خالد بدر الدين أعلنت اليوم الثلاثاء جانيت هكمان العضو المنتدب لمنطقة جنوب وشرق المتوسط في البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير EBRD  إن البنك يستهدف تعزيز الاستثمارات في الدول العربية إلى 2.5 مليار يورو (2.92 مليار دولار) في نهاية العام الجارى  من 2.2 مليار في العام الماضى . وقالت جانيت هكمان

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

المال- خاص التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء، بالسيد عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفد فتح التفاوضي في عملية المصالحة الوطنية، وذلك أثناء زيارته للقاهرة من أجل التباحث بشأن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومستجدات عملية المصالحة الوطنية. وصرح ال

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اقتصاد وأسواق

‮»‬الحوافز الاستثمارية‮« ‬شرط أساسي لنجاح خطة النهوض بمعامل التكرير


نسمة بيومي
 
رحب عدد من خبراء قطاع البترول والمستثمرين بإعلان وزارة البترول عن خطتها التكريرية خلال الفترة المقبلة والمتضمنة شقين، الأول رفع الطاقات الإنتاجية للمعامل المصرية العاملة إلي 37 مليون طن سنوياً مقابل 34.1 مليون طن حالياً.

 
أما الشق الثاني فيتمثل في تشجيع وتحفيز الاستثمارات لإقامة معامل تكرير لرفع الطاقة الإنتاجية لمصر. l

 
وعلي الرغم من تأييد الخبراء تلك الخطة فإن البعض أكد أن الحوافز المقدمة للمستثمرين تعد عاملاً أساسياً يحكم زيادة عدد معامل التكرير في مصر، مشيرين إلي أن ذلك النشاط لا ينتج أرباحاً ضخمة بالشكل المتوقع، في حين أكد فريق آخر أن نشاط التكرير مربح للغاية ويدر عوائد طائلة إذ أنه محسوب المخاطر، موضحين أن توافر السيولة لدي المستثمرين هي »الحكم الأساسي« لزيادة عدد المعامل وليس الحوافز المقدمة والتي لا مانع من تقديمها.

 
بداية أكد الدكتور حمدي البنبي وزير البترول السابق رئيس مجلس إدارة شركة »طاقة« أن صناعة التكرير ليست مربحة بالشكل الذي يتصوره البعض نظراً لأن معامل التكرير تقوم بشراء الخام بالأسعار العالمية، الأمر الذي يرفع من التكلفة الإجمالية للدخول في تلك الصناعة، بالإضافة إلي تكاليف الإنشاء والإدارة والفترة الطويلة التي يستغرقها إنشاء معامل التكرير والتي تتبعها استثمارات مستمرة وكبيرة أيضاً أثناء وبعد فترة  الإنشاء بل وأثناء التشغيل.

 
وقال البنبي إن النقص العالمي في عدد معامل التكرير لا يظهر في مصر فقط بل علي المستوي العالمي، وذلك نتيجة عدم تفضيل العديد من الدول الأجنبية والأوروبية إنشاء هذه المعامل لما لها من آثار سلبية علي البيئة، مضيفاً أن خطة وزارة البترول المتعلقة بمعامل التكرير تعتبر طموح. وقابلة للتنفيذ في ظل إمكانية رفع الطاقة الإنتاجية التكريرية إلي 37 مليون طن سنوياً تتضمن إضافة وحدات جديدة للتكسير بالمعامل وضخ تكنولوجيات جديدة من شأنها خلق قيمة مضافة للمازوت والمشتقات الأخري.

 
وأشار إلي أن الفترة اللازمة لإضافة وحدة جديدة تتراوح ما بين 2 و3 سنوات، وذلك ما سيحدث بمعمل تكرير أسيوط علي سبيل المثال فمن المقرر أن يتم رفع طاقته الإنتاجية من 3.2 مليون طن إلي 7.3 مليون طن لتلبية احتياجات منطقة جنوب الوادي.

 
كما أن التعديل الهندسي والوحدات الجديدة ستلعب الدور الأساسي في تلك الزيادة الإنتاجية، موضحاً أن الوحدات التكسيرية يتم تصنيعها محلياً بنسبة %60 من خلال شركات بتروجيت والقاهرة للتكرير وغيرها، ولا يشترط أن تعمل تلك الوحدات بأحدث الطرق التكنولوجية في حالة إضافتها لمعمل قائم بالفعل مثل أسيوط، ولكن في حال إنشاء معمل جديد فلابد أن يتم توفير جميع الوحدات الأكثر تطوراً علي مستوي العالم لذلك المعمل.

 
وأشار إلي أن جميع معامل التكرير المصرية عدا »ميدور« تنتج كميات من المازوت تساوي نصف كمية خام النفط المستخدم في المعامل ثم يتم تكسيره لإنتاج منتجات أخري مرتفعة الجودة، أما فيما يخص الشق الثاني من خطة الوزارة فقد أكد البنبي أن جذب استثمارات جديدة لمجال التكرير يتطلب تقديم المزيد من الحوافز للمستثمرين العرب والأجانب، وفي مقدمتها عودة نشاط التكرير للتعامل بقانون حوافز الاستثمار وإلغاء الضرائب، بالإضافة إلي توفير الدولة أراضي للمستثمرين لإنشاء المعامل بنظام حق الانتفاع وليس التمليك، الأمر الذي يقلل من تكلفة المشروع الإجمالية ويحقق عوائد للمستثمرين تحفزه علي الدخول في هذه النوعية من الاستثمارات.

 
وأكد المهندس إيهاب حسني رئيس مجلس إدارة شركة »سيجما للبترول« أن إنشاء معامل التكرير كان قراراً بيد الحكومة، حيث كان القطاع العام يمتلك 9 معامل ولكن إقدام القطاع الخاص علي إنشاء معامل تكرير جديدة زاد خلال الفترة الأخيرة.

 
وقال حسني إن الخمس سنوات الماضية شهدت ارتفاع الطلب العالمي علي المشتقات بشكل يفوق طاقة معامل التكرير، موضحاً أنه بشكل عام فإن نقص عدد معامل التكرير محلياً وعالمياً يرجع إلي التكلفة الباهظة للإنشاء والتشغيل والتي تحكم قرار المستثمر وتجعله يقوم بالتفكير قبل اتخاذ قرار البدء في الإنشاء الذي يستغرق 3 و4 سنوات لبدء التشغيل.

 
وأكد الدكتور عادل العزبي نائب رئيس » شعبة المستثمرين أن مشروعات البترول بصفة عامة مكلفة استثمارياً وتحتاج لرؤوس أموال ضخمة ومعدات خاصة، بالإضافة إلي خبرات بشرية بالغة التخصص، موضحاً أنه توجد في مصر طفرة في هذا المجال من خلال المشاركة مع الأجانب وعقد الاتفاقيات التي تتيح لمصر استغلال جميع إمكانياتها بالقطاع دون توقف أو انقطاع.

 
وقال العزبي إن الحوافز ليست هي العامل الأساسي في مجال التكرير ولكن مدي توافر السيولة لدي المستثمر ورؤوس الأموال الضخمة هو الحافز الحقيقي الذي يؤهله لاتخاذ قرار الإنشاء مع ضرورة الاستعانة برؤوس أموال عربية أو أجنبية لتنفيذ المعامل في مصر حتي يمكن سد فجوة توفير السيولة اللازمة التي لا تتوافر بالقدر الكامل للقطاع الخاص المصري، مضيفاً أن نشاط التكرير مربح للغاية وعوائده مضمونة ومخاطره محسوبة فالطلبان العالمي والمحلي علي المشتقات لا يتوقفان والتكاليف المستثمرة بذلك النشاط ستعود إلي المستثمر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة