الصاوي أحمد هاجم  وليد السعدني رئيس جمعية القطن التابعة للاتحاد التعاوني في وزارة الزراعة إتجاه  "الحكومة" الحالية لزراعة القطن قصير التيلة . يذكر أن وزير قطاع الأعمال كان قد اعلن  مؤخرا عن البدء في خطة لزراعة 10الآف فدان قطن قصير التيلة لسد الأحتياجات المحلية لمصانع الملابس وتكون ب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

"السويدى" يقود هجوم نيابي ضد وزيرة الصحة بسبب كارثة "ديرب نجم" - نواب الشرقية ينتقدون عدم وجود إجراءات وقائية للمرضي..والوزيرة تعترض على عدم دقة بعض المعلومات ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة،أن حادث مستشفى ديرب نجم المركزى بمحافظة الشرقية، مؤسف للغاية،ولكن لن تكشف سبب الوفاة إل

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسماء السيد  تنشر "المال" أسعار الـ5 أسهم الأكثر ارتفاعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -الموافق 18 سبتمبر 2018. وتصدر الأسهم المرتفعة، شركة سهم "القاهرة للدواجن" بسعر 6.46 جنيه، وسهم "العز للسيراميك والبورسلين- الجوهرة" عند 11.79 جنيه، وسهم جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحي بسعر 6.84

أسماء السيد  تنشر "المال"، أسعار الـ5 أسهم الأكثر تراجعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -18 سبتمبر 2018. وتصدر ترتيب الأسهم المتراجعة شركة "الإسكندرية لأسمنت بورتلاند" بسعر 5.45 جنيه، وسجل سهم العبور للاستثمار العقاري سعر 6.35 جنيه، إضافة إلى سهم وادي كوم امبو لاستصلاح الاراضي بسعر 11.77

بورصة وشركات

الشرگات الأمريگية تتعافي سريعاً‮ ‬من الرگود بفضل تقليص نفقاتها


إعداد - أيمن عزام
 
استطاعت الشركات الأمريكية التعافي سريعاً من الركود، وسجلت أرباحاً شبه تاريخية، بسبب نجاحها في التأقلم مع الظروف القاسية التي فرضتها مرحلة الركود التي تسببت في تراجع الإيرادات والاحتفاظ بتوقعات متشائمة، وكشف مسح أجرته صحيفة »وول ستريت« أن الشركات المقيدة في مؤشر »ستاندرد آند بورز 500« سجلت أرباحاً في الربع الثاني تقدر بنحو 189 مليار دولار، بزيادة نسبتها %38 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، قبل حساب التضخم.

 
أشارت الصحيفة إلي تحسن التوقعات باستمرار تحقيق الشركات الأمريكية لمعدلات نمو قوية في الربع الثالث، وإن كان هذا النمو بوتيرة متباطئة، وفقا لما ذكره محللون في مؤشر »ستاندرد آند بورز« الذين توقعوا تراجع إيرادات السمسرة لـ»وول ستريت«.
 
وقدرت وزارة التجارة الأمريكية صعود أرباح جميع الشركات الأمريكية بعد حساب الضريبة في الربع الثاني بمعدل سنوي يقدر بنحو 1.208 تريليون دولار، بزيادة تبلغ نسبتها %3.9 مقارنة بالربع الأول وبنسبة 26.5 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 
ويعد المعدل السنوي الذي تم تسجيله في الربع الثاني هو الأعلي، وإن كان لا يضع حسابا للتضخم، وتعد الأرباح المسجلة بعد حساب الضريبة هي الأعلي منذ عام 1947 كنسبة من الدخل القومي، وتم تجاوزها في ربعين سنويين فقط من عام 2006، لتقترب بذلك من الذروة التي تحققت خلال التوسع الاقتصادي السابق.

 
وتشير البيانات إلي أن الشركات الكبري تتعافي من الركود بوتيرة أسرع وبقوة أكبر، مقارنة بمجمل الأداء الاقتصادي، وهو ما ساعد أسعار الأسهم علي تسجيل مستويات أعلي خلال العام الحالي، ولم تستطع الشركات تحقيق هذا الهدف إلا عن طريق التخلص من آلاف العمالة وإغلاق وحدات إنتاجية ذات ربحية أقل، ونقل العمل لمناطق أرخص، وتبسيط عمليات الإنتاج.

 
وقررت شركة »تكساس انسترومنتس« إغلاق وحدة مختصة بصناعة الشرائح الإلكترونية المستخدمة في صناعة أجهزة التليفون المحمول. وقلصت شركة »إليكترونيك ارتس« من إصدارات ألعاب الفيديو بمقدار النصف. وأغلقت شركة »ستاربكس« نحو 648 متجراً أمريكياً، وعملت علي تبسيط إجراءاتها لدعم الكفاءة، واستخدمت شركة »كوكاكولا« قوتها الشرائية القوية في تقليص أسعار منتجاتها. وأوردت جميع الشركات زيادة أرباحها استنادا لثبات مبيعاتها أو تراجعها مقارنة بعام 2008 خلال الفترة التي سبقت اندلاع الأزمة المالية التي أثرت سلباً علي الأداء الاقتصادي.

 
وليس من المتوقع قيام المدراء التنفيذيين علي الرغم من تحقيقهم أرباحا مرتفعة بزيادة الإنفاق بغرض جلب موظفين جدد أو شراء المنتجات والمعدات خلال الفترة القيلة المقبلة.

 
وقال عيد يارديني، رئيس شركة يارديني للبحوث، إن أصحاب العمل يقبلون عادة علي تقليص الإنفاق حتي عامين من المرور بقاع النشاط الاقتصادي أثناء الركود، متوقعاً هو وغيره من المحللين صعود إنفاق الشركات ببطء أكبر خلال الركود الحالي.

 
وقال جون ريستلو، المدير التنفيذي لشركة »إلكترونيك آرتس« إن شركته ستركز علي إجراء تغييرات دائمة لا يتم التخلص منها فور تحسن المبيعات.

 
وعلي الرغم من أن الأرباح التي أوردتها الشركات المقيدة في مؤشر »ستاندرد آند بورز 500« في الربع ا لثاني صعدت بنسبة %10 مقارنة بعام 2008 لكنها سجلت تراجع الإيرادات بنسبة %6 الأمر الذي يعني أن هذه الشركات احتفظت بأرباح تقدر بنحو 8.4 سنت من بين كل دولار تم الحصول عليه نتيجة المبيعات خلال الربع الثاني، مقارنة بنحو 7 سنتات لكل دولار خلال الفترة نفسها من 2008.

 
وأشارت توقعات إلي أن الشركات الأمريكية الكبري التي تحقق النصيب الأكبر من مبيعاتها في الخارج ستتمكن من زيادة إيراداتها بوتيرة أسرع خلال العام المقبل مقارنة بالشركات التي ركزت علي السوق الأمريكية، استنادا إلي استمرار تردد المستهلكين الأمريكيين في الإنفاق.

 
وذكرت »كوكاكولا« للمشروبات أن مبيعاتها في شمال أمريكا ساهمت بنحو %26 من إيرادات الشركة خلال النصف الثاني، لكن بنسبة %18 فقط من دخل التشغيل الفصلي، موضحة أن مبيعاتها صعدت بنسبة %5 عالمياً مقارنة بنحو %2 فقط في شمال أمريكا.

 
ولم تكن المبيعات الخارجية هي المسئولة إجمالا عن صعود أرباح هذه الشركات، بينما كانت مبيعات شركات »ستاندرد آند بورز 500« تراجعت العام الماضي بحدة خارج الولايات المتحدة مقارنة بالمبيعات التي تم تسجيلها في الداخل.

 
وقال هوارد سيلفر بلات، المحلل المالي لمؤشر »ستاندرد آند بورز«، إن المدراء التنفيذيين حرصوا علي تقليص النفقات وقصر الإنفاق علي أعمال الصيانة الضرورية.

 
وأقبلت شركة »إلكترونيك آرتس« علي تقليص الإنفاق خلال العامين الماضيين عن طريق خفض الإنتاج حيث كانت الشركة قد أصدرت أكثر من 70 لعبة فيديو في العام المنتهي في يونيو 2009، وتخطط شركة »ريدوود سيتي« التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها إصدار نحو 40 لعبة فيديو فقط والتركيز علي الألعاب الشعبية مثل »MADDEN NFL ، وFIFA SOCCER « التي تحقق عادة أكبر إيرادات.

 
وأقبلت الشركة علي تقليص الإنفاق علي البحوث والتطوير إلي نحو 275 مليون دولار في الربع الثاني مقارنة بمبلغ 356 مليون دولار في الفترة نفسها من عام 2008.

 
وقامت الشركة كذلك بتسريح نحو ألفين من مجموع 9800 عامل ونقلت آخرين إلي الصين والهند وكندا. وقد ساهمت هذه الإجراءات في دفع الشركة لتحقيق أرباح تقدر بنحو 96 مليون دولار في الربع الثاني مقارنة بخسائر تقدر بنحو 95 مليون دولار في الفترة نفسها من 2008.

 
وقال المدير التنفيذي للشركة إن التكلفة البشرية نتيجة التخلص من العمالة أمر مؤلم، لكن خطوة من هذا النوع ساعدت في ظل الظروف الحالية علي جعل الشركة أكثر قوة وصلابة، علاوة علي أن تقليص الإنفاق علي البحوث والتطوير يهدف إلي تركيز البحوث علي اتجاهات أفضل.

 
وصعدت أرباح شركة »باركر هانوفن« الأمريكية المختصة بصناعة الأجزاء الصناعية، إلي 222.2 مليون دولار في الربع المالي للشركة الذي ينتهي في 30 يونيو أربع مرات، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. لكن المبيعات صعدت بنسبة %25 فقط إلي 2.8 مليار دولار، وجاء الصعود مدعوما بإقبال الشركة علي تقليص الإنفاق في جميع المجالات الممكنة.
 
وقال دونالد واشكويكس، المدير التنفيذي للشركة، إنها تقوم حالياً بإضافة المزيد من العمالة بوتيرة متباطئة، مع الاعتماد علي تلك التي تعمل لبعض الوقت، والتشغيل خلال الإجازات الأسبوعية، وتعتزم مواصلة السير في هذا الاتجاه خلال الفترة القليلة المقبلة.
 
وامتد الصعود الحالي في الأرباح ليشمل معظم القطاعات الاقتصادية، خاصة قطاعات التكنولوجيا والتمويل والمستهلك فقد صعد إجمالي أرباح شركات التكنولوجيا بنسبة %33 في الربع الثاني، مقارنة بالربع الثاني من 2008، وإن كانت الإيرادات صعدت بنسبة %7 فقط. وحققت الشركات المالية وشركات صناعة السيارات أرباحاً إجمالية واستطاعت التخلص من خسائرها الكبيرة السابقة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة