الصاوي أحمد هاجم  وليد السعدني رئيس جمعية القطن التابعة للاتحاد التعاوني في وزارة الزراعة إتجاه  "الحكومة" الحالية لزراعة القطن قصير التيلة . يذكر أن وزير قطاع الأعمال كان قد اعلن  مؤخرا عن البدء في خطة لزراعة 10الآف فدان قطن قصير التيلة لسد الأحتياجات المحلية لمصانع الملابس وتكون ب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

"السويدى" يقود هجوم نيابي ضد وزيرة الصحة بسبب كارثة "ديرب نجم" - نواب الشرقية ينتقدون عدم وجود إجراءات وقائية للمرضي..والوزيرة تعترض على عدم دقة بعض المعلومات ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة،أن حادث مستشفى ديرب نجم المركزى بمحافظة الشرقية، مؤسف للغاية،ولكن لن تكشف سبب الوفاة إل

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسماء السيد  تنشر "المال" أسعار الـ5 أسهم الأكثر ارتفاعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -الموافق 18 سبتمبر 2018. وتصدر الأسهم المرتفعة، شركة سهم "القاهرة للدواجن" بسعر 6.46 جنيه، وسهم "العز للسيراميك والبورسلين- الجوهرة" عند 11.79 جنيه، وسهم جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحي بسعر 6.84

أسماء السيد  تنشر "المال"، أسعار الـ5 أسهم الأكثر تراجعًا بختام تعاملات جلسة، اليوم الثلاثاء -18 سبتمبر 2018. وتصدر ترتيب الأسهم المتراجعة شركة "الإسكندرية لأسمنت بورتلاند" بسعر 5.45 جنيه، وسجل سهم العبور للاستثمار العقاري سعر 6.35 جنيه، إضافة إلى سهم وادي كوم امبو لاستصلاح الاراضي بسعر 11.77

عقـــارات

%51‮ ‬لا يعرفون شيئًا عن مخطط القاهرة‮ ‬2050


كشفت نتائج استطلاع للرأي أجراه مركز شفافية للدراسات المجتمعية والتدريب الانمائي خلال الفترة من منتصف أبريل إلي منتصف يوليو 2011، عن عدم معرفة %51 من عينة الاستطلاع بأي تفاصيل عن مخطط القاهرة 2050، ما اعتبره المركز دليلاً علي عدم قيام وزارة الإسكان بدورها في توجيه المواطنين إلي معلومات تفيدهم في اختياراتهم المستقبلية لمناطق سكنهم، وبالتالي تظل سوق العقارات في العاصمة تتحرك باتجاه غير صحيح وتظل حركة الاستثمار العقاري مرهونة بإرادة أصحاب النفوذ والمقربين إلي السلطة، في ظل حجب المعلومات الكاملة عن الجميع ومنها ما يخص المناطق المستهدفة بالإزالة خلال السنوات المقبلة.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه المركز، وهو الأول من نوعه الذي يجريه كيان حقوقي عن مخطط 2050، أن %61 من العينة يرفضون تنفيذ المخطط ويرون أنه غير واضح ولا يراعي حق المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار، خاصة أن عملية تطوير المناطق المحلية أمر يخص قاطنيها من وجهة نظركم، كما يؤكدون أن مفهوم التطوير من أجل البشر يغيب عن أهداف المخطط المعلنة، مشددين علي أن تجارب الحكومة السابقة في عمليات التطوير تؤكد تطبيقها مفهوم التطوير والتهجير وليس التطوير والتنمية وإعادة التوطين.

وشملت عينة الاستطلاع سكان 5 مناطق مستهدفة بالإزالة في مخطط القاهرة 2050 يعمل مركز شفافية داخلها، هي: المطرية وشرق القاهرة ـ حدائق القبة ـ بولاق ـ البساتين ـ الخليفة، وذلك علي خلفية حملة توعية لسكانها وتدريبات لشبابها وقياداتها الطبيعية ومحاميها، علي آليات المواجهة الإعلامية والمجتمعية والقانونية السلمية لتداعيات المخطط علي حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية الواردة بالمعهد الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وضمت العينة %45 من حملة ليسانس الحقوق و%34 من ذوي المؤهلات العليا الأخري و%7 من حملة المؤهلات المتوسطة و%8 من طلاب الجامعات و%5 من حلمة الدكتوراه والماجستير والدراسات العليا.

وأكدت نسبة %26 استعدادها للطعن علي أي قرارات بنزع ملكية أراضيها ومنازلها، فيما أعلنت نسبة %61 من عينة الاستطلاع قبولها تنفيذ أهداف المخطط بشرط وجود تعويضات عادلة تساوي قيمة منازلها وعقاراتها بسعر السوق مع حصولها علي سكن بديل ملائم في مكان أفضل بالمواصفات المقررة في المواثيق الدولية.

وبينما طالبت نسبة %51 من عينة الاستطلاع بحقها في العودة إلي مناطق وجودها الأصلية بعد تطويرها لتستفيد من عمليات التطوير المزعومة بالمخطط، طالبت نسبة %29 من العينة أن يكونوا شركاء بأراضيهم في مشروعات قومية للتنمية المستهدفة بمناطقهم بدلاً من تهجيرهم، لتدر عليهم عوائد تسمح لهم بالمعيشة مجدداً داخل العاصمة، فيما رفضت نسبة %45 من العينة أن تتمثل أسباب تهجيرها من مناطقها في بيع أراضيها لمستثمرين أو رجال أعمال، في إشارة منهم إلي لعب الحكومة دور السمسار غير النزيه بتنفيذها مخطط القاهرة 2050 واستغلالها قانون نزع الملكية للمنفعة العامة بشكل سيئ.

ورفضت نسبة %26 من العينة مزاعم الحكومة بأن تنفيذ مخطط القاهرة 2050 وتطوير أو إخلاء المناطق المستهدفة فيه، يمكن أن يخفض عدد سكان القاهرة الكبري ويقلل الأزمات المرورية والسكنية، إما لأنه يعيد تركيز المشروعات الاستثمارية داخل القاهرة ويخلق فرص عمل داخلها، أو لأنه يفتقد رؤية واضحة لانجاز مشروعات لها طبيعة تتفق والمكان المستهدف بالتطوير، أو لأن التطوير المتوقع سيكون أكبر بشكل يعيد جذب السكان مرة أخري للعيش بالقاهرة.

ورأت نسبة %82 من عينة الاستطلاع أن جرائم العنف وتجارة المخدرات وغيرها من جرائم الآداب والاغتصاب ليست من سمات سكان المناطق العشوائية وحدهم كما تصورهم سينما »إبراهيم الأبيض« و»حين ميسرة«، أو تشير إليها كذباً وسائل الإعلام التي تتجاهل جوانب إنسانية واجتماعية وسلوكية راقية في حياة سكان مناطق محرومة من التنمية والخدمات والأمن والحياة الطبيعية، وحملت نسبة %59 من العينة السينما والتلفاز المسئولية عن الصورة الذهنية السلبية لدي المواطنين عن سكان العشوائيات، كما رأت نسبة %35 أن الإعلام الحكومي تحديداً مسئول عن شيوع هذه الصورة السلبية.

وحملت نسبة %97 من العينة الحكومة المسئولية عن انتشار العشوائيات في مصر، وذلك باهمالها حق المواطنين الدستوري في السكن المناسب وتجاهلها توصيل المرافق لهذه المناطق، إلا في المواسم الانتخابية كنوع من الرشاوي، فيما رفضت نسبة %66 من العينة نزع ملكية سكان مناطق أثرية بالقاهرة وإعادة بيعها لمستثمرين لبناء منشآت سياحية حول الآثار، مؤكدة أن منازل السكان أنفسهم ربما تكون أثرية أو موجودة فوق آثار أو تمثل تراثاً وتاريخاً مصرياً ربما نفتقده، وأن البشر جزء من التاريخ والأثر، يظل حقهم ثابتاً في البقاء داخل أماكنهم وتطويرها بأنفسهم.

ورفضت نسبة %65 من العينة فتوي إزالة مقابر القاهرة بغرض استغلال أراضيها في بناء منشآت سياحية أو متنزهات أو غيرها، معتبرين أنها أماكن لها قدسيتها ولا يجوز الاعتداء علي حرمة الموتي دون تفريق بين قبر ولي من الأولياء أو أي شخص عادي، بينما وافقت %35 فقط من العينة علي تنفيذ الفتوي إذا كان ذلك في صالح المنفعة العامة.

وفيما كشف الاستطلاع عدم معرفة %70 من العينة بعدد محدد للمناطق المصنفة حكومياً كمناطق عشوائية في القاهرة الكبري، أكدت نسبة %83 من عينة الاستطلاع أن الحكومة غير قادرة علي تنفيذ مخطط القاهرة 2050 دون موافقة كاملة من سكان المناطق المستهدفة بالإزالة، بعد قيام ثورة 25 يناير التي أثبتت قدرة الشعب علي الرفض وتنظيم ذاته لمواجهة أزماته مع الحكومة، بينما رأت نسبة %17 أن الحكومة تظل قادرة علي تنفيذ المخطط في أي وقت، لأنها تظل الأقوي في تعاملها مع المواطنين ولقدرتها علي فرض قوانين جديدة تسهل تنفيذ المخطط بسهولة ودون معوقات.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة