ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الثلاثاء عن توجيه الوزراة رسائل إعلانية وإعلامية بشأن ثقافة التبرع خلال الفترة المقبلة ، خاصة وأن الإطار التشريعي للتبرع بالأعضاء متاح بضوابط ولا توجد أية قيود عليه سوى موافقة المتبرع وهذا الأمر متبع في كل دول العالم. جاء ذلك خلال الاجتم

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

المال - خاص كشف البنك التجاري الدولي عن أحدث القروض التي يقدمها لعملائه والتي تأتي في إطار جهود ومبادرات البنك لتحقيق التنمية المستدامة ودعم الخطط القومية لترشيد وكفاءة استخدام الطاقة أعلن البنك ، اليوم الثلاثاء ، عن إطلاق قرض الطاقة الشمسية الذي يمنح تمويلا خاصًا للعملاء لتغطية تكاليف شراء وتركي

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

محمد ريحان قال المهندس فتح الله فوزى رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال أن الجمعية تعمل على مدي 27 عاماً، على إزالة المعوقات التى تواجه القطاع الخاص فى مصر ولبنان بهدف عمل تكامل عربى – عربى للاتجاه إلى أسواق إفريقيا. جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها الجمعية المصرية اللبنانية لرجال ا

المال - خاص: التقى الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، بطلاب الجامعة المشاركين في أسبوع شباب المدن الجامعية الخامس، بجامعة السويس. وحث رئيس جامعة القاهرة، الطلاب على ضرورة الاستمرار في الأنشطة الطلابية المختلفة العلمية والرياضية والثقافية والفنية والإجتماعية، مؤكدًا أهمية التنافس الشريف

اتصالات وتكنولوجيا

»‬ضغط التكلفة‮«.. ‬عنصر سلبي في عمليات تطوير الشبكات


هبة نبيل
  
تتلاحق الخدمات الجديدة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التي تخلق بدورها طلبا متزايدا علي خدماته المتنوعة. وفي الوقت الذي تعد فيه احتياجات السوق ومستويات العملاء محددين رئيسيين لدخول خدمات جديدة، تحتاج الشبكات بأنواعها السلكية واللاسلكية ذلك التطوير خاصة فيما يتعلق بالشبكات بما يدعم قدرتها علي تقديم هذه الخدمات بجودة عالية. وهنا تستلزم الضرورة زيادة حجم البيانات علي هذه الشبكات، خلال الوسائل التي تستخدمها الشبكات في نقل البيانات. مثل: الألياف الضوئية والأقمار الصناعية وموجات الميكروويف اللاسلكية.
  
 
وأجمع عدد من مسئولي الشركات علي استعداد البنية التحتية في مصر وشبكاتها السلكية واللاسلكية لدخول خدمات جديدة، خاصة أن خدمات الجيل الرابع في طريقها لاقتحام الأسواق تتبعها خدمات تحويل الأموال.
 
وفي الوقت الذي أكد فيه البعض أن دخول حزم جديدة من الخدمات يهدف إلي تقديمها بصورة اقتصادية، أوضح البعض الآخر أن الاهتمام بضغط التكلفة كأولوية عند التطوير قد يؤثر علي جودة الشبكات والخدمات المقدمة عليها.
 
واتفق مسئولو الشركات علي أن مصر والمغرب وتونس تملك شبكات أكثر جودة بين دول شمال أفريقيا، موضحين أن الوسائل المستخدمة علي الشبكات موحدة بينها وكل دولة تعتمد علي الوسيلة المتوافرة لديها والأقل تكلفة والأكثر ضمانا للجودة تبعا للأطر الموجودة فيها. مثل بعدها أو قربها من كابل البحر المتوسط وما إذا كانت مناطق جبلية أم لا. مؤكدين أن الألياف الضوئية هي مستقبل الشبكات بشمال أفريقيا، نظرا لاستيعابها سعات أكبر وجودتها عن الشبكات والتكلفة الأقل.
 
وأكد حمدي الليثي، رئيس مجلس إدارة »ليناتل«، أن التطوير الموجود بالشبكات حاليا يتناسب مع بنيتها التحتية واحتياجات السوق، بحيث تستعد الشبكات في الوقت الحالي لتقديم الخدمات الخاصة بالإنترنت »ويب 2«، لتلي خدمات »ويب1« المتوافرة الآن.
 
يتبع ذلك التطور الذي تشهده خدمات الفيديو وكل ما يخص نقل الصورة، خاصة أن هذا النوع بحاجة لتطويره وزيادة الإقبال عليه، الذي يعد استخدامه معدوما في الوقت الحالي.بجانب التطور في خدمات التليفزيون من خلال مشروع الانترنت »بروتوكول IPV « بما يتيح للعملاء المشاهدة والتفاعلية عن طريق المحمول في أي وقت، أيضا التطوير الخاص بالنواحي المالية وخدمات تحويل الأموال عبر أجهزة المحمول عوضا عن بطاقات الائتمان.
 
وأشار الليثي إلي أن شبكات الأجيال الجديدةNGN  سوف تقوم بتوحيد المسافات بما ينعكس علي تقديم الخدمة بصورة اقتصادية، علاوة علي ذلك ستحدث تغييرات بقلب الشبكات عن طريق أجهزة جديدة تقوم بمعالجة البيانات لزيادة سعتها علي الشبكات.

 
وقال إن الشبكة تنقسم الي جزءين هما قلب الشبكة CORE والمحطات الموجودة في كل مكان ACESS ، في حين أن دخول خدمات جديدة علي الشبكات لا يتطلب سوي تغيرات بسيطة علي المحطات الموجودة في كل مكان، بينما يتم التغيير الحقيقي في قلب الشبكة باسلوب معالجة البيانات وبسرعات عالية جدا لتصل البيانات بدقة وجودة عالية جدا.

 
وأشار إلي أن تكلفة هذه التغييرات عالية جدا تصل إلي مليارات الجنيهات بالإضافة لذلك تعد مصر والمغرب من أكثر دول شمال أفريقيا تفوقا في الشبكات الخاصة بهما وتطويرها، وأكد أن البنية التحتية في مصر جاهزة لدخول خدمات جديدة الآن، والمصرية للاتصالات قادرة علي القيام بهذه التطويرات الخاصة ببنيتها التحتية.

 
وأوضح أن لكل وسيلة علي هذه الشبكات استخدامها الأمثل الذي لايمكن الاستغناء عنه، ولكن الاختلاف بين الوسائل يتمثل في التكلفة، فالألياف الضوئية أفضل وسيلة لنقل المعلومات، ولكن الأعمال المرتبطة بها تتطلب وقتاً ومجهوداً كبيراً بجانب أن عمليات الحفر التي تتم لوضع الكابلات مكلفة جدا. وفي الوقت الذي يعتبر فيه الميكروويف أكثر سرعة من الألياف الضوئية إلا أن استخدام الميكروويف في المسافات الضخمة يجعل تكلفته أعلي من تكلفة الألياف الضوئية. كذلك تعتبر سعات الميكروويف أقل من السعات التي تحملها الألياف الضوئية. لذلك فإن كل موقع له استخدامه وكل وسيلة من وسائل ربط الشبكات لها مرحلة معينة لاستخدامها.

 
ورأي عبدالعزيز بسيوني، رئيس قسم إدارة الأعمال بشركة تلي تك، أن تطوير الشبكات يتطلب بالضرورة تقديم خدمات متكاملة للمشتركين، ومنها يجب أن تستعد الشبكات لاستيعاب حجم بيانات أكبر، وحاليا تقدم الشبكات خدمات الجيل الثالث، وتستعد لدخول خدمات الجيل الرابع، وتضمن تلك الأخيرة تقديم البيانات بما يسمونه التطبيقات الثلاثية وبمعدل أسرع في إرسال البيانات.

 
أما بالنسبة للبيانات علي الشبكة فتتطور لتصبح أكثر سرعة وأكبر حجما، وذلك التطور يتطلب التوسع في الألياف الضوئية المستخدمة لربط الشبكات، وهناك أنواع جديدة من الألياف تضمن زيادة حمل الشعرة الزجاجية الواحدة داخل الألياف الضوئية لتصل حتي تيرا بايت. وعليه فإن كل النظم المستخدمة لحمل البيانات تتطور دائما لاستيعاب حجم بيانات أكبر، مشيرا إلي أن هذا التطور يتم في كل الوسائل من ألياف ضوئية، وأقمار صناعية، وميكروويف. حيث يزيد حجم الباندويدز الموضوعة عليها بما يؤدي إلي زيادة سعة البيانات وتفادي أخطاء التراسل.

 
ويقول مسئول »تلي تك« إن مستقبل الشبكات يكمن في اعتمادها علي الألياف الضوئية وهي كوابل زجاجية تحمل الصوت والبيانات عن طريق الضوء الذي ترسله هذه الشعيرات الزجاجية، بينما يفضل استخدام الأقمار الصناعية في المواقع المعزولة والنائية لتتم عملية نقل الصورة والصوت والبيانات بجودة أكثر.

 
وأوضح »بسيوني« أن الأقمار وسيلة سريعة تستخدم في وقت الأزمات، إلا أن الأقمار الصناعية ليست مطلقة في تطويرها، فهي محدودة الحيز الترددي أي الباندويدز أو الأطياف الترددية بعكس الألياف الضوئية، التي يمكن زيادة عدد الأطياف الترددية عليها إلي الأحجام المطلوبة، بينما تجد موجات الميكروويف اللاسلكية صعوبة في المناطق الجبلية لأنها بحاجة إلي خط إرسال ورؤية مباشرة.

 
وأشار محمد زيدان، مهندس شبكات بشركة »موبي سيرف«، إلي أن مصر هي الأولي من حيث جودة شبكاتها بأسواق شمال أفريقيا، وتعد خدمات الجيل الرابع هي التطور المنتظر علي شبكاتها بما تقدمه هذه الخدمات من سعات غير محدودة وخدمات الفيديو والانترنت بسرعات عالية جدا، وتستطيع الشبكات توفير هذه الخدمة، ولكن احتياجات السوق ومستويات العملاء يحددا دخولها السوق المصرية. وتتضمن خدمات الجيل الرابع خدمات الجيل الثالث أيضاً.

 
وأوضح أن المشغل في مصر وأسواق شمال أفريقيا يركز دائما علي تكلفة الخدمات التي تقدم علي الشبكات أكثر من الاهتمام بالجودة فالاهتمام بتقديم الخدمة الأرخص وظروف السوق تتفوقان لدي المشغل الأفريقي علي الاهتمام بجودة الخدمة المقدمة علي الشبكات. مما ساعد في نجاح المنتجات الصينية بالأسواق واختراق خدماتها.

 
ولفت »زيدان« الي أن الألياف الضوئية هي مكون أساسي في أي شبكة وتتواجد الألياف أيضا داخل موجات الميكروويف اللاسلكية، ودخول خدمات جديدة علي أي نوع من أنواع الشبكات يتطلب زيادة عدد الأطياف الترددية في هذه الألياف لاستيعاب سعات أكبر من البيانات. وتقوم موجات الميكروويف بتجميع المواقع في الكابل للخروج به للمكان المطلوب بدعم من البنية التحتية، ولكن لاتستطيع هذه الموجات اللاسلكية القيام بنفس المهمة عبر المسافات الطويلة، فتقوم الألياف الضوئية بعمل ذلك بديلا عنها، وفي ضوء تكلفة الأقمار الصناعية المرتفعة تصبح الألياف الضوئية هي أسهل الطرق استخداما وأكثرها تحقيقا للجودة للخدمات المقدمة علي الشبكات بأنواعها الثابت واللاسلكي وفي الوقت ذاتة لانستطيع الاستغناء عن الميكروويف والأقمار الصناعية فلكل منهما مرحلة تتطلب استخدامهما.

 
واتفق معهم في الرأي هادي النكلاوي، مدير مبيعات موتورولا مصر، في أن كلا من مصر والمغرب وتونس علي التوالي هي الأكثر جودة في شبكاتها بأسواق شمال أفريقيا، متوقعا أن تصبح خدمات »التريبل بلاي« أكثر الخدمات التي تقتحم أسواق شمال أفريقيا الفترة المقبلة، بالإضافة إلي خدمات تحويل الأموال.

 
وأشار إلي أهمية الكابل الموجود بالبحر المتوسط وتعتمد مصر عليه في بنيتها التحتية، وتتضمن هذه الكابلات البحرية داخلها الألياف الضوئية، وتعتبرالدول القريبة من هذا الكابل هي الأكثر استخداما لهذه الألياف موضحا أن الجزائر لاتأخذ نطاقاً كبيراً في هذا الكابل وأيضا دولة مثل إريتريا لاتطل علي بحر، وتعتمد حتي الآن في شبكاتها علي الأقمار الصناعية، مما جعل تكلفة خدمات الانترنت لديها مرتفعة جدا علي عكس دول شمال أفريقيا.
 
وأوضح النكلاوي أن الألياف الضوئية هي الأكثر استخداما في الشبكات السلكية واللاسلكية، خاصة تلك الموجودة تحت الماء. لأن تكلفتها أقل واكثر كفاءة بالنسبة للنطاق والسعات التي تقدمها علي الشبكات، بجانب أن معدلات الخطأ عند إرسال البيانات بالألياف الضوئية أقل بكثير من إرسالها عن طريق الأقمار الصناعية، وتلك الأخيرة تعتبر أكثر عرضة للأخطاء، لأنها ترسل عبر الهواء.
 
وعلي الجانب التكنولوجي تعد الألياف الضوئية أسرع بكثير من الأقمار الصناعية، وتصل سرعة الألياف الضوئية إلي10  جيجا بايت ف الثانية علي الكابل الواحد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة