رحاب صبحى  أعلن محمود كامل عضو رئيس اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين ، أن بلغ عدد المتقدمين لمسابقة التفوق الصحفي 2018 منذ فتح باب التقدم لها قبل أسبوعين حتى أمس الاثنين 113 عملا. وأكد كامل أن مسابقة التفوق الصحفي من بين الـ113 عملا 21 عملا في فرع التحقيق الصحفي و18 عملا في فرع الحوار الصحفي و

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

مصطفى طلعت حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار "نعيم"، القيمة العادلة لسهم شركة جنوب الوادي للأسمنت عند 7.4 جنيه، مع توصية بالشراء، في الوقت الذي يتداول فيه السهم بالبورصة بالقرب من 2.9 جنيه. جاء ذلك في ورقة بحثية من النعيم، للتعليق على نتائج أعمال الشركة عن الربع الثاني من العام الجاري، والتي كشفت تراج

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيد بدر قام محمد الإتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، أمس الاثنين 17 سبتمبر 2018، بتكريم ثمانية من السادة العاملين بالبنك، بمناسبة فوزهم بالمراكز الأولى في المسابقة البحثية الثامنة لشباب المصرفيين بالبنوك العاملة بالقطاع المصرفي المصري، التي نظمها المعهد المصرفي المصري، بحضور عاكف المغربي نا

محمود جمال : قال مصدر مسئول بشركة فودافون مصر، إنه لا توجد نية لدى الشركة للاستغناء عن موظفيها خلال المرحلة المقبلة، إلا أن التطور التكنولوجى سيسهم فى اختفاء مجموعة من الوظائف التقليدية. وأوضح المصدر لـ"المال" أن الإنسان الآلى "الروبوتات" سيحل محل الشخص العادى فى القيام بنفس الوظيفة فى الم

اتصالات وتكنولوجيا

التوسع في تطبيقات المحمول أمل الشركات لزيادة إيراداتها


عمرو عبدالغفار ـ
ياسمين سمرة

تشهد السوق العالمية تطوراً ملحوظاً في الخدمات عبر الهواتف المحمولة وتطبيقات القيمة المضافة مثل خدمات الموبايل بانكينج، والتتبع الحركي، والتوقيع الإلكتروني، والتطبيقات الترفيهية ونقل البيانات، ونظراً لأهمية هذه المتغيرات قامت مجموعة تطبيقات المحمول بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات باعداد دراسة كاملة عن تطبيقات المحمول، علي مستوي الافراد والمؤسسات وقطاعات الصناعات المختلفة، بهدف خدمة جميع المتعاملين في مجال تطبيقات المحمول من مطوري البرامج والتطبيقات ومشغلي المحمول، اضافة الي الشركات المصنعة لاجهزة المحمول والمطورة لتطبيقاتها، وشركات المحتوي الرقمي والمرئي ومقدمي خدمات الانترنت.


l
واكد عدد من الخبراء ان استغلال الاستثمارات التي تم ضخها في قطاع الاتصالات والهواتف المحمولة للنهوض بصناعة تطبيقات المحمول، بات ضرورة ملحة بعد اقتراب السوق من مرحلة التشبع وانخفاض ايرادات الخدمات الصوتية، حيث تقدر قيمة الهواتف المحمولة التي يستخدمها المصريون بحوالي 25 مليار جنيه، كما يقدر حجم استثمارات شركات المحمول الثلاث في تراخيص خدمات الجيل الثالث وتجهيز شبكاتها بـ22 مليار جنيه، ولم تحقق ايرادات خدمات الجيل الثالث تطلعات المشغلين حتي الآن.

في البداية اكد المهندس هاشم زهير، رئيس مجموعة تطبيقات المحمول بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات أن حجم صناعة تطبيقات الهواتف المحمولة لايزال ضئيلا جدا مقارنة بشركات التكنولوجيا المحلية العاملة في هذه الصناعة، مشيرا الي ان التطبيقات التي يتم تطويرها تعتمد علي مجهودات فردية وشركات منفصلة في عملها عن الشركات الاخري.

واستعرض »زهير« اهداف التقرير الذي اعدته الغرفة واهمها دراسة اتجاهات اسواق المحمول علي المستويين العالمي والمحلي ودراسة مفاهيم وانواع تطبيقات المحمول واستراتيجيات الشركات العالمية ذات التأثير في هذا المجال وتوجهاتها المستقبلية، نظرا لارتباط السوق بها وتحديد موقف شركات المحمول المصرية، اضافة الي حصر المهارات المطلوبة لتطوير هذه الصناعة، تمهيدا لتدريب الكوادر الفنية والتسويقية العاملة عليها، ومحاولة ان تكون ضمن المواد التي يدرسها الطلاب بكليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وان تكون ضمن مشروعات تخرجهم.

واكد ان هناك عدة حقائق مهمة علي المستوي العالمي تجعل من وجود تطبيقات المحمول امرا حتميا وحقيقة واقعة لا محالة، اهمها الصعوبات التي تواجه شركات المحمول رغم حصولها علي تراخيص خدمات الجيل الثالث المتقدمة في ظل المنافسة الشرسة، مما ادي لانخفاض متوسط العائد لكل مشترك علي الشبكة. الامر الذي دفعها للبحث وبشكل جاد لنشر تطبيقات المحمول بين مشتركيها لزيادة دخلها، حيث قامت بضخ استثمارات بالمليارات لتقديم خدمات الجيل الثالث، ولم يتم استغلال هذه الشبكات بالشكل الامثل الذي يحقق العوائد المتوقعة.

واضاف ان التقدم الهائل في صناعة الاجهزة المحمولة نفسها »Hand Sets « وانتشارها بشكل ملحوظ، من اهم العوامل التي تساهم في نشر تطبيقات المحمول وتجعلها امرا مطلوبا وحتميا ويدعم تقدم الاجهزة المحمولة نمو الطلب وظهور الحاجة لذلك من جانب شركات قطاعات العمال المختلفة، التي يمثل التجوال لموظفيها او عملائها جزءا اساسيا من منظومة العمل، علاوة علي سعي الافراد لزيادة مستوي انتاجيتهم من خلال هذه التطبيقات، وقال لم يعد الجهاز المحمول مجرد وسيلة لاداء المكالمات الصوتية فحسب وانما اصبح اداة مهمة للمستخدم وانتاجيته في المجالات الشخصية المختلفة، مؤكدا وجود شركات لديها خبرة كبيرة في مجال تطبيقات الانترنت، التي سوف تستخدمها بكل تأكيد للدخول في المجال الجديد، وهي مؤهلة له اكثر من غيرها.

وحول فرص مصر في الدخول في صناعة تطبيقات المحمول اشار »زهير« الي ان هناك 3 شبكات محمول تسعي لتقديم خدمات قيمة مضافة وتنويع خدماتها لتحقيق هوامش ربح اضافية تعوض انخفاض ايرادات الخدمات الصوتية، نتيجة المنافسة الشرسة فيما بينها.

كما توجد شركات اخري كبيرة لديها خبرة في مجال تطبيقات الانترنت، علاوة علي بعض الشركات الصغيرة التي سبقت بتطبيقات بسيطة للمحمول، مؤكدا ان انتشار اجهزة المحمول المتقدمة بين المصريين يساعد في نشر التطبيقات الخاصة بهذه الاجهزة، اضافة الي نمو اعداد مشتركي المحمول بشكل سريع، التي تجاوزت 57 مليون مشترك وفقا للاحصائيات الصادرة عن وزارة الاتصالات.

واضاف ان مصر لديها مميزات اخري تجعل نهضة صناعة تطبيقات المحمول ممكنة وبدرجة كبيرة، حيث تتبني وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سياسة واضحة وداعمة لكل من الصناعتين، بدءا من اصدار قانون تنظيم الاتصالات رقم 10 لسنة 2003 وتحديد صناعة الاتصالات ودعم مجالات الانترنت وتبني صناعة التعهيد ودعم شركاته واستقطاب شركات اجنبية للاستثمار في السوق المحلية، وانشاء هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وهي سياسة داعمة للابداع والابتكار مع الاعداد الفني والتسويقي للشركات المصرية العاملة في المجال وتحفيزها لتنمية الطلب المحلي وزيادة حجم صادرات التكنولوجيا.

ولفت الي ان معدل اختراق شبكات المحمول يقدر بـ%70، كما يقع اكثر من %58 من اجمالي التعداد السكاني تحت سن الـ25 عاما، وهو جيل يستخدم شبكات الانترنت ويتبادل الرسائل ولديه ميول للكتابة ونقل البيانات بدرجة اكثر من اقباله علي اجراء المكالمات الصوتية، مما يجعل مستقبل تطبيقات المحمول جزءا من ثقافته وهو جزء لا يتجزأ من نجاحها المتوقع، وهو ما اعتبره »زهير« فرصة امام شركات تطوير تطبيقات الهواتف المحمولة، التي تخدم هذه الشريحة الكبيرة من المستهلكين.

وتطرق رئيس مجموعة تطبيقات المحمول الي توضيح الفوائد التي يمكن ان تنعكس علي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في حال انتشار هذه التطبيقات ومنها تحميل شبكات الجيل الثالث للمحمول والمتاحة بشكل اكبر، مما يساعد الشركات علي تحسين اوضاعها بتعظيم الاستفادة من استثماراتها في البنية التحتية واستخدام الهواتف المحمولة المتقدمة تكنولوجيا، والمنتشرة بين المستخدمين بشكل انتاجي افضل، اضافة الي رفع المستوي الانتاجي لقطاعات الصناعات المختلفة مع تشغيل تطبيقات المحمول في شركاتها ومؤسساتها، علاوة علي رفع المستوي الانتاجي للافراد حيث يصبح الهاتف المحمول أداة مساعدة بدلاً من استخدامه كوسيلة تخاطب فقط.

كما أضاف أن انتشار تطبيقات المحمول، وتنامي الطلب المحلي للقطاعات الصناعية  المختلفة ينعكس بشكل إيجابي علي شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة إلي زيادة القدرات التصديرية للشركات المصرية مع تزايد التطبيقات المتاحة والخبرات المصاحبة لها، مؤكداً أن قيام هذه الصناعة وانتشارها سوف يدعم عمليات الإعداد والتوظيف لكثير من الكوادر المصرية مع زيادة فرص العمل.

وفي سياق متصل أوضح محمد الباقر، مدير عام شركة »Teleconnect «، أن تطبيقات الهواتف المحمولة تنقسم إلي فئتين من حيث المستخدمين لأجهزة »المحمول«، والتي تتمثل في شريحة الشركات والمؤسسات وشريحة المستهلكين الأفراد، وقد تم اختيار 22 تطبيقاً متنوعاً بين تطبيقات الحكومة الإلكترونية وإدارة عمليات التوزيع، ومبيعات السلع الاستهلاكية وأعمال الدعاية والإعلان وتطبيقات السداد الإلكتروني، وتمكن هذه التطبيقات شركات التكنولوجيا من تطويرها وتقديمها لشريحة المؤسسات والشركات.

وأضاف »الباقر« أنه تم اختيار 5 تطبيقات يستخدمها الأفراد وهي تطبيقات البحث علي شبكات الإنترنت، وتطبيقات التصفح والرسائل الفورية، وتطبيقات الاتصالات في نطاق محدود وتطبيقات تحديد الأماكن، موضحاً أنه تم اختيار المجموعتين من %90 من التطبيقات الأكثر شيوعاً في السوق العالمية، التي تتماشي مع طبيعة المستهلك في السوق المحلية.

من جهته، قال اللواء بهاء حسن، رئيس مجلس إدارة شركة »ASC « العاملة في مجال تأمين المعلومات، عضو لجنة تطبيقات المحمول بالغرفة، إن التطبيقات التي يتم تداولها علي أجهزة الهاتف المحمول في السوق المحلية تفتقر إلي عنصر أمن المعلومات، خاصة التطبيقات المرتبطة بشبكات الإنترنت والتي يمكن أن تكون وسيلة اختراق للأجهزة، مما يعرضها لهجمات القرصنة الإلكترونية، واضاف إن اللجنة أبدت اهتماماً خاصاً لتأمين تداول المعلومات واستخدامها في أجهزة الهواتف المحمولة عند إعداد التقارير الخاصة بتطبيقات المحمول التي تحتاجها السوق المحلية.

وأوضح أن المعلومات المتداولة خلال تطبيقات المحمول بالأسواق العالمية، يتم تداولها عن طريق البريد الإلكتروني، ونقل الملفات والبيانات، ويتم تأمينها من خلال نوع محدد من الشرائح الذكية للهواتف المحمولة تعرف بـ»Crypto-sim «، حيث تعتمد علي نظم التشفير الرقمي »PKI « للمعلومات، ويوفر هذا النوع من الشرائح التأمين اللازم عند استخدام هذه التطبيقات، ويصعب اختراق هذه الأجهزة عبر شبكات الإنترنت.

وقال إن اللجنة تعمل علي توفير تطبيقات لتأمين المعلومات المتداولة علي الهواتف المحمولة، موضحاً أن شركته تعمل علي تطوير هذه التطبيقات، ومن المقرر خلال الشهرين المقبلين الانتهاء من تطوير هذه التطبيقات من خلال بناء نظم تأمين المعلومات لتطبيقات الهواتف المحمولة، موضحاً أن الهدف من هذه المنظومة تأمين البريد الإلكتروني، والاطلاع والتصفح علي شبكات الإنترنت وتأمين الملفات التي يتم تداولها عبر الهواتف المحمولة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة