المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

اقتصاد وأسواق

تراجع إشغالات فنادق القاهرة والإسكندرية بنسبة‮ ‬%60


أكرم مدحت
 
يعد قطاع السياحة هو القطاع الوحيد الذي يتأثر سلباً بحلول شهر رمضان، خاصة إذا تعلق الأمر بالسياحة العربية الوافدة الي مصر، وفقاً لما أكده خبراء القطاع الفندقي، الذين أكدوا أن نسبة إشغال فنادق القاهرة والاسكندرية لا تتجاوز %40 لتراجع عدد السائحين العرب مقارنة بنحو %70 في تلك الفترة خلال الاعوام السابقة،


l
حيث إن شهري يوليو وأغسطس يمثلان ذروة السياحة العربية الوافدة الي مصر، وذلك لتزامن حلول الشهر الكريم مع أغسطس وتفضيل السائح العربي قضاءه في بلده مما يزيد الأمر سوءاً في اشغال الفنادق خلال تلك الفترة بعكس المنتجعات السياحية الموجودة بالمدن الشاطئية بجنوب سيناء والبحر الأحمر، التي تعتمد علي الأوروبيين المقبلين علي السياحة الشاطئية »الترفيهية« البعيدة تماماً عن الأجواء الرمضانية.
 
وأشار بعض الخبراء الي ان تلك الاجواء الرمضانية يمكن أن تكون عامل جذب وتسويق ليس فقط للسائح العربي ولكن للسائح الأجنبي بشكل أكبر لأن الاخير يستطيع معايشة ذلك في بلده أما الاجنبي فيعد الامر مختلفاً بالنسبة له بل يمكن أن يكون نمطاً سياحياً موسمياً خاصاً، وأرجع البعض ضعف السياحة بشكل عام خلال شهر رمضان شاملة الاجنبية لان الشركات السياحية الاوروبية المنظمة للرحلات تقلل الترويج لبرامج سياحية للقاهرة لاعتقادها وجود قيود علي السائح لما يتسم به هذا الشهر من طقوس دينية خاصة.
 
وفي هذا السياق قالت رشا عزب، مدير العلاقات العامة والاتصالات بشركة »Resta « للفنادق، إن المنتجعات في مدينتي شرم الشيخ ومرسي علم لم تتأثر بقدوم شهر رمضان تزامناً مع شهر أغسطس سلباً أو إيجاباً لانها تركز علي السياحة الاوروبية، خاصة الايطالية والانجليزية خلال الموسم الحالي، لان الوضع يختلف عن مدينتي القاهرة والاسكندرية اللتين تعتمدان علي السائح العربي خلال الموسم الصيفي.
 
وأوضحت »عزب«، ان متوسط اشغال فنادق المجموعة بمرسي علم خلال شهر أغسطس الحالي بلغ %85، أما في شرم الشيخ فقد بلغ %90، وذلك لكونه يمثل أكثر أشهر موسم الصيف كثافة سياحية وهو ما يجعله الاعلي سعراً مثل فترات أعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية والذي قد يصل الي الضعف مقارنة بالأشهر الأخري، لذلك فإنه علي الرغم من تزامن شهر رمضان مع هذا الشهر فإنه لا توجد تخفيضات أو عروض خاصة.
 
علي الجانب الآخر قال عادل حمزة، مدير إدارة خدمة النزلاء بفندق Four seasons نايل بلازا ،إن فنادق القاهرة تشهد تراجعاً في حجم الاشغال، خاصة في شهر رمضان بشكل عام، وازداد الامر سوءاً هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي نتيجة تزامنه مع شهر أغسطس الذي يعد ذروة موسم السياحة العربية الوافدة الي مصر، حيث إن شهري يوليو وأغسطس يمثلان ذروة الاقبال من جانب السائح العربي خاصة في فنادق القاهرة، التي يغلب عليها الاجانب حالياً، حيث يفضل السائح الخليجي قضاء رمضان في بلده، مشيراً الي وجود عامل آخر هو ارتفاع اسعار الفنادق هذا العام مقارنة بالعام الماضي، مع عدم تقديم عروض خاصة محفزة.
 
وانتقد »حمزة« تأخر إطلاق حملة هيئة تنشيط السياحة لجذب السائح العربي لقضاء شهر رمضان في مصر لتميزها بأجواء وطقوس خاصة، كما أن أسعار تذاكر الحفلات التي تقيمها الفنادق خلال الموسم الصيفي مبالغ في ارتفاع اسعارها، حيث يمكن ان تصل الي 1500 جنيه، مما يجعلها لا تمثل عنصر جذب للسائح العربي، موضحاً ان كل تلك العوامل شجعت الأخير علي الاتجاه نحو لبنان وتركيا اللتين بدأتا تستخدمان عوامل الجذب الخاصة بالسياحة المصرية وبأسعار منافسة، مما يحتم علينا البدء مبكراً في حملاتنا الترويجية خلال الاعوام المقبلة، وخاصة في ظل دخول دول اخري منافسة وتسير بمعدل اسرع.
 
في سياق متصل قال طارق الدلة، مدير عام إدارة التدريب لفنادق فيرمونت تاورز وهيليوبوليس، ان متوسط نسبة الاشغال في فنادق المجموعة في القاهرة  بلغ %50 تغلب عليها السياحة الاوروبية، وتعد تلك النسبة ضعيفة مقارنة بالعام الماضي مرجعاً ذلك الي تزامنه مع شهر اغسطس الذي تعتمد فيه فنادق القاهرة علي السياحة العربية التي تفضل قضاء الاجواء الرمضانية في بلادها حالياً.
 
علي الجانب الآخر، أوضح »الدلة« ان الفنادق تعوض هذا التراجع من خلال حفلات الافطار والسحور والخيم الرمضانية خلال شهر رمضان الذي تحرص عليه الشركات، وهو ما يأتي ويرتكز علي جهود ادارة التسويق بالفنادق، وخاصة في ظل اختفاء مصدر مهم من الدخل خلال هذا الشهر وهو الافراح، وبالتالي فالادارة الاكثر عملاً خلال هذا الشهر هي »الاغذية والمشروبات«، التي تعد البطل وأساس عمل الفنادق خلال هذا الشهر.
 
وأوضحت نبيلة سمك، مدير الاتصالات التسويقية بفندف »سميراميس« إنتركونتننتال«، أن معظم السائحين العرب عادوا الي بلادهم قبل شهر رمضان، مما أثر سلباً علي اشغالات فنادق القاهرة التي تعتمد علي السياحة العربية خلال شهري يوليو وأغسطس، حيث تتراوح حالياً بين %40 والي %50 بعكس المنتجعات في المدن السياحية الشاطئية بسيناء والبحر الأحمر، نظراً لطبيعة السائح الوافد لها، فإن القاهرة هي العاصمة وأكبر مدينة سكنية في مصر مما يعطيها طابعاً مختلفاً عن تلك المدن.
 
وأشارت »سمك« إلي أن قطاع الاغذية والمشروبات في الفندق الاكثر نشاطاً خلال هذا الشهر لتركيزه علي حفلات الافطار والسحور، التي تقيمها المؤسسات والشركات بشكل سنوي، مطالبة منظمي الرحلات بالتسويق لبرامج سياحية مصرية بالدول الاوروبية خلال شهر رمضان، الذي تتراجع فيه الرحلات الي مصر من تلك الدول لاعتقادهم ان الشهر المعظم يمنع السائح من ممارسة واستخدام الوسائل الترفيهية المختلفة في الفنادق او التنزه بالمناطق المختلفة خاصة القاهرة الفاطمية، نتيجة الطقوس والاجواء الدينية الخاصة بهذا الشهر، التي تقيد تصرفات السائح علي حد اعتقادهم، ولكن علي العكس فإن المناخ الرمضاني المصري متميز، خاصة في المناطق الاثرية بقاهرة المعز، التي تكون أكثر جذباً للسائح الاجنبي، لانه يحتاج الي التعرف علي تلك الثقافات المتميزة والفريدة.
 
قال محمد مرسي، عضو مجلس ادارة غرفة الفنادق بالاسكندرية، مدير عام فندق »قصر السلاملك«، ان شهر اغسطس يعد من أهم اشهر الموسم الصيفي لمدن الساحل الشمالي، خاصة الاسكندرية سواء للسياحة الداخلية أو الخارجية، التي تتركز في العرب، ولكن السياحة الاجنبية تأتي في موسم الشتاء من خلال انماط مختلفة تتمثل في سياحة المؤتمرات في المقام الاول تليها الثقافية.
 
وأكد »مرسي« أنه علي الرغم من تزايد السياحة العربية الوافدة لمدينة الاسكندرية، فإن اشغال فنادقها تأثر هذا العام بتزامن شهر رمضان بالكامل مع شهر أغسطس، فضلاً عن اتجاه العرب بشكل كبير الي تملك وتأجير الشاليهات في القري السياحية بالساحل الشمالي، مشيراً الي تراجع نسبة إشغال الفنادق بالاسكندرية الي %50 مقارنة بـ%70 خلال نفس الفترة من العام الماضي، وهو ما جعل الفندق يتخذ سياسة ترويجية خلال تلك الفترة بتقديم عروض خاصة بنظام »الباكيدج« تشمل الاقامة والسحور والافطار بأسعار خاصة، تنخفض عن الايام العادية بنسبة تصل الي %50، وذلك نظراً لطبيعة الفندق الخاصة التي تتسم بالتاريخية والفخامة والخصوصية لعدم احتوائه علي غرف عادية، ولكنه يتكون من 20 جناحاً، وهي صفات الفندق »البوتيك«، مما يجعل اسعاره مرتفعة وتستهدف فئات معينة، مشيراً الي أنه يتم تعويض هذه التخفيضات من خلال حفلات الافطار والسحور التي تقيمها الشركات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة