سهم الزيوت المستخلصة، قال لبيب انه يتحرك في مسار هابط، وبالتالي يجب كسر مستوي 1.9 جنيه لأعلي للتحول إلي مسار صاعد، علما بان ذلك المستوي يعتبر بعيدا عن المستوي الذي يتداول عنده في الفترة الحالية، حيث يتحتم علي السهم كسر مستويات مقاومة 1.65 جنيه، 1.8 جنيه، 1.9 جنيه والتي تعتبر قوية في الفترة الحالية.

من جانب اخر، قال لبيب ان سهم الكابلات يتحرك في مسار عرضي، علما بان منطقة 1.3- 1.45 جنيه تحتوي علي نقاط مقاومة عنيفة، إلا انه لو تمكن من الدخول في تلك المنطقة سيعتبر ذلك اشارة جيدة لاداء السهم، إلا ان تحول أدائه إلي صاعد يستوجب كسر 1.45 جنيه لأعلي.

من ناحية اخري، قال رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة ان سهم العربية لحليج الاقطان يتحرك عرضيا بين 3.7 جنيه ، و5.5 جنيه، إلا انه لو كسر المستوي الاخير لأعلي سيتحول مساره إلي صاعد، في حين يتحتم علي سهم كابو تخطي مقاومة 1.6 جنيه لأعلي، وكسر مستوي 1.9 جنيه ليتحول مساره إلي صاعد، علما بان ذلك المستوي هو الحد العلوي لحركته العرضية بين مستويي 1.2، و1.9 جنيه.

أما سهم بولفارا، فيتحتم عليه كسر مستوي 5.25 جنيه لأعلي ليتحول مساره من عرضي إلي صاعد، بينما تواجه السهم قوي بيعية قوية عند مستوي مقاومة 4.5 جنيه، في حين رأي لبيب ان سهم سبينالكس سيتحول مساره إلي صاعد لو كسر مستوي مقاومة 2 جنيه لأعلي.

في حين، قال لبيب إن سهم المصريين للإسكان يتحرك في مسار هابط ويتحتم عليه التماسك عند مستوي دعم 5.1 جنيه ليتمكن من الارتداد إلي مستوي مقاومة 6.1 جنيه والتي ان تمكن من كسرها، سيتحول مساره إلي صاعد، في حين لو تمكن سهم المصريين في الخارج من التماسسك عند مستوي ددعم 6.5 جنيه، سيتأهل للارتداد إلي مستوي مقاومة 8.2 جنيه، يليه مستوي 9 جنيهات ليتحول مساره من عرضي إلي صاعد، من ناحية اخري، يتوجب علي سهم »الصعيد العامة للمقاولات« كسر مستويات مقاومة 1.52 جنيه، و1.59 جنيه، و1.64 جنيه لاختبار قدرته علي كسر مستوي 2.2 جنيه لأعلي والذي يمثل الحد العلوي للقناة العرضية الهابطة التي يتداول داخلها.

من جانبه، راي محمد عبد الحكيم، المحلل الفني بشركة ثمار للسمسرة، ان الأسهم القيادية اعتادت علي استباق حركة السوق بشكل عام بما يؤدي إلي ارتفاع مضاعف ربحية تلك الأسهم بشكل منفصل، إلا ان استمرار ارتفاعاتها يؤدي إلي رفع مضاعف ربحية القطاعات المدرجة بها تلك الأسهم، بما يجعل من القيم العادلة للأسهم الصغيرة والمتوسطة مغرية إلي حد ما، فتتوجه اليها السيولة وترتفع بعد ان تكتفي الأسهم القيادية من الصعود، كما ان الأسهم الصغيرة ترتفع بصورة اسرع من الأسهم القيادية ليتمكن من اللحاق بمتوسطات نسب ارتفاع السوق.

وأضاف عبد الحكيم ان أسهم »الشعب« اعتادت علي التحرك في فترات التفاؤل المبالغ فيه، فمثلا صعدت تلك الشريحة من الأسهم خلال عام 2007، والتي كانت في نهاية الدورة الاقتصادية التي شهدت تفاؤلا شديدا بأداء السوق، وبالتالي من المتوقع لتلك الشريحة من الأسهم معاودة التحرك بعد ان تنتهي الدورة الاقتصادية الحالية.

ومن الناحية الفنية، قال المحلل الفني بشركة ثمار للسمسرة، انه بما ان البورصة تسبق اداء الاقتصاد بستة اشهر علي الاقل، فمن الطبيعي ان تستبق الأسهم القيادية صعود السوق بسبب الأمان الذي توفرة تلك الأسهم، إلا انه مع التحسن الاقتصادي الفعلي يبدأ المستثمرون في تقبل المخاطرة، وبالتالي التوجه إلي الأسهم المتوسطة والصغيرة، فمثلا لاحظنا أرتفاع أسهم الأسمنت والدلتا للسكر التي توفر توزيعات نقدية جيدة، في الوقت الذي تمر فيه الأسهم الصغيرة في الفترة الحالية بمرحلة تجميعية، ستنتهي وقت تمكن السوق من السير في اتجاه صاعد طويل ومتوسط الاجل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة