أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

عمر سالم شهدت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا بنهاية تعاملات اليوم، على خلفية صعود أسعار المعدن الأصفر فى البورصة العالمية.   وسجل عيار 21 الأكثر انتشارًا 604 جنيهات للجرام، بدلًا من 603 جنيهات، أمس، بعد تراجعه لمدة يومين. فيما سجل عيار 18 نحو 518 جنيهًا، وعيار

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رحاب صبحى  أعلن محمود كامل عضو رئيس اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين ، أن بلغ عدد المتقدمين لمسابقة التفوق الصحفي 2018 منذ فتح باب التقدم لها قبل أسبوعين حتى أمس الاثنين 113 عملا. وأكد كامل أن مسابقة التفوق الصحفي من بين الـ113 عملا 21 عملا في فرع التحقيق الصحفي و18 عملا في فرع الحوار الصحفي و

مصطفى طلعت حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار "نعيم"، القيمة العادلة لسهم شركة جنوب الوادي للأسمنت عند 7.4 جنيه، مع توصية بالشراء، في الوقت الذي يتداول فيه السهم بالبورصة بالقرب من 2.9 جنيه. جاء ذلك في ورقة بحثية من النعيم، للتعليق على نتائج أعمال الشركة عن الربع الثاني من العام الجاري، والتي كشفت تراج

بورصة وشركات

تراجع نمو‮ »‬المحمول‮« ‬يثير الشكوك حول جدوي استحواذ‮ »‬المصرية‮« ‬علي‮ »‬فودافون‮«‬


كتبت - ياسمين منير ورضوي إبراهيم:
 
أثار خبراء اقتصاديون ومحللون، شكوكاً حول العائد الذي يمكن أن تحققه الشركة المصرية للاتصالات، في حال استحواذها بالكامل علي شركة »فودافون مصر« - شبكة المحمول الثانية - التي تصل حصتها فيها الآن إلي %45 من الأسهم.

 
واستندوا في ذلك إلي أن تراجع معدل نمو قطاع المحمول يقلل من جدوي اتمام هذه الصفقة، في ظل ارتفاع قيمتها الاسترشادية لأكثر من 24 مليار جنيه »3 مليارات إسترليني« وفقاً لجريدة »فاينانشيال تايمز«.
 
إلا أن فريقاً آخر يؤكد جدوي الصفقة بالنسبة لـ»المصرية«، ويري أن هناك إيجابيات مرتقبة، نتيجة ارتفاع معدل العائد علي الاستثمار علي تكلفة ونفقات تمويله، مشيرين إلي أن »فودافون مصر« تتميز باستقرار نسبي في معدلات نمو أرباحها طوال السنوات الماضية.

 
وتوقعت الآراء والتحليلات أن تتم عملية الاستحواذ - في حال الاتفاق - وفقاً لمضاعف ربحية يبلغ حوالي 7.5 مرة، في حين أن المضاعف الذي تم الاعتداد به لأسهم شركة »موبينيل« عن تسوية خلال »أوراسكوم تليكوم« مع فرانس تليكوم، بلغ حوالي 6 مرات فقط.

 
كما كشفت التحليلات أيضاً عن تراجع مرتقب في ربحية سهم »فودافون - مصر«، قدره نحو 20 قرشاً في حال إتمام الصفقة، نتيجة ضغوط المصروفات التمويلية للصفقة التي سوف تلتهم جزءاً كبيراً من أرباح »فودافون« في أول ميزانيتين للشركة.

 
كانت وسائل الإعلام العربية والعالمية قد تناولت خلال اليومين الماضيين، أنباء متباينة من عرض شركة فودافون العالمية لحصتها بشركة »فودافون مصر« للبيع، في صفقة تدور قيمتها في حدود 3 مليارات جنيه إسترليني، فيما نقلت وسائل أخري أن الشركة المصرية للاتصالات تقدمت للتفاوض علي شراء حصة الـ%55 المتبقية، من رأسمال »فودافون مصر« التي تمتلك فيها بالفعل حصة %45.

 
وأصدرت »المصرية للاتصالات« بياناً صحفياً يحمل في طياته تأكيداً ضمنياً للأنباء المتداولة، معلنة أن الشركة تدرس عدة بدائل لزيادة حصتها من سوق المحمول المصرية، عبر شراء حصة إضافية من أسهم فودافون، إضافة إلي المنافسة علي الرخصة الرابعة للمحمول في حال طرحها.

 
وقال خبير اقتصادي بارز لـ»المال« إن صفقة استحواذ الشركة المصرية للاتصالات علي باقي أسهم »فودافون - مصر« في هذا التوقيت غير مبررة، حيث إن »المصرية« كانت تسعي طوال السنوات الماضية لإتمام عملية الاستحواذ، إلا أن الشريك الأجنبي فضل الاستفادة من معدلات النمو المرتفعة لهذا القطاع خلال الفترة الماضية باستحواذه علي النصيب الأكبر من أرباح الشركة. ورأي أن هذا يقلل من جدوي الصفقة للشركة »المصرية« وللاقتصاد المحلي، بعد أن بدأت معدلات الأرباح المتوقعة من هذا الاستثمار للاتجاه نحو التراجع.
 
ورأي الخبير الاقتصادي البارز أن التوقيت الراهن يحتم علي الحكومات العمل علي جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لهذه القطاعات، بجانب الاحتفاظ علي القائم منها بالفعل، وتيسير دورته الاستثمارية علي غرار ما تم في صفقة »أوراسكوم - فرانس تليكوم« علي أسهم شركة »موبينيل« للاتصالات.

 
ولم يتسن لـ»المال« الاتصال بكل من عقيل بشير، رئيس مجلس إدارة شركة »المصرية« للاتصالات، ورئيسها التنفيذي طارق طنطاوي، للتعقيب علي الصفقة المرتقبة، حتي مثول الجريدة للطبع.

 
من جانبه أوضح عمرو الألفي، رئيس وحدة بحوث بمجموعة »سي آي كابيتال« للاستثمارات المالية، أن التقييم التقديري للصفقة يشير إلي ارتفاع القيمة الإجمالية لشركة »فودافون - مصر« إلي حوالي 40 مليار جنيه، بارتفاع حوالي 8 مليارات جنيه عن تقييم مجموعة »سي آي كابيتال« البالغ 32 مليار جنيه، مما يلقي الضوء علي تحمل »المصرية للاتصالات« في حال إتمام عملية الاستحواذ علي حصة الـ%55، لتنفيذها، وفقاً لمضاعف ربحية، يبلغ حوالي 7.5 مرة، في حين أن مضاعف الربحية الذي تم الاعتداد به لأسهم شركة »موبينيل« بلغ حوالي 6 مرات فقط.

 
وتوقع »الألفي« في حال إتمام الصفقة أن تشهد أول ميرانيتين للشركة بعدها ضغوطاً من المصروفات التمويلية، لتلتهم جزءاً كبيراً من أرباح »فودافون - مصر«، مما سينعكس بدوره علي نصيب السهم من الأرباح ليصل إلي حوالي 1.60 جنيه بدلاً من 1.80 جنيه حالياً، وبالتالي ستنخفض معدلات توزيع الأرباح النقدية للشركة خلال هذه الفترة.

 
وأشار »الألفي« إلي أن الأسلوب الأمثل لتحويل الصفقة المرتقبة للشركة المصرية للاتصالات، يتمثل في الحصول علي قرض ضخم لتغطية حوالي نصف قيمة الصفقة بدعم من قوة مركزها المالي، واستحواذ هيكل ملكيتها علي حصة من المال، مما يستبعد إمكانية اللجوء لزيادة رأسمالها، وقلل من جدوي تمويل الصفقة عن طريق إصدار السندات، نظراً لطول الفترة الزمنية التي تستغرقها إجراءات طرحها.

 
واعتبر رئيس وحدة البحوث بمجموعة »سي آي كابيتال« قرار الاستحواذ علي إجمالي أسهم »فودافون - مصر« قراراً استراتيجياً متأخراً - علي حد قوله - أكثر من عام، في ظل تراجع معدلات النمو علي استثمارات قطاع خدمات المحمول في مصر لأقل من %5 خلال الوقت الراهن.

 
وتوقع »الألفي« اتجاه شركة »المصرية« للاتصالات وشركة »فودافون - مصر« لترشيد نفقات التسويق والبيع في مجال إتمام الصفقة، لتفادي جزء من الضغوط الناتجة عن المصروفات التمويلية في ميزانيتي 2010 و2011.

 
وبدوره ألقي محمد صديق، رئيس قسم البحوث بشركة »برايم« القابضة للاستثمارات المالية، الضوء علي الإيجابيات المرتقبة لهذه الصفقة، والناتجة عن ارتفاع معدل العائد علي الاستثمار علي تكلفته ونفقات تمويلية، فعلي الرغم من تباطؤ معدلات نمو القطاع محلياً، فإن »فودافون - مصر« تتميز باستقرار نسبي في معدلات نمو أرباحها طوال السنوات الماضية.

 
ورجح »صديق« أن تعتمد الشركة المصرية للاتصالات علي القروض البنكية لتحويل نسبة كبيرة من قيمة الصفقة بدعم من الملاءة المالية للشركة، والتي تؤهلها للالتزام بأقساط الدين وفوائده دون عقبات كبيرة، نتيجة ارتفاع حجم تدفقاتها النقدية، خاصة أن حصة المال العام بها ستؤهلها للحصول علي التمويل اللازم بتكلفة منخفضة، وأخيراً حصولها علي تصنيف ائتماني مرتفع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة