المال - خاص كشف البنك التجاري الدولي عن أحدث القروض التي يقدمها لعملائه والتي تأتي في إطار جهود ومبادرات البنك لتحقيق التنمية المستدامة ودعم الخطط القومية لترشيد وكفاءة استخدام الطاقة أعلن البنك ، اليوم الثلاثاء ، عن إطلاق قرض الطاقة الشمسية الذي يمنح تمويلا خاصًا للعملاء لتغطية تكاليف شراء وتركي

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

محمد ريحان قال المهندس فتح الله فوزى رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال أن الجمعية تعمل على مدي 27 عاماً، على إزالة المعوقات التى تواجه القطاع الخاص فى مصر ولبنان بهدف عمل تكامل عربى – عربى للاتجاه إلى أسواق إفريقيا. جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها الجمعية المصرية اللبنانية لرجال ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

المال - خاص: التقى الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، بطلاب الجامعة المشاركين في أسبوع شباب المدن الجامعية الخامس، بجامعة السويس. وحث رئيس جامعة القاهرة، الطلاب على ضرورة الاستمرار في الأنشطة الطلابية المختلفة العلمية والرياضية والثقافية والفنية والإجتماعية، مؤكدًا أهمية التنافس الشريف

اقتصاد وأسواق

اتهامات للبنوك و»البيئة‮« ‬بعرقلة نمو‮ »‬الصباغة والتجهيز‮«‬


زكي بدر

حمل المستثمرون بقطاع الصباغة والطباعة والتجهيز، وزارة البيئة والبنوك، المسئولية، عن عدم التوسع في هذه الصناعة الواعدة، حتي الآن، مطالبين بحل المشكلات المتعلقة بانشاء مصانع لهم، في ظل الاشتراطات البيئية الصعبة والمرهقة ماديا لاصحاب هذه المصانع.


l
واكد خبراء الصباغة والطباعة والتجهيز، ان المشكلة الاساسية في هذه الصناعة تتمثل في كيفية معالجة مياه الصرف الصناعي، واوضحوا ان الحل هو انشاء محطات صرف »مجمعة« تتم معالجة المياه بها، ثم اعادة صرفها علي ان يتحمل الصناع تكلفة فواتير مياه الصرف، وهي اقل بكثير من تركيب محطة معالجة داخل كل مصنع.

واشار المنتجون الي ضرورة قيام البنوك المصرية بتقديم قروض لتطوير هذه الصناعة المهمة وتحديث الآلات، كما طالبوا بإنشاء كليات خاصة في اعمال الصباغة والطباعة والتجهيز وتدرسيها ضمن مناهج التعليم.

قال سيد البرهمتوشي، عضو مجلس ادارة غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات وصاحب الشركة المصرية للملابس الفرعونية إن مشكلة صناعة الصباغة والطباعة والتجهيز تتمثل في صعوبة الحصول علي ترخيص بانشاء مصنع لها خاصة ان شروط وزارة البيئة تحتاج الي استثمارات كبيرة ليست متوافرة لدي الصناع، حيث تشترط البيئة انشاء محطة معالجة داخل كل مصنع وهي المحطات التي تحتاج الي استثمارات ضخمة.

واوضح البرهمتوشي ان حل هذه المشكلة يتمثل في انشاء محطة معالجة مجمعة داخل المناطق الصناعية بحيث تدخل اليها مياه الصرف المحملة بالكيماويات والملوثات الاخري ثم تتم معالجتها. وتذهب هذه المياه بعد المعالجة الي الصرف العادي دون الاضرار بالبيئة.

واشار البرهمتوشي الي ان المصانع في حال تركيب هذه المحطات المجمعة مستعدة لدفع تكاليف عملية المعالجة عن طريق عدادات التي تقوم بحساب كمية المياه لكل مصنع علي حدة.

ولفت في هذا الاطار الي عدم استجابة البنوك المصرية لتمويل هذه الصناعة بهدف تطويرها حيث تقوم كل شركة بتطوير معداتها وآلاتها ذاتيا.

اضاف ان اهم اسباب عزوف البنوك عن تمويل هذه الصناعة، يرجع الي انها جزء من قطاع الغزل والنسيج وهو قطاع غير مستقر ويواجه منافسة شرسة مع المنتجات المهربة، مما يزيد من مخاطر تمويل هذه الصناعة.

ويري باسم سلطان، العضو السابق بغرفة الصناعات النسيجية ورئيس شركة »داي تكسي« للصباغة والتريكو ان المشكلة الحقيقية تتمثل في عدم وجود تعليم »هندسي« او كلية لتخريج المتخصصين في صناعة الصباغة والتجهيز والطباعة تعتمد عليهم المصانع.

واوضح ان هناك قسما للغزل والنسيج بكليات الهندسة فلماذا لا يتم تدريس الصباغة والطباعة به؟، حيث ان الصناعة الحالية تقوم علي الخبرة فقط ولا يوجد بها متخصصون علي اساس علمي.

واشار سلطان الي انه لابد من تطوير المصانع والمعدات والآلات الموجودة بالمصانع لتنمية هذه الصناعة المهمة.

واكد سلطان انه لابد من الاستثمار في القوي البشرية مثل تدريس الصباغة في المدارس الثانوية النسيجية لتخريج فني علي دراية بالصناعة الي جانب تخريج مهندسين متخصصين.

من جهته قال محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية وصاحب شركة »المرشدي تكسي« للغزل والنسيج بمدينة العبور إن صناعة الصباغة والطباعة تعتبر من الصناعات الخدمية التي تقوم وترتبط باستقرار قطاع الغزل والنسيج وحجم الانتاج به.

واوضح ان هذه الصناعة تحتاج الي استثمارات كبيرة ولجذب هذه الاستثمارات لابد من تشجيع المصانع العاملة في هذا المجال وتعميق الصناعة عن طريق مساندة الصناع.

واشار الي ضرورة قيام منتجي ومصدري الملابس الجاهزة باستخدام أصباغ محلية مما يزيد من القيمة المضافة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة