تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2.4 مليار جنيه لصال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رجب عزالدين قالت شركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، إنها تقوم بدراسة إنشاء مشروع الميثانول وجارٍ مراجعة كراسة الشروط والمواصفات الخاصة لدراسة الجدوى. جاء ذلك فى بيان ردًا على استفسارات البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، المعمم على الشركات حول وجود أية أحداث جوهرية غير معلنة. وقالت الشركة إنها

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

المرسي عزت تدرس  شركة "فيكا مصر"، ضخ 50 مليون يورو استثمارات جديدة في شركتها التابعة "أسمنت سيناء" الفترة  المقبلة. قال "جيان فرانكو" ممثل شركة فيكا العالمية في مصر - التي تتبعها فيكا مصر-علي هامش مشاركته اليوم بمؤتمر "انترسيم"  المنعقد بالقاهرة والمختص بصناعة الأسمنت: "مبلغ

ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن الإجراءات التى اتخذتها الوزراة عقب كارثة مستشفي "ديرب نجم".  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى بيان وزيرة الصحة بشأن ما أثير حول وفاة ثلاثة مرضى غسيل كلوى وإصابة ما يقرب من 12 مريضًا ما بي

اقتصاد وأسواق

حزم تمويلية جديدة من‮ »‬البيئة‮« ‬بقيمة‮ ‬890‮ ‬مليون جنيه


السيد فؤاد
 
يستعد مشروع التحكم في التلوث الصناعي الذي تشرف عليه وزارة الدولة لشئون البيئة لتقديم عدد من الحزم التمويلية خلال الفترة المقبلة كمرحلة ثانية، تمتد حتي عام 2012 من خلال منح وقروض أجنبية تصل إلي نحو 890 مليون جنيه، بهدف الحد من التلوث بالمصانع من ناحية ورفع جودة المنتجات والصادرات المصرية من ناحية أخري، حيث تحتاج المصانع المصرية  إلي نحو 250 مليون دولار لتنفيذ هذه التقنية حسب دراسات وزارة البيئة.

 
l
قال المهندس ياسر عسكر، مدير المشروع، خلال الندوة التي نظمتها جمعية رجال الأعمال بالإسكندرية نهاية الأسبوع الماضي، إن المرحلة الأولي للمشروع بدأت خلال عام 2005 وتم تمويل نحو 24 مشروعاً صناعياً للحد من التلوث بواقع 35 مليون دولار، مقدمة كقرض من البنك الدولي للإنشاء والتعمير، بجانب قرض آخرمن الحكومة الفنلندية بواقع 6 ملايين يورو.

 
وأضاف أن هذه المرحلة الأولي تضمنت منحة أخري من البنك الياباني للتعاون الدولي »الجايكا« بنحو 28 مليون يورو، لتمويل نحو 54 مشروعاً من أهمها مصنع نيازا للأدوات الكهربائية وشركة النقل والهندسة بالإسكندرية.

 
وأوضح عسكر أن المرحلة الحالية لمشروع التحكم في التلوث الصناعي، الذي يتم التسويق له تمتد حتي عام 2012 كمرحلة ثانية، وتستهدف تمويل مشروعات قطاعي الأعمال العام والخاص بهدف تطوير معالجة المخلفات الصلبة والحد من التلوث البيئي الناتج عنها.

 
ويستهدف المشروع الإسكندرية في المقام الأول التي تستحوذ علي نحو %40 من حجم الصناعة في مصر، إلي جانب انتشار عدد كبير من الصناعات ذات الأحمال الملوثة للبيئة بصورة كبيرة في مناطق المكس وأبوقير وبرج العرب والعامرية وميرغم، بالإضافة إلي مصانع القاهرة الكبري.

 
وأوضح عسكر أن المرحلة الثانية من المنتظر أن يصل حجم التمويل المتوقع لها إلي نحو 890 مليون جنيه، ويتوزع إلي 20 مليون دولار »110 ملايين جنيه« من البنك الدولي للتعمير، و40 مليون دولار من البنك الياباني للتعاون الدولي بما يوازي 220 مليون جنيه و40 مليون يورو »280 مليون جنيه« من بنك الاستثمار الأوروبي، و40 مليون يورو من الوكالة الفرنسية بما يوازي 280 مليون جنيه، مشيراً إلي أن الشركة التي تريد الحصول علي التمويل تحصل علي %20 من تكلفة الإحلال للحد من التلوث كمنحة من وزارة البيئة و%80 كقرض بفائدة لا تتعدي %3.

 
وأوضح عسكر أن هناك 29 مصنعاً استفادت من المشروع، بالإضافة إلي 200 مصنع للطوب بمنطقة عرب أبوالمساعيد بحلوان بتكلفة تمويلية وصلت إلي 140 مليون دولار، متوقعاً أن تصل إلي 160 مليون دولار بدخول مشروعات جديدة خلال الشهر المقبل.

 
وأشار إلي أن أهم المشروعات التي استفادت من المشروع شركة »أبوزعبل للأسمدة« وكانت تكلفة الإحلال بها وصلت إلي نحو 15 مليون دولار، وسوف يتم الافتتاح بداية الشهر المقبل، وشركة »النصر لصناعة الفحم والكوك« و»طرة للأسمنت«، و»الدلتا للصلب« و»المصرية للحديد والصلب« و»المصرية للنشا والجلوكوز«.

 
وأوضح أن هناك تمويلاً آخر من بنك التعمير الألماني للمصانع التابعة لقطاعي الأعمال العام والخاص، بالتعاون بين الحكومتين، ويستهدف استيراد معدات للمصانع غير ملوثة للبيئة وتصل تلك المنحة إلي نحو مليار جنيه كمنحة لا ترد، وتركز المنحة علي المشروعات في الدلتا والصعيد.

 
وأشار إلي أن هناك منحة أخري ستتم خلال العام الحالي بنحو 30 مليون يورو، وكل هذه المشروعات ستكون برعاية البنك الأهلي.

 
من جانبه طالب الدكتور محمد محرم، رئيس لجنة البيئة بغرفة ملاحة الإسكندرية، عضو مجلس إدارة الجمعية، بضرورة تركيز تلك القروض والمنح علي المناطق الصناعية، التي تتضمن مشروعات صغيرة ومتوسطة، ولم تأخذ حظها من التطوير، مع انخفاض نسبة الفائدة المتاحة لهذه المشروعات.

 
من ناحية أخري، أوضح حمدي عزام، مدير إدارة الائتمان للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك الأهلي، أن البنك يتبني تمويل المشروعات الصغيرة في إطار دوره في عملية التنمية الصناعية، مشيراً إلي أنه تم اختيار البنك الأهلي كمدير للمرحلة الثانية من مشروع الحد من التلوث البيئي رغم منافسة عدد من البنوك علي هذا المشروع.

 
وأشار عزام إلي أن سعر الفائدة في هذا المشروع لا يتعدي %3 سنوياً في الوقت الذي تصل فيه القروض البنكية التجارية إلي نحو %15.

 
وأوضح أن البنك الأهلي يتبني تلك المشروعات والبرامج، ولا يتوقف عند المشروع البيئي فقط، موضحاً أن البنك يدير مشروع القرض الإيطالي الذي يفرض علي المستثمر صاحب المنشأة الصغيرة أو المتوسطة أن يستورد معدات من إيطاليا بفائدة تصل إلي %1، وفترة استرداد تصل إلي 40 سنة، وتصل قيمة القرض الإجمالية إلي نحو 40 مليون يورو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة