الصاوي أحمد هاجم  وليد السعدني رئيس جمعية القطن التابعة للاتحاد التعاوني في وزارة الزراعة إتجاه  "الحكومة" الحالية لزراعة القطن قصير التيلة . يذكر أن وزير قطاع الأعمال كان قد اعلن  مؤخرا عن البدء في خطة لزراعة 10الآف فدان قطن قصير التيلة لسد الأحتياجات المحلية لمصانع الملابس وتكون ب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

"السويدى" يقود هجوم نيابي ضد وزيرة الصحة بسبب كارثة "ديرب نجم" - نواب الشرقية ينتقدون عدم وجود إجراءات وقائية للمرضي..والوزيرة تعترض على عدم دقة بعض المعلومات ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة،أن حادث مستشفى ديرب نجم المركزى بمحافظة الشرقية، مؤسف للغاية،ولكن لن تكشف سبب الوفاة إل

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسماء السيد  تنشر "المال" أسعار الـ5 أسهم الأكثر ارتفاعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -الموافق 18 سبتمبر 2018. وتصدر الأسهم المرتفعة، شركة سهم "القاهرة للدواجن" بسعر 6.46 جنيه، وسهم "العز للسيراميك والبورسلين- الجوهرة" عند 11.79 جنيه، وسهم جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحي بسعر 6.84

أسماء السيد  تنشر "المال"، أسعار الـ5 أسهم الأكثر تراجعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -18 سبتمبر 2018. وتصدر ترتيب الأسهم المتراجعة شركة "الإسكندرية لأسمنت بورتلاند" بسعر 5.45 جنيه، وسجل سهم العبور للاستثمار العقاري سعر 6.35 جنيه، إضافة إلى سهم وادي كوم امبو لاستصلاح الاراضي بسعر 11.77

بورصة وشركات

‮»‬تعاملات الداخليين‮«.. ‬هل تنجح في تدعيم الأسعار السوقية للأسهم خلال الأزمات؟


إيمان القاضي
 
ساهم قيام أحد الأفراد المرتبطين بشركة »طلعت مصطفي« بشراء 5 آلاف سهم من أسهم المجموعة خلال جلسة تداول البورصة الاثنين الماضي، رغم الأحداث العصيبة التي تمر بها الشركة خلال الفترة الراهنة، عقب تأييد الحكم ببطلان عقد تخصيص أرض »مدينتي«.. ساهم في طرح عدة تساؤلات حول امكانية استغلال عمليات شراء أعضاء مجالس إدارات الشركات أسهم شركاتهم في تدعيم الأسعار السوقية للأسهم علي غرار أسهم الخزينة، التي تقوم الشركات بشرائها خلال فترات تدهور الأسعار السوقية للأسهم.

 
 
 عبدالرحمن لبيب
وقلل عدد من خبراء سوق المال من منطقية استغلال تعاملات مجالس إدارات الشركات كأداة لتدعيم الأسعار السوقية للأسهم، خاصة أن الهدف من تلك التعاملات هو تحقيق أرباح رأسمالية بغض النظر عن مستقبل الأسهم في الفترات المقبلة، وأضاف خبراء السوق أن تعاملات أعضاء مجالس إدارات الشركات بيعاً أو شراء تتم من حساباتهم الشخصية في حين يتم تمويل عمليات شراء أسهم الخزينة من أموال الشركات المصدرة للأسهم.

 
كما أشاروا إلي احتمالية مخالفة التوجهات الاستثمارية لأعضاء مجالس إدارات الشركات مسارات الأسهم المستقبلية.. الأمر الذي حدث بالفعل خلال فترات ماضية في السوق المحلية.

 
وفي الوقت نفسه أشار خبراء إلي احتمالية وجود مصلحة لأعضاء مجالس إدارات الشركات في تدعيم الأسعار السوقية للأسهم، خاصة إذا كانت لديهم نسب مساهمات في هياكل ملكية الشركات المقيدة، نظراً لأن هبوط الأسعار السوقية للأسهم يؤثر سلباً علي قيمة حصص ملكيتهم.

 
وأكد الخبراء أهمية متابعة المتعاملين توجهات أعضاء مجالس إدارات الشركات علي اعتبار أنهم علي علم بكل الإجراءات الداخلية للشركات المقيدة.. لكن دون الانسياق وراء تلك التوجهات بشكل عشوائي.

 
من جهته رأي هاني سعد، رئيس وحدة الوساطة بشركة »رسملة مصر« للاستثمارات المالية، أنه لا يمكن اعتبار تعاملات أعضاء مجالس إدارات الشركات الشرائية وسيلة لتدعيم الأسعار السوقية للأسهم علي غرار أسهم الخزينة، خاصة أن إقدام الشركات علي شراء أسهم خزينة يعود إلي ثقتها في انخفاض الأسعار السوقية للأسهم عن القيم الحقيقية، ومن ثم فإن شراء أسهم الخزينة يعتبر استثماراً للأداء المالي القوي للشركات، في حين أن تعاملات مجالس إدارات الشركات لا تتعدي كونها متاجرات هادفة للربح الشخصي.

 
وأكد »سعد« أن البورصة بمثابة سوق حرة تخضع لقوانين العرض والطلب.. ومن ثم يجب ضمان عدم تدخل أي من الأشخاص العاديين أو المجموعات المرتبطة بالشركات المقيدة بالقرارات الاستثمارية للمتعاملين سواء في الأوقات العادية أو المتعثرة.

 
وطالب رئيس وحدة الوساطة بشركة رسملة مصر بتشديد الرقابة علي عمليات شراء أعضاء مجالس الإدارة، خاصة الذين ينتمون لشركات ضعيفة مالياً، نظراً لأن تدهور الأداء المالي للشركات يتعارض مع جدوي الشراء بالأسهم، مما يفرض احتمالية إقدام أعضاء مجالس الإدارة علي الشراء من أسهم شركاتهم بشكل مبالغ فيه بغرض إيهام المتعاملين بارتفاع الطلب علي الأسهم، خاصة في ظل مراقبة المتعاملين تعاملات أعضاء مجالس إدارات الشركات، التي يعتبرها البعض مؤشراً علي وجود أخبار إيجابية غير معلنة عن الشركات المصدرة للأسهم أو دليلاً علي درجة ثقة أعضاء مجالس الإدارات بالقيم الحقيقية لأسهم شركاتهم، علي اعتبار أن أعضاء مجالس الإدارة علي علم بكل الإجراءات الداخلية بالشركات.

 
من جانبه، قال عيسي فتحي، العضو المنتدب لشركة »المصريين في الخارج« لإدارة محافظ الأوراق المالية، إنه في الأغلب يكون هدف أعضاء مجالس إدارات الشركات من قيامهم بشراء أو بيع أسهم شركاتهم، هو تحقيق أرباح رأسمالية بغض النظر عن أوضاع الأسهم في السوق، مؤكداً أنه ليس من ضمن أدوار أعضاء مجالس إدارات الشركات أو العاملين بها أن يقوموا بتدعيم الأسعار السوقية للأسهم، خاصة أن تعاملاتهم علي الأسهم بالشراء أو البيع تتم من خلال أموالهم الشخصية، وذلك بعكس أسهم الخزينة التي يتم شراؤها من خلال أموال الشركات المصدرة للأسهم بغرض تدعيم الأسعار السوقية للأسهم، نظراً لرؤية الشركات المقيدة انخفاض الأسعار السوقية للأسهم عن قيمتها الحقيقية التي يتم تحديدها بناء علي المركز المالي للشركات.

 
وأشار »فتحي« إلي احتمال قيام أعضاء مجالس الإدارات الذين يمتلكون نسباً في هياكل ملكية الشركات بشراء أسهم شركاتهم خلال فترات الأزمات بغرض حماية الأسعار السوقية للأسهم من الهبوط، فهبوط أسعار الأسهم سيؤدي إلي تضرر قيمة الأسهم المملوكة لهم بالشركات، وأكد أن هذا الأمر ينطبق علي مجموعة »طلعت مصطفي«، حيث يمتلك أعضاء مجلس إدارة الشركة نسباً كبيرة من هيكل ملكيتها.

 
من جهته، أوضح عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »الأهرام« لتداول الأوراق المالية، أن درجة تأثر القرارات الاستثمارية للمساهمين بتعاملات الداخليين مرهونة باستمرارية الاتجاهات البيعية أو الشرائية للأفراد الداخليين فترة طويلة ومؤثرة في سعر السهم، مستبعداً في الوقت نفسه أن تؤدي عمليات شراء الداخليين المستمرة إلي تدعيم سعر السهم بشكل حقيقي فأثر التوجهات الاستثمارية لأعضاء مجالس إدارات الشركات يقتصر علي تدعيم نفسيات المتعاملين لفترة محدودة فقط بعكس عمليات شراء أسهم الخزينة، التي تؤثر إيجابا علي نفسيات المتعاملين وعلي ربحية الأسهم.

 
وأكد لبيب أن الآثار الإيجابية لعمليات شراء الشركات أسهم الخزينة لا تقتصر فقط علي تدعيم نفسية المتعاملين، وإنما يوجد اثر ايجابي آخر يضعه المتعاملون في اعتبارهم يتمثل في ارتفاع نصيب السهم من الأرباح في حال إعدام الشركات أسهم الخزينة.

 
كما أشار رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، إلي الاختلاف الجوهري بين عمليات شراء الشركات المصدرة أسهم خزينة وعمليات شراء أعضاء مجالس الإدارة كميات من أسهم شركاتهم، والمتمثل في أن مصدر أموال الشراء في حال أسهم الخزينة هو الشركات المصدرة، التي تقوم بصرف مبالغ كبيرة لتدعيم السعر السوقي لسهمها في حين يقوم أعضاء مجالس الإدارة بالتعامل بيعاً وشراء علي الأسهم من أموالهم الشخصية، التي تعتبر محدودة بهدف تحقيق أرباح رأسمالية بغض النظر عن اتجاهات الأسهم في السوق.

 
ولفت إلي احتمالية مخالفة التوجهات الاستثمارية لأعضاء مجالس إدارات الشركات مسارات الأسهم المستقبلية، مثلما حدث خلال عام 2008، الذي ظهرت خلاله اتجاهات شرائية من قبل العديد من أعضاء مجالس إدارات الشركات قبل الانهيارات الحادة التي شهدتها أسعار الأسهم.

 
وأكد »لبيب« انخفاض نسبة الـ5 آلاف سهم، التي تم شراؤها من قبل بعض المجموعات المرتبطة بشركة »طلعت مصطفي« مقارنة بإجمالي أسهم التداول الحر للشركة، التي تقترب من 500 مليون سهم.
 
من جانبه استبعد عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة »المصرية الأمريكية ثمار« لتداول الأوراق المالية، اتجاه أعضاء مجالس الإدارة للشراء في أسهم شركاتهم بهدف تدعيم الأسعار السوقية للأسهم، مؤكداً أن أعضاء مجالس الإدارات لا يهدفون سوي للربح الرأسمالي من وراء تعاملاتهم، التي تتم من خلال حساباتهم الشخصية.
 
في الوقت نفسه أكد »عبدالفتاح« أن عمليات الشراء المستمرة من أعضاء مجالس إدارات الشركات تعتبر مؤشراً إيجابياً يدل علي قوة الأوضاع المالية للشركات، مما يعطي حافزاً للمتعاملين  للدخول بالأسهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة