يتناول هذا المقال - على جزئين - أهمية الدور الذى من الممكن أن يلعبه التأمين الإجبارى على السيارات فى رفع مستويات الأمان على الطرق المصرية، وتاريخيا فقد لعب التأمين الإجبارى على السيارات دوراًهاما فى توفير قدر من الحماية الاجتماعية وضمان التعويض للمتضررين من حوادث السيارات وبالأخص حالات الوفاة والإصا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

السيسي ناقش الإجراءات المتخذة لزيادة الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية الرئيس يشدد على توفير السلع وتلبية احتياجات المواطنين  المال- خاص اجتمع الرئيس، عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور، مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ البنك المركز

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سمر السيد: أعلنت وزارة الخارجية -منذ يومين- عن نتائج اللقاء الذي جمع بين الوزير سامح شكري وأمين عام منظمة مجموعة الدول الثماني النامية "D8" كوجعفر كوشاري، لبحث سبل الدفع بأطر التعاون الثنائي في شتى المجالات وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء بالمنظمة، وناقشا أهم القضايا المطروحة فيها، تمهي

المال - خاص  تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2

لايف

الموسم الرمضاني‮.. ‬قليلُ‮ ‬من الإنفاق الإعلاني‮.. ‬كثير من الإبداع


حمادة حماد
 
»اتصالات« و»شيفروليه« و»Kit Kat « و»مازدا« و»فرج الله« جميعها شركات أبدعت في تنظيم حملات إعلانية نجحت في جذب انتباه المشاهد خلال شهر رمضان الحالي، وأجمع خبراء الدعاية والإعلان علي أن الحملات الإعلانية لقطاع شركات المحمول خلال رمضان الحالي كانت الأقوي، مرجعين ذلك إلي حملة شركة واحدة فقط من الشركات الثلاث بالسوق، وهي »اتصالات« التي أكدوا قوة فكرتها، والنجاح الكبير في توظيف النجوم الكبار المشاركين بها، بشكل خطف أنظار الجميع إليها بعيداً عن شركتي موبينيل وفودافون.

 
l
 
ويأتي قطاع السيارات بعد المحمول بشأن حملاته الإعلانية في رأي الخبراء، نتيجة ظهور أكثر من حملة لسيارات مازدا ورينو وشيفروليه، التي اعتبرها الكثير أقوي حملات السيارات الإعلانية في رمضان، كما أضافوا أن هذا العام تميز ببعض الظواهر الإيجابية، منها اعتماد غالبية الإعلانات علي سيناريوهات تضفي نوعاً من القبول لدي المشاهد عند عرض الإعلان، ومنها إعلان Sport »الليمون ـ الصودا«، في البرنامج مع المذيعة، وإعلان فانتا كانتلوب.

 
ولاحظ الخبراء أن رمضان 2010 شهد عدداً من الظواهر السلبية، يأتي في مقدمتها الانخفاض الواضح في إعلانات المواد الغذائية، من حيث الكم عن السنوات الماضية، فنجد شبه اختفاء لإعلانات السمنة والزيت والشيبسي، علي عكس العام الماضي تماماً، وذلك إلي جانب زيادة الفواصل الإعلانية خلال المسلسلات التي تذاع ببعض القنوات.وبشكل عام، فإن انخفاض حجم الإنفاق الإعلاني خلال رمضان الحالي عن الأعوام السابقة، يظل من أهم الظواهر الرمضانية.ويشير أحمد الشناوي، رئيس مجلس إدارة وكالة »Adventures « للدعاية والإعلان، إلي أن أفضل إعلان علي مستوي شركات المحمول الثلاث، هو إعلان شركة اتصالات، وذلك يرجع إلي قوة فكرة الإعلان الترويجي للشركة والتصميم والتنفيذ الفعلي له، من حيث اختيار النجوم وتوظيفهم بشكل احترافي عال علي مدار الإعلان، عن طريق كلمات جيدة، ذلك إلي جانب إذاعة الإعلان في أوقات متميزة علي مدار اليوم.

 
ويضيف »الشناوي« أنه علي مستوي قطاع السيارات، يعتبر إعلان سيارة مازدا الجديدة، هو الأفضل لهذا العام ـ في رأيه ـ حيث إنه اتسم بالجو الشبابي الجذاب، الذي يعبر عن السيارة ويلفت الانتباه إليها، وعن المواد الغذائية يري أن الإعلان الترويجي لشركة »فرج الله« هو الأفضل خلال شهر رمضان، ذلك لأنه نجح في إلقاء الضوء علي جميع منتجات شركة »فرج الله« المختلفة، وبالتالي فهو ينقل اسم الشركة إلي مرحلة أخري توضح تعدد منتجات الشركة من مخبوزات وعصائر وغيرهما، وعدم اقتصارها علي منتجات الألبان واللحوم فقط، إلي جانب أن أغنية الإعلان جاءت جيدة والتصوير جذاب بالشكل الذي يحفز المستهلك علي شراء منتجات الشركة.

 
ويشير »الشناوي« إلي أن أبرز الظواهر السلبية التي كانت واضحة خلال إعلانات شهر رمضان، هو انخفاض حجم الإنفاق الإعلاني خلال الشهر الكريم علي عكس السنوات الماضية، مرجعاً ذلك إلي الانخفاض الواضح والتراجع الكبير لإعلانات السمنة والزيت، وأيضاً إعلانات الشركات الكبيرة مثل جهينة وإنجوي هذا العام علي عكس الأعوام السابقة، عندما كانت هذه الشركات تنتظر قدوم شهر رمضان لتكثيف حملاتها الإعلانية، وذلك لأن هذه الشركات بعد أن أدركت ارتفاع أسعار السلع قررت توفير نفقات حملاتها الإعلانية عبر التليفزيون في مقابل التركيز علي عروض البيع نفسها عن طريق تقليل سعر المنتج لجذب المستهلك.

 
من جهة أخري، يري رئيس مجلس إدارة وكالة »Adventures « للدعاية والإعلان، أن أكثر القطاعات نشاطاً علي المستوي الإعلاني هو قطاع الاتصالات، فرغم قوة حملاته خلال نفس الفترة من العام الماضي، فإن هذا العام كان أقوي ويرجع الفضل له في قوة حملة شركة اتصالات وليس حملتي شركتي المحمول الأخريين.

 
وفي سياق متصل، يري هشام الشيخ، مسئول شركة بوكالة يونايتد ميديا »United Media « أن أفضل الحملات الإعلانية الرمضانية هذا العام، هي حملة شركة »اتصالات« سواء الإعلان، الذي قدمه ماجد الكدواني، بمفرده أو الإعلان الذي قدمه 6 من النجوم المعروفين ـ محمد منير وأحمد عز ويسرا وهند صبري وعزت أبوعوف ودنيا سمير غانم ـ حيث إن الأول قدمه »الكدواني« بشكل كوميدي خفيف، وفي نفس الوقت جاءت المعلومات عن النظام الجديد للشركة مختصرة وواضحة، والثاني جاءت فكرته القوية والجوانب الإبداعية التي تخللته جنباً إلي جنب مع العدد الكبير من النجوم لتحقيق النجاح الكبير للإعلان، لافتاً إلي أن الاستعانة بالنجوم وحدها ليست كافية لنجاح الحملة، وإنما الأهم هو توظيفهم بشكل ناجح مثلما حدث في حملة إعلان »اتصالات«.

 
ويوضح »الشيخ« أنه خلال الموسم الرمضاني الحالي برزت إعلانات عدد من القطاعات، يأتي في مقدمتها، حملات شركات المحمول، ثم تليها إعلانات المشروبات الغازية الشهرية، خاصة بيبسي وكوكاكولا، وأيضاً حملات السيارات مثل شيفروليه ومازدا ورينو، إضافة إلي إعلانات العقارات لمجموعة طلعت مصطفي ومجموعة بالم هيلز.

 
ويقول »الشيخ« إن أهم ظاهرة سلبية رصدها خلال رمضان، هي كثرة الفواصل التي تقطع المسلسل علي بعض القنوات ليتساوي في بعض الأحيان إجمالي مساحة المسلسل مع المساحة الزمنية للإعلانات التي تعرض من خلاله، لافتاً إلي أن القنوات التي تقل لديها المساحات الزمنية للإعلان، ليس من باب الحرص علي المشاهد، وإنما هو نتيجة ارتفاع أسعار الإعلانات لدي هذه القنوات، وضعف التسويق من جانبها للمادة المعروضة لديها، والتي تذاع علي أكثر من محطة خلال الشهر الكريم.

 
ويري م.عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة إيجي ديزاينر للدعاية والإعلان، أن أفضل إعلانات رمضان إعلانات »Kit Kat «، لاعتمادها علي نوع درامي مميز لتوصيل شعارها للمشاهد، مما سوف يترك بصمة ذهنية تربط بين كل من المواقف المستخدمة والمنتج لدي الجمهور، وذلك عند حدوث موقف مماثل في الواقع، أيضاً ربط الحملة بمنتج جديد »آيس كريم محشي شيكولاته«، وهي فكرة تسويقية للمنتج الأول لشركة »الشيكولاته«، تمتلك حق الارتقاء بها إلي مستويات الأفكار التسويقية المميزة عالمياً.كما يوضح أن القطاعات التي برزت إعلاناتها خلال رمضان الحالي، هما قطاعا العقارات والمياه الغازية، مشيراً إلي أن الفارق بين العامين الحالي والسابق، هو أنه خلال العام الحالي اعتمدت غالبية الإعلانات علي سيناريوهات تضفي نوعاً من القبول لدي المشاهد عند عرض الإعلان، ومنها إعلان Sprite »الليمون ـ والصودا« في البرنامج مع المذيعة وإعلان فانتا كانتلوب »انقذ مصليحي وأشرب فانتلوب«.

 
ويري طارق فاضل، مدير الإنتاج بوكالة »Aspect « للدعاية والإعلان، أن حملة شركة »اتصالات«، هي أقوي حملات شركات المحمول لهذا العام، مشيراً إلي أن الإعلان الترويجي للشركة رائع، من حيث الفكرة والنجوم والتقنيات المستخدمة فيه، خاصة أنه كان من الصعب جداً جمع هذا الكم من النجوم الكبار في إعلان واحد، وعن حملات السيارات يقول »فاضل«: إن حملة سيارات شيفروليه هي المكتسحة هذا العام، خاصة إعلان أحمد عز لسيارة شيفروليه »كروز«، ملمحاً إلي أن قوة الحملة جعلت إعلانات السيارات الأخري تظهر علي استحياء.

 
ويوضح »فاضل« بعض الظواهر الإعلانية التي استجدت علي رمضان الحالي، ويأتي في مقدمتها انخفاض إعلانات المواد الغذائية هذا العام، من حيث الكم عن السنوات الماضية، فنجد شبه اختفاء لإعلانات السمنة والزيت والشيبسي علي عكس العام الماضي تماماً، ويصف إعلانات العقارات بأنها غير قوية، نظراً لأنها تخاطب الجمهور القادم من الخارج مرتفع المستوي، والذي في الغالب عاد أدراجه إلي بلاده قبل رمضان.

 
ويرجع »فاضل« هذه التغيرات في أحوال الإعلانات الرمضانية، إلي أن الاتجاه السائد في الوقت الحالي للجمهور مع دخول الصيف، ينحصر في السيارات وشركات المحمول وشركات المياه الغازية، مؤكداًً أنه في غضون 5 أو 6 سنوات ستقل إعلانات المنتجات الغذائية، وتزيد إعلانات المشروبات.

 
كما يشير إلي أن رمضان هذا العام تميز بزيادة النجوم المستعان بهم في الإعلانات أكثر من الأعوام السابقة، وذلك قد يرجع إلي انخفاض أجورهم، أو من أجل حرصهم علي التواجد علي الشاشة خلال شهر رمضان بشكل أكبر، أما عن السلبيات فيحصرها »فاضل« في كثرة  الإعلانات والفواصل بين المسلسلات، والبرامج التي تذاع علي بعض القنوات، حيث إنها تشتت المشاهد وتصرفه عن مشاهدة القناة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة