المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

سيـــاســة

حرب تكسير عظام في المجمعات الانتخابية بـ»الوطني‮«‬


محمد القشلان

تحولت المنافسة بين أعضاء الحزب الوطني، الراغبين في كسب ثقة المجمع الانتخابي، والترشح علي قوائم الحزب الحاكم في الانتخابات التشريعية المقبلة، إلي حرب تكسير عظام، حيث لجأ معظم المتنافسين من داخل الحزب إلي الأساليب التقليدية، مثل شراء أصوات أعضاء المجمعات الانتخابية، وتبادل الهجوم والاعتداءات والاعتماد علي البلطجة، وهي الأساليب التي ستتسارع وتيرتها مع قرب إعلان نتائج المجمع الانتخابي خلال الأيام المقبلة، حيث وصل سعر الصوت حالياً إلي 3 آلاف جنيه.


 
 جمال السعيد
من جانبهم، رفض قيادات »الوطني« التدخل حتي لا يتهموا بالانحياز لمرشح علي حساب آخر، رغم الانقسامات العنيفة التي تشهدها المجمعات الانتخابية بين أكثر من تيار يسعي للدفع برجاله.

أكد محمود عبيد عطا، أحد المرشحين المتقدمين المجمعات الانتخابية بالحزب الوطني »عمال«، أن الحرب بين المتقدمين لخوض المجمعات تحولت إلي تكسير العظام، خاصة بين النواب الحاليين، ضارباً مثلاً بأحد النواب الحاليين عن دائرة عين شمس، الذي دفع مبالغ طائلة لبعض الموظفين باتحاد العمال لعدم منح الصفة العمالية لمنافسه، حتي يتم رفض قبول أوراق المرشح، ومنعه من خوض الانتخابات، كما قام المرشحون بإعداد »وليمة ضخمة« لأعضاء المجمعات الانتخابية، وقام بتصويرها لتهديديهم بها ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، لأن هناك تسعيرة لأصوات أعضاء المجمع الانتخابي، مشيراً إلي أن جميع صراعات الانتخابات، قد انتقلت بدورها إلي المجمعات.

وأكد الدكتور جمال السعيد، أمين التنظيم بالحزب الوطني الديمقراطي، أن الصراعات الانتخابية بين المرشحين دليل علي نزاهة المجمعات الانتخابية، نافياً ما يتردد حول قبول أعضاء المجمعات رشاوي، لأن التصويت يتم بشفافية وعلانية، تحت إشراف جانب لجنة من الأمانة العامة لمتابعة عمل المجمعات الانتخابية، وأوضح أن اقتحام أحد المرشحين مقراً انتخابياً لمرشح آخر وما صاحبه من أعمال بلطجة، فهي ممارسات فردية مرفوضة من الحزب الوطني، لأنها أساليب غير مشروعة، لكنها تعد سمة غالبة علي المنافسة في الانتخابات.

وقال الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الأحزاب بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الصراعات بين أعضاء الحزب الوطني للفوز بترشيحات الحزب، تأتي في إطار الثقة المطلقة لدي المرشحين بفوز الحزب الوطني بمعظم المقاعد البرلمانية، إلي جانب أن مرشح الحزب يعتبر هو المرشح الأقرب للفوز بنسبة %90، حتي لو كان الأسوأ بين المرشحين، ولذلك فإن صراعات تسكير العظام منطقية، لكنها تأتي بنتيجة سلبية علي الحزب الوطني، حيث يخرج مرشح الحزب مشوهاً، نظراً لصعوبة المعركة الداخلية الطاحنة.

وأشار »ربيع« إلي أن الممارسات السلبية في الانتخابات العامة، بما تشمله من رشاوي وبطلجة وتزوير يقوم بها مرشحو الحزب في أي انتخابات، وبالتالي ليست جديدة علي الانتخابات، لأن الهدف الأساسي من الفوز بعضوية مجلس الشعب علي قائمة الحزب الوطني، وتحقيق المصالح الشخصية، وليست المصالح العامة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة