ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

سيـــاســة

‮»‬أباظة‮« .. »‬البدوي‮« .. ‬صراع أصدقاء الأمس علي رئاسة الوفد؟‮!‬


المال - خاص
 
بدأت الانتخابات علي رئاسة حزب الوفد - المقرر عقدها 28 مايو الحالي - تأخذ أبعاداً مثيرة، وذلك بعد إعلان السيد البدوي، عضو الهيئة العليا للحزب، السكرتير العام السابق، عن ترشحه للانتخابات بعد تنازل فؤاد بدراوي، نائب رئيس الحزب لصالحه، بعد ساعات من إعلان محمود أباظة رئيس الحزب الحالي عن ترشحه لفترة رئاسة ثانية للحزب »علي الرغم من إعلانه في الانتخابات السابقة أنه لن يعيد ترشيح نفسه لدورة ثانية«.

الانتخابات دخلت مرحلة السخونة بعد إعلان »البدوي« الترشح خاصة أنه منافس قوي لأباظة بسبب شعبيته الواسعة التي يحظي بها داخل الحزب منذ أن كان يشغل منصب السكرتير العام اضافة الي ارتباطه بعلاقات قوية مع لجان الوفد بالمحافظات، بالاضافة إلي انضمام مؤيدي »بدراوي« له بعد تنازل الاخير لصالحه. ويبقي الأمر متروكاً لشعبية كلا المتنافسين وقوة برنامجيهما الانتخابيين، ولكن، بالطبع، لا يزال الباب مفتوحاً أمام مزيد من المفاجآت خاصة أن باب الترشح لم يغلق بعد.

 
أعلن محمود أباظة، رئيس حزب الوفد، أنه قرر خوض الانتخابات للمرة الثانية لمواجهة من يريدون السيطرة علي الحزب من خارجه. وعن تراجع »بدراوي« عن خوض الانتخابات أمامه أضاف »أباظة« من حق أي من أعضاء الهيئة العليا الترشح للرئاسة والانسحاب في أي وقت يريد، موضحاً أنه سيخوض الانتخابات معتمداً علي ثقة الوفديين فيه في المقام الأول، بالإضافة إلي برنامج انتخابي يقوم علي ثوابت الوفد واهدافه من خلال برنامج الوفد الذي أقر في نوفمبر الماضي، ويتضمن هذا البرنامج انشاء حلقة وسيطة بين أعضاء الهيئة العليا والجمعية العمومية للحزب تسمي لجنة الحكماء أو الخبراء، حيث تتكون من رؤساء اللجان العامة »الـ24 لجنة عامة للوفد في المحافظات« كما أنه سيسعي لتجديد صحيفة الحزب، وتطوير وسائل الاتصال بالاعضاء والجماهير من خلال تطوير موقع الوفد الالكتروني، كما سيقوم بتنظيم مؤتمرات مستمرة للتواصل مع أعضاء الحزب. وعلي الجانب الآخر، أكد الدكتور السيد البدوي، عضو الهيئة العليا للوفد، الذي أعلن ترشحه لرئاسة الحزب خلال مؤتمر صحفي الاربعاء الماضي، أنه آن الآوان حتي يعود الوفد للوفديين موضحاً أنه قام بالتنسيق مع فؤاد بدراوي علي أن يقوم الاخير بالتنازل عن الترشح حتي يمكن خوض الانتخابات بمرشح واحد، وأن يتم السعي متي تتم الانتخابات علي قواعد سليمة ونزيهة.

 
وأوضح »بدراوي« أنه انتهي بالفعل من برنامجه الانتخابي للترشح علي رئاسة الوفد، وهو البرنامج الذي يركز علي إعادة اللجان النوعية المتخصصة التي تم الغاؤها منذ قدوم اباظة، اضافة الي الغاء المادة 20 من لائحة الحزب التي تنص علي إعادة تشكيل اللجان العامة بالوفد علي مستوي المحافظات بعد انتخابات مجلس الشعب. من جانبه، اعتبر عصام شيحة، عضو الهيئة العليا بحزب الوفد، أن الخاسر الوحيد في هذه المعركة هو »بدراوي« الذي يلقي اللوم والغضب من قبل الوفديين الذين أيدوه لكنه تخلي عنهم وتنازل للبدوي، معتبراً أن ما قام به »البدوي« هو مناورة سياسية أفقدته كثيرا من مصداقيته خاصة بعد ما أعلن مرات عديدة أنه سيساند بدراوي ولن يعلن ترشحه مؤكداً أن كثيراً من الوفديين يرفضون التلاعب بهم، ومن هنا يري شيحة أن الكفة تميل لصالح أباظة.

 
وانتقد »شيحة« البرنامج الانتخابي للبدوي، مؤكداً أنه -حتي في حال فوزه برئاسة الوفد- فإنه لا يملك الغاء المادة 20 من اللائحة، نظراً لأن هذا يأتي بقرار من الجمعية العمومية وليس منه، اضافة الي رؤيته أن اللجان النوعية موجودة بالفعل في برنامج أباظة الانتخابي الجديد، ومن هنا رأي شيحة أن البدوي لم يقدم جديداً كما أنه بعيد منذ سنوات عن الحزب.

 
وقال المستشار مصطفي الطويل، الرئيس الشرفي لحزب الوفد، إن المنافسة أقوي بكثير بين المتنافسين نظرا لأن لكل من أباظة والبدوي شعبيته، خاصة بعد انضمام أنصار بدراوي للأخير، وطالب »الطويل« بتفعيل مبادرة كان قد دعا لها في وقت سابق، وهي اختيار مرشح واحد لرئاسة الوفد بالتوافق محذراً من أن تؤدي هذه الانتخابات الداخلية إلي تمزيق أو ارهاق حزب الوفد في هذا التوقيت الحساس الذي ستقام خلاله انتخابات مجلسي الشعب والشوري، وهي المهمة الأهم من وجهة نظره.

 
وأوضح الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن ما حدث داخل الوفد هو دليل علي ديمقراطية وتماسك الحزب وليس العكس، مستبعداً حدوث صراعات أو نزعات عنيفة تؤدي إلي تمزق الحزب، فهو يري أن الوفد هو أكثر الاحزاب تماسكاً ولفت »الشوبكي« إلي أن برامج المرشحين لن تكون هي المحدد الرئيسي للفوز بالانتخابات المقبلة بقدر إيمان الوفديين بالمرشح ذاته، مشيراً إلي أن كل ما يدور من أحاديث واهتمام بالمرشحين هو نوع من اهتمام الوفديين بحزبهم وبحسن اختيار قياداته، وهي ظاهرة إيجابية.

 
وأشار »الشوبكي« إلي احتمال حدوث مزيد من المفاجآت في المرحلة المقبلة، خاصة أن باب الترشح لم يغلق بعد، لذا فهناك احتمالات بظهور أسماء أخري.

 
وأرجع »الشوبكي« تراجع فؤاد بدراوي عن الترشح لانتخابات رئاسة الوفد إلي أنه ربما يكون بسبب ما حدث في اجتماع الجمعية العمومية الخاصة بتأجيل انتخابات الهيئة العليا الماضية وخسارة مجموعته أمام مجموعة أباظة التي انتزعت موافقة الجمعية العمومية علي تأجيل انتخابات الهيئة العليا، مما دعاه للتراجع.

 
ورفض »الشوبكي« اقتراح »الطويل« باختيار مرشح توافقي للحزب معتبراً أن المنافسة بين مرشحين هي شرط الانتخابات الديمقراطية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة