الصاوي أحمد هاجم  وليد السعدني رئيس جمعية القطن التابعة للاتحاد التعاوني في وزارة الزراعة إتجاه  "الحكومة" الحالية لزراعة القطن قصير التيلة . يذكر أن وزير قطاع الأعمال كان قد اعلن  مؤخرا عن البدء في خطة لزراعة 10الآف فدان قطن قصير التيلة لسد الأحتياجات المحلية لمصانع الملابس وتكون ب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

"السويدى" يقود هجوم نيابي ضد وزيرة الصحة بسبب كارثة "ديرب نجم" - نواب الشرقية ينتقدون عدم وجود إجراءات وقائية للمرضي..والوزيرة تعترض على عدم دقة بعض المعلومات ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة،أن حادث مستشفى ديرب نجم المركزى بمحافظة الشرقية، مؤسف للغاية،ولكن لن تكشف سبب الوفاة إل

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسماء السيد  تنشر "المال" أسعار الـ5 أسهم الأكثر ارتفاعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -الموافق 18 سبتمبر 2018. وتصدر الأسهم المرتفعة، شركة سهم "القاهرة للدواجن" بسعر 6.46 جنيه، وسهم "العز للسيراميك والبورسلين- الجوهرة" عند 11.79 جنيه، وسهم جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحي بسعر 6.84

أسماء السيد  تنشر "المال"، أسعار الـ5 أسهم الأكثر تراجعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -18 سبتمبر 2018. وتصدر ترتيب الأسهم المتراجعة شركة "الإسكندرية لأسمنت بورتلاند" بسعر 5.45 جنيه، وسجل سهم العبور للاستثمار العقاري سعر 6.35 جنيه، إضافة إلى سهم وادي كوم امبو لاستصلاح الاراضي بسعر 11.77

عقـــارات

رئيس مجلس إدارة «هندسة المشروعات ونائب رئيس «ابدأ»: زيادة مرتقبة فى الاستثمارات خلال الربع الأول


حوار - رضوى عبدالرازق

توقع المهندس أسامة فريد، رئيس مجلس إدارة شركة هندسة المشروعات للاستثمار والتسويق العقارى، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لتنمية الأعمال «ابدأ»، ارتفاع معدلات النمو وزيادة حجم الاستثمارات الموجهة للقطاع مع بدايات الربع الأول من العام الحالى 2013، نتيجة انتهاء الدستور وبدء تحديد ملامح الاستقرار السياسى والاقتصادى مما يساهم فى تحفيز الاستثمارات وزيادة معدلات الإنتاج وانهاء حالة غموض الرؤى ومخاوف رؤوس الأموال المحلية والخارجية، خصوصًا فى ظل جاذبية السوق المصرية وتنوع الفرص الاستثمارية بها، فضلا عن ارتفاع الكثافات السكانية والطاقات الاستهلاكية والتى تكسب السوق ميزة اضافية من شأنها رفع المعدلات الاستثمارية والحد من نسب المخاطرة على رأس المال.

 
 أسامة فريد
واعتبر فريد فى حواره مع «المال» تطوير البنية التحية الحالية اهم المشروعات القومية التى ترتكز عليها الاستثمارات فى المرحلة الحالية نظراً لامتلاك السوق بنية قوية تحتاج إلى التطوير وتتطلب دعم المشاركة بين القطاعين العام والخاص مع امكانية الاستعانة بالخبرات الخارجية، لافتا إلى التحديات الكبرى التى يشهدها الاقتصاد حاليا والتى تتطلب بدورها تكاتف جميع الجهات والقوى لرفع معدلات التنمية وتوسيع قاعدة الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة .

ووصف فريد 2012 بعام الصراعات السياسية بسبب تلاحم الأحداث والمنافسات بين القوى السياسية بداية من انتخابات مجلس الشعب، مرورا بانتخابات الرئاسة والجدل المثار حول الدستور مما ساهم فى استمرار الاعتصامات وتعطيل حركة الإنتاج ولجوء عدد من الشركات إلى تأجيل مخططاتها الاستثمارية لحين وضوح الرؤى والاستقرار والذى اضر بالمواطنين من محدودى الدخل وساهم فى تشريد عدد من العمالة والتهديد بمشكلات اجتماعية وعدم الاستقرار على الأجل الطويل وتتطلب حلولا مبتكرة لتفادى السلبيات ودعم حركة العمل والإنتاج واستقطاب استثمارات جديدة، مشيرا إلى أنه رغم التحديات الكبرى التى شهدها عام 2012 فإن معدلات النمو وصلت إلى 2.6 % مما يبشر بامكانية تضاعفها خلال العام الحالى مع الاستقرار السياسى وتشكيل حكومة قوية تتخذ بدورها قرارات تدفع معدلات الإنتاج وتتلافى جميع المعوقات التى حالت دون تنامى حجم الاستثمارات وساهمت فى انكماش قاعدة الشركات العاملة فى السوق مؤخراً .

واشار إلى أن عام 2012 شهد بداية تحديد ملامح النشاط الاقتصادى والوقوف على المتطلبات التى تحتاج إليها السوق وإنهاء العقبات التى تواجه الشركات وبحث آليات تطوير قاعدة الشركات العاملة فى القطاع، إضافة إلى كونها سنة التواصل بين مثلث قطاع الأعمال والجمعيات الأهلية والحكومة، مما ينعكس ايجابيا على السوق خلال المرحلة المقبلة ويدعم بدوره التكاتف بين تلك الجهات والتى تعد اهم الآليات التى افتقرت إليها السوق فى السنوات الأخيرة .

وأكد فريد أن محاولات تقديم نماذج للشفافية وترسيخ مبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية اهم مكاسب القطاع فى 2012 مما يبشر بالمزيد من الاستقرار وابتكار آليات جديدة تساهم فى مضاعفة حجم الاستثمارات وحماية الشركات الصغرى والمتوسطة، فى ظل تركيز السياسات السابقة على عدد محدود من الشركات ويساهم فى تكوين كيانات ضخمة اضرت باستقرار السوق، ويؤدى إلى ضعف قاعدة المشروعات فضلا عن تكوين أرباح غير مستحقة من عمليات تخصيص الأراضى وإهدار الثروات مما تسبب فى هروب الاستثمارات الأجنبية والبحث عن أسواق بديلة تتسم بالشفافية وعدالة التوزيع.

وشدد على ضرورة الاستفادة من تجارب الدول النامية التى شهدت ظروفا واضطرابات سياسية واقتصادية متعددة ونجحت فى التغلب عليها وتكوين تكتلات اقتصادية مثل سنغافورة وتركيا.

وأشار إلى أن تعطل القطاع العقارى وتراجع المعدلات الإنشائية خلال العامين الأخيرين، نظرا إلى حالة عدم الاستقرار السياسى والأمنى والسلبيات التى عانى منها القطاع بسبب السياسات المتبعة وانتشار الفساد وغياب الرقابة، والذى يتطلب إعادة تأهيل القطاع للقضاء على مخاوف الاستثمارات والحد من نسبة المخاطرة على القطاع العقارى.

وأوضح فريد التحديات التى واجهت القطاع والتى قد تنعكس على حجم المشروعات واسعار الوحدات السكنية خلال المرحلة المقبلة أبرزها عدم طرح الوزارة أى اراض خلال العامين الأخيرين وزيادة معدلات الندرة النسبية على الأراضى الصالحة للاستثمارات ومن ثم ارتفاع أسعارها وزيادة تكاليف الإنتاج والتى تنعكس على أسعار الوحدات السكنية وتنبئ بنقص المشروعات الجاهزة، مشيرا إلى حاجة السوق للمزيد من المشروعات العقارية لتلبية الطلب الحقيقى والمتوقع على الإسكان مما يدعم من جاذبية تلك النوعية من الاستثمارات لرؤوس الاموال المحلية والخارجية خلال المرحلة المقبلة.

وقال إن تباطؤ تفعيل ملفات المصالحة وتعديل عقود الشركات المخالفة الحاصلة على اراض من هيئة المجتمعات فى عهد الوزارات السابقة ساهم فى ضعف معدلات الاستثمار وإثارة مخاوف الشركات من تفعيل الرغبات الاستثمارية ومن ثم تضاؤل حجم المشروعات العقارية ونقص الوحدات الجاهزة .

وأشار إلى تأثير حالة الركود وضعف معدلات المبيعات التى شهدتها السوق مؤخراً فى نقص حجم السيولة وتعثر العديد من الشركات وعجزها عن سداد الاقساط المستحقة للاسكان مما يزيد من حجم الأعباء المالية التى تواجه الشركات، مشيدا بالتيسيرات الممنوحة من هيئة المجتمعات وتأجيل سداد الأقساط لمرات متتالية فضلا عن التأكيد على عدم سحب أى أراضى من الشركات قبل مراجعة مواقفها من التنفيذ ومدى جديتها.

وتوقع فريد أن يشهد عام 2013 تفعيل جانب المشاركة بين العديد من الكيانات العقارية لتوسيع قاعدة الاستثمارات والحد من ارتفاع معدلات المخاطرة على القطاع العقارى، فضلا عن توسيع قاعدة المشروعات فى المرحلة المقبلة بالنظر إلى حاجة السوق من 300 إلى 500 الف وحدة سكنية سنويا لتلبية الطلب الحقيقى والرغبات الشرائية.

وشدد على ضرورة تفعيل قوانين التمويل العقارى لتوفير السيولة النقدية للعملاء وتلبية احتياجات محدودى ومتوسطى الدخل مع ارتفاع أسعار الوحدات السكنية، إضافة إلى أهمية تركيز الحكومة على إدارة ملف العشوائيات والقضاء عليها وفقا لجدول زمنى محدد، نظرا لأبعادها الاجتماعية الخطيرة، علاوة على زيادة الحد الأدنى للدخل لتلبية احتياجات المواطنين وتحسين مستوى المعيشة.

وأشار إلى مطالب القطاع العقارى بالجمع بين آليتى المزايدات وحق الانتفاع لمدد زمنية محددة للتصرف فى الاراضى الحكومية مع اتباع المزايدات فى الأراضى التى تتسم بالندرة والفرص الاستثمارية مثل اكتوبر والقاهرة الجديدة، إضافة إلى اتباع آليات حق الانتفاع فى المشروعات التنموية الكبرى والمشروعات السكنية لخدمة محدودى ومتوسطى الدخل.

وكشف رئيس مجلس إدارة هندسة المشروعات، عن مخطط الشركة إنشاء المزيد من الوحدات السكنية لتلبية احتياجات شريحة متوسطى ومحدودى الدخل بمساحات تتراوح بين 70 و120 متراً لتلبية الطلب الحقيقى والمتوقع عليها، مطالباً الدولة بدعم الشركات المنتجة لتلك النوعية من الوحدات وإقامة مشروعات مشتركة بين كلا القطاعين يقدم خلالها المطور وحدات بأسعار تتناسب مع امكانيات الشركات بهامش ربح محدود وتتولى الدولة توفير أراض بأسعار التكلفة والمرافق لضبط أسعار الوحدات السكنية والحد من تفاقم أزمة السكن التى تهدد استقرار المجتمع على الأجل الطويل، خاصة مع احتياج القطاع للمزيد من المشروعات السكنية

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة