يتناول هذا المقال - على جزئين - أهمية الدور الذى من الممكن أن يلعبه التأمين الإجبارى على السيارات فى رفع مستويات الأمان على الطرق المصرية، وتاريخيا فقد لعب التأمين الإجبارى على السيارات دوراًهاما فى توفير قدر من الحماية الاجتماعية وضمان التعويض للمتضررين من حوادث السيارات وبالأخص حالات الوفاة والإصا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

السيسي ناقش الإجراءات المتخذة لزيادة الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية الرئيس يشدد على توفير السلع وتلبية احتياجات المواطنين  المال- خاص اجتمع الرئيس، عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور، مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ البنك المركز

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سمر السيد: أعلنت وزارة الخارجية -منذ يومين- عن نتائج اللقاء الذي جمع بين الوزير سامح شكري وأمين عام منظمة مجموعة الدول الثماني النامية "D8" كوجعفر كوشاري، لبحث سبل الدفع بأطر التعاون الثنائي في شتى المجالات وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء بالمنظمة، وناقشا أهم القضايا المطروحة فيها، تمهي

المال - خاص  تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2

بورصة وشركات

قطاع المحمول مرشح لنمو عدد العملاء وتباطؤ الإيرادات


   حوار- نشوي حسين
 
كشف حسان قباني، العضو المنتدب للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول »موبينيل« النقاب عن استثمارات شركته خلال الفترة المقبلة، بدءاً من إتمام صفقة الاستحواذ علي شركة لينك دوت نت خلال الأسابيع المقبلة، مروراً بإطلاق حزمة من الخدمات الجديدة، علي رأسها »الموبايل بانكينج«، علاوة علي رصد 3 مليارات جنيه لتطوير البنية التحتية للشبكة مع توسيع مجال التغطية واستكمال تطوير خدمات الجيل الثالث للتواكب مع المتغيرات الاقتصادية التي فرضت ضرورة تنويع باقة الخدمات المقدمة مع الموبايل، انتهاء بالتفاوض مع مجموعة من الشبكات لتوقيع اتفاقيات تضمن تبادل مميزات خدمة التجوال.

 
 
حسان قبانى
تطرق قباني في حواره مع »المال« للخلاف مع شركة المصرية للاتصالات بشأن تطبيق تعريفة أسعار الترابط، وتوضيح أسبابه التي ارتكزت علي محورين، الأول ارتفاع الأسعار مع انخفاض جودة الخدمات المقدمة، ملخصاً حلول إنهاء ذلك الخلاف في سيناريوهين تتم دراستهما حالياً.

 
وأكد قباني قدرة موبينيل علي سداد 1.1 مليار جنيه تمثل قيمة القسط الخاص بترددات النصف الثاني من الجيل الثالث والتي سيحل ميعاد سدادها خلال ديسمبر المقبل بعد الحصول علي الأكواد الجديدة وتأمين حيز الترددات، كما رهن التقدم للحصول علي رخصة ثانية لخط الهاتف الثابت، في حال طرحها من جانب الجهاز القومي للاتصالات، بدراسة اشتراطاتها خاصة في ظل ارتفاع فرص النمو المتوافرة بذلك القطاع مع اتساع قاعدة استثماراته.

 
وطالب قباني بوضع استراتيجية متوسطة وطويلة المدي لقطاع الاتصالات المحلي لتوضيح الصورة أمام اللاعبين الأساسيين فيه، كما أكد أهمية رهن طرح رخصة رابعة للمحمول بتمتع اللاعبين الثلاثة الحاليين بالسوق ببيئة عمل جيدة.

 
في البداية كشف حسان قباني، العضو المنتدب للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول »موبينيل« عن ملامح الخطة التوسعية والاستثمارية الجديدة لشركته، موضحاً أن اقرار الخطط التوسعية كان من أهم بنود الاتفاق بين الشريكين الرئيسيين أوراسكوم تليكوم وفرانس تليكوم.

 
وأوضح قباني أنه تم رصد ما يقرب من 3 مليارات جنيه خلال العام الحالي 2010 لتطوير البنية التحتية لشبكة »موبينيل« بهدف زيادة قدرتها الاستيعابية وسعتها لاستقبال مزيد من العملاء، بالإضافة إلي توسيع مجال التغطية، فضلاً عن التوسع في خدمات الجيل الثالث وزيادة سرعة نقل البيانات.

 
وأضاف أن من أهم بنود الخطة التوسعية لشركة »موبينيل« العمل علي إطلاق مجموعة من الخدمات الجديدة خلال الفترة المقبلة، وذلك تواكباً مع المتغيرات الاقتصادية التي زادت من أهمية تعدد الخدمات المقدمة عبر باقة الموبايل، علي رأسها خدمة »الموبايل بانكينج- Mobile Banking «، موضحاً أن شركته تنتظر الموافقة النهائية من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لإطلاق الخدمة بعدها مباشرة خاصة في ظل إنهاء »موبينيل« جميع الإجراءات المتعلقة بها.

 
وأوضح قباني أن الاتفاق المبدئي مع بنك »بي إن بي باريبا« بشأن تفعيل خدمة موبايل بانكينج جاء بدافع الاستفادة من خبرة البنك في هذه الخدمة، مؤكداً أن تفعيل تلك الخدمة سيتم عبر مجموعة من البنوك الأخري بحيث لا يتم احتكارها من كيان واحد.

 
يذكر أن خدمة الموبايل بانكينج تمكن العملاء من تنفيذ عمليات فتح الأرصدة وسحبها والاطلاع علي جميع البيانات، بالإضافة إلي إجراء معظم التعاملات البنكية دون الحاجة للتواجد في مقر البنك مع توفير عنصر الأمان للمعلومات التي سيتم تداولها أثناء العمليات، وتعد تلك الخدمة إحدي الوسائل التي تتيحها خدمات الجيل الثالث للهاتف المحمول.

 
وأضاف أن قائمة الخدمات الجديدة التي تعتزم »موبينيل« إطلاقها خلال الفترة المقبلة وتعمل حالياً علي الانتهاء منها، خدمة الإنترنت والدفع عبر الموبايل، والموبايل ميديا التي تشمل التليفزيون والموسيقي، علاوة علي خدمة إعلانات الموبايل Mobile Advertising .

 
كما كشف قباني عن التفاوض مع مجموعات من شبكات المحمول الإقليمية والعالمية لتوقيع اتفاقيات تتيح تبادل المميزات التي توفرها خدمة التجوال، وذلك بعد توقيع الاتفاق مع شبكة زين الكويتية بنهاية العام الماضي، رافضاً الكشف عن هوية تلك الشبكات.

 
ويذكر أن اتفاقية الشبكة الموحدة تعني إتاحة خدمة إجراء المكالمات وإرسال الرسائل القصيرة والوصول إلي الإنترنت بالأسعار المحلية للبلد المتواجد بها العملاء، بالإضافة إلي تلقي المكالمات الواردة من وطنهم إما مجاناً أو مقابل رسوم متدنية.

 
وأوضح قباني أن التفاوض يتم عن طريق المجموعات وليس علي صعيد الشبكات بهدف توسيع نطاق الاتفاقيات بحيث تشمل العديد من البلاد، مما يضمن توفير أسعار أفضل لشريحة أكبر من العملاء.

 
يذكر أن الاتفاق الذي أبرمته شبكة »زين« مع شركة »موبينيل« بنهاية العام الماضي سيعطي الفرصة لأكثر من 53 مليون عميل لدي كل منهما للاستفادة من خدمة الشبكة الموحدة في كل من السوق المحلية ودول البحرين، والعراق، والأردن، والمملكة العربية السعودية، والسودان، بالإضافة إلي الكويت.

 
ونفي حسان قباني، العضو المنتدب لشركة موبينيل، ما تردد حول أن اندلاع النزاع بين شركتي أوراسكوم تليكوم، وفرانس تليكوم كان السبب الأساسي وراء خروج »موبينيل« من حلبة المنافسة علي رخصة الخدمات الثلاثية للتجمعات السكنية- الكومباوند- موضحاً أن العامل الأساسي وراء التراجع عن المشاركة في تلك الرخصة هو عدم توافر الخبرة اللازمة »لموبينيل« في ذلك المجال مقابل توافرها في بعض الشركات التابعة، علي رأسها شركة »لينك دوت نت«، التي تمتلك الامكانيات التي تؤهلها لاقتناص رخصة »الكومباوند«، ومن ثم فإنه في حال إتمام الاستحواذ عليها، فإن »موبينيل« ستكون دخلت ذلك المجال بطريقة غير مباشرة مع ضمان توافر الخبرة اللازمة لاقتحام نشاط الكومباوند.

 
وأكد قباني استعداد شركة »موبينيل« سداد نحو 1.1 مليارجنيه تمثل قيمة القسط الخاص بترددات النصف الثاني من الجيل الثالث بنهاية العام الحالي، وذلك بعد الحصول علي الترددات الخاصة بها، موضحاً أن شركته لم تسدد القسط الثاني من رخصة الجيل الثالث والبالغ 750 مليون جنيه والتي كانت مستحقة عليها في يناير 2009 بسبب عدم حصول الشركة علي ترددات في حيز 1800 »2G «.

 
يذكر أن القيمة الإجمالية لرخصة الجيل الثالث تبلغ 3.668 مليار جنيه.

 
ووصف حسان قباني، العضو المنتدب لشركة موبينيل، رغبة الجهات المختصة بطرح رخصة رابعة للمحمول بعلامة الاستفهام الكبيرة، مطالباً بضرورة وضع رؤية واستراتيجية واضحة متوسطة وطويلة المدي لقطاع الاتصالات المصري.

 
وأوضح قباني أن سوق المحمول المحلية وصلت إلي أقصي معدلات نموها علي صعيد الإيرادات، وهو ما تعاني منه الشركات الثلاث العاملة بالسوق خاصة المشغل الثالث نتيجة ارتفاع التكلفة مع انخفاض الإيرادات، ورهن جدوي طرح رخصة رابعة للمحمول بضرورة تمتع جميع اللاعبين بالسوق بصحة جيدة، حيث تعاني شركات الاتصالات من ثبات التكلفة وانخفاض الأسعار، مما ينعكس سلباً علي الإيرادات والأرباح، فيما يواصل عدد العملاء في الارتفاع.

 
وحدد قباني معدل الاختراق بقطاع المحمول عند %75، إلا أنه أكد تمتع القطاع بفرص نمو كبيرة علي صعيد عدد العملاء خاصة في ظل تعدد الشبكات التي يستخدمها العميل الواحد، فيما أكد استمرار تباطؤ معدلات نمو الإيرادات والذي سيظهر علي نتائج أعمال الشركات خلال الفترات المقبلة.

 
ورهن قباني دخول »موبينيل« كمنافس علي الرخصة الثانية للتليفون الثابت، بمدي ملاءمة الشروط الموضوعة، مؤكداً أهمية تلك الخطوة لضمان عدم حصر خدمة التليفون الثابت في مشغل واحد، خاصة في ظل ارتفاع حجم استثمارات ذلك القطاع، بالإضافة إلي أن وجود منافسين بقطاع الخطوط الثابتة سينعكس إيجاباً علي جودة الخدمة المقدمة وانخفاض الأسعار مما يصب في مصلحة العملاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة