المال- خاص التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء، بالسيد عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفد فتح التفاوضي في عملية المصالحة الوطنية، وذلك أثناء زيارته للقاهرة من أجل التباحث بشأن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومستجدات عملية المصالحة الوطنية. وصرح ال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

بورصة وشركات

البورصة تنهى «عام الضباب» بأعلى عائد سنوى منذ «الأزمة العالمية»


كتب - أحمد مبروك:

اختتمت البورصة المصرية تعاملات عام 2012 مسجلة أعلى عائد سنوى بواقع %50.8 ليغلق مؤشر EGX 30 تعاملات أمس الإثنين، عند مستوى 5462 نقطة صاعداً بنسبة %0.37 على إغلاق تعاملات أمس الأول الأحد بدعم من الارتفاع الذى حققه سهم أوراسكوم تليكوم «OT » الذى استفاد من بعض العمليات الكبرى التى نفذتها المؤسسات بجانب التوجه الشرائى من قبل المتعاملين الأفراد على السهم.

واختتمت البورصة تعاملات العام الماضى صاعدة، محققة أعلى عائد سنوى منذ الأزمة المالية العالمية، مستفيدة من الطفرة التى حققتها الأسهم المتداولة بالسوق خلال الربع الأول بواقع %38.5 بدعم من تفاؤل المتعاملين بالانتخابات البرلمانية، والربع الثالث بواقع %23.6 مستفيدة من تنصيب الرئيس محمد مرسى وانهاء حكم المجلس العسكرى.

قال عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الأهرام للسمسرة، إن البورصة حققت خلال العام الماضى أعلى عائد سنوى منذ الأزمة المالية العالمية بواقع %51.8 فى مقابل خسائر %49 فى عام الثورة، ومكاسب بواقع %15 خلال عام 2010، وصعود بنسبة %35 فى عام 2009، بعد التراجع الحاد بنسبة %56 فى عام 2008 الذى شهد اندلاع الأزمة المالية العالمية.

وفيما يخص تتبع تحركات البورصة على مدار 2012، أوضح لبيب أن البورصة كانت تشهد موجات صعودية حادة إبان إجراء الانتخابات أو الاستفتاء، مستشهداً بالطفرة التى حققها مؤشر الكبار بنسبة %38.54 فى الربع الأول بدعم من الانتخابات البرلمانية، قبل أن تهبط بحوالى %6.8 فى الربع الثانى قبيل بدء الانتخابات الرئاسية، وقفزت السوق بنسبة %23.6 فى الربع الثالث بعد إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية، قبل أن تسجل تراجعاً بنسبة %6.7 فى الربع الأخير.

وأشار لبيب إلى أنه على الرغم من هبوط السوق فى الربع الأخير فإن البورصة قفزت فى ديسمبر بنسبة %13.62 على خلفية الاستفتاء على الدستور.

وألمح لبيب إلى أن مؤشر الكبار أغلق تعاملات العام الماضى عند مستوى 5462 نقطة فى مقابل أعلى مستوى له على مدار العام عند مستوى 5970 نقطة فى 19 سبتمبر قبيل احتفالات 6 أكتوبر، ومستوى 3600 نقطة والذى يعد الأدنى له على مدار تعاملات 2012.

وفيما يخص جلسة الإغلاق السنوى للسوق أمس، قال لبيب إن مؤشرات البورصة تحركت عرضياً فى ظل التضارب النسبى فى تحركات الأسهم القيادية، باستثناء سهمى أوراسكوم تليكوم والقلعة اللذين شهدا تكثيفاً نسبياً فى التعاملات، حيث صعد سهم أوراسكوم تليكوم إلى مستوى مقاومة 4 جنيهات وسط ارتفاع نسبى فى أحجام التعامل على السهم، لافتاً إلى أن ثبات السهم فوق ذلك المستوى بعد عودة التداول، اليوم الثلاثاء، سيمهد لتغيير مساره على الأجل القصير إلى صاعد.

وألمح لبيب إلى أن سهم القلعة وصل إلى منطقة مقاومة 3.95 جنيه والتى إن تخطاها لأعلى سيغير مساره على الأجل القصير إلى صاعد.

وأشار لبيب إلى أن السوق المصرية اعتادت على الارتفاع بقوة فى الجلسات الأخيرة من العام وأولى جلسات العام الجديد، إلا أن الثبات النسبى لتحركات السوق خلال الجلسات الأخيرة من 2012 يرجع إلى التداعيات السلبية المرتبطة بصعود سعر صرف الدولار أمام الجنيه وهو ما حجم من صعود السوق خلال تلك الجلسات.

من جهته قال حاتم البنا، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أكيومن للسمسرة، إن البورصة تمكنت من إغلاق العام الماضى بارتفاع يقارب الـ%50 وهو ما يعد أمراً إيجابياً على الرغم من التداعيات السلبية التى شهدها العام الماضى من احتجاجات واشتباكات من حين لآخر، حيث بدت السوق أقوى أمام الأحداث السياسية السلبية على مدار العام الماضى، مستشهداً بتمكن البورصة من تعويض خسائرها فى جلسة واحدة عقب اشتباكات «الاتحادية» والارتفاع على الرغم من استمرار سقوط ضحايا فى محيط القصر الرئاسى.

وألمح البنا إلى الصعود القوى الذى حققته مؤشرات البورصة أثناء الانتخابات البرلمانية والرئاسية والاستفتاء على الدستور، وهو ما يعتبر دليلاً على تعطش المستثمرين بالسوق إلى الاستقرار، وهو ما يرجح صعود البورصة فى الفترة المقبلة، خاصة حال إتمام الانتخابات البرلمانية أو حتى بدء جبهة الانقاذ المعارضة الجلوس على مائدة الحوار مع النظام الحاكم.

ورجح البنا لمؤشر EGX 30 الصعود بقوة فى الربع الأول من العام الجديد صوب منطقة 6300 نقطة والتى إن تمكن من تخطيها لأعلى سيستهدف مناطق أعلى على مدار العام، ولم يستبعد انخراط السوق فى مراحل جنى أرباح على مدار العام، مرجحاً أن تستقبل السوق قوى داعمة عند المستويات الراهنة حال الهبوط.

ولفت البنا إلى أن أداء مؤشر EGX 70 كان أقل من الثلاثين الكبار على مدار 2012 وهو الأمر الذى قد يتغير خلال العام الجديد، خصوصاً حال تمكن الأسهم من اختراق قممها السابقة، لافتاً إلى أن مؤشر EGX 70 يستهدف منطقة 550 نقطة على الأقل فى الربع الأول.

وحول جلسة إغلاق تعاملات 2012، أشار رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أكيومن إلى تألق أسهم الاتصالات فى جلسة أمس الإثنين، مشيراً إلى صعود سهم أوراسكوم تليكوم إلى منطقة 4 جنيهات والتى إن تمكن من اختراقها لأعلى سيستهدف منطقة 4.07 جنيه، محدداً دعم السهم عند 3.95 جنيه، مشيراً إلى تحقيق السهم أعلى حجم تعامل منذ أكثر من 3 شهور.

وقال البنا إن سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا مرشح لاستهداف منطقة 0.61 جنيه حال التفوق على مستوى 0.57 جنيه، محدداً دعم السهم عند 0.53 جنيه.

ولفت البنا إلى تألق الأسهم الدولارية للجلسة الثانية على التوالى نتيجة استمرار صعود سعر صرف الدولار أمام الجنيه، حيث كسر سهم ماريدايف مستوى مقاومة 1.14 دولار والوصول لأول مستهدفاته عند 1.18 دولار ومن المرجح استكمال الصعود صوب 1.22 دولار.

ورشح البنا سهم «القابضة المصرية - الكويتية» لاستهداف منطقة المقاومة الثانوية عند 1.3 دولار والتى إن تخطاها لأعلى سيستهدف بعدها 1.36 دولار والتى وصفها بـ«الصعبة».

وتوقع البنا لسهم «النعيم القابضة» أن يستهدف مستوى 0.33 دولار والتى إن تخطاها لأعلى سيستهدف بعدها منطقة 0.38-0.36 دولار.

وتم التعامل أمس بسوق داخل المقصورة على 142.6 مليون سهم بقيمة 430.9 مليون جنيه، فى ظل استمرار مبيعات المصريين بصافى قيمة 30.85 مليون جنيه، محتلين %74.45 من السوق، فى الوقت الذى سجل فيه الأجانب صافى شراء بقيمة 21.5 مليون جنيه مستحوذين على %15.09 من السوق، ليتبقى للعرب %10.46 من التعاملات بصافى شراء بقيمة 9.34 مليون جنيه.

فيما تمكن مؤشر Almal Nilex من الصعود فى تعاملات أمس الاثنين، بنسبة %0.69 ليغلق عند مستوى 500.44 نقطة بعد أن تم التعامل أمس على أسهم 6 شركات بالبورصة الوليد بإجمالى قيمة 516.5 ألف جنيه من خلال تنفيذ 109 عمليات على 213.7 ألف سهم.

وبالتالى أغلق مؤشر Almal Nilex تعاملات العام الماضى على انخفاض قدره %12 فى مقابل إغلاق 2011 عند مستوى 569.1 نقطة.

وأسفرت مراجعة مؤشر Almal Nilex لشهر يناير عن إدراج سهم شركة بورسعيد للتنمية الزراعية والمقاولات على حساب سهم شركة يونيفرت للصناعات الغذائية على خلفية النشاط الذى حظى به السهم الأول، فيما تم الإبقاء على الأسهم الأربعة النشطة الأخرى وهى: بى آى جى، والمؤشر للبرمجيات، ويوتوبيا للاستثمار العقارى، ومارسيليا المصرية الخليجية للاستثمار العقارى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة