التخزين.. طقس سنوي فشل الغلاء في إخفائه

الخميس 20 أبريل 2017 09:00 م
ياميش رمضان

هبة حامد

مع بدء العد التنازلي لشهر رمضان سنويًّا، يتجه أغلب المواطنين لتخزين السلع الغذائية المختلفة، لتشهد منافذ البيع والأسواق التجارية إقبالًا ملحوظًا يتزايد كلما اقترب الشهر، فرغم زيادات الأسعار التي وصفها تجار بالـ"جنونية" والتي طالت كل السلع هذا العام، فإن ذلك لم يمنع المواطنين من ممارسة طقسهم السنوي في تخزين "الياميش" أو في تراجع الإقبال على المنافذ التجارية، فبينما بدأت هذه المنافذ عرض الأصناف المختلفة، بدأ مواطنون تخزين الياميش مبكرًا لهذا العام؛ تخوفًا من حدوث زيادات جديدة خلال الأيام المقبلة.

بزيادات تجاوزت الـ70% في أسعار أغلب السلع تستعد السوبر ماركت والمحال التجارية لبيع ياميش رمضان هذا العام، ليؤكد تجار أن هذه الزيادات ربما تؤثر في حجم الكميات المخزَّنة، إلا أنها لن تؤثر على الإقبال، مرجعين ذلك إلى أن سياسة تخزين السلع قبل رمضان هي سلوك وطقس سنوي لم تؤثر عليه الظروف الاقتصادية خلال السنوات الماضية.

أحمد ربيع، عامل بأحد أفرع السوبر ماركت الكبرى في منطقة المنتزه، يقول إن المحال بدأت تخزين السلع تمهيدًا لعرضها وهناك ما بدأ بالفعل عرض بضائعه استعدادًا لرمضان.

وأشار إلى أن أغلب المواطنين بدأ تخزين السلع في وقت مبكر هذا العام؛ تخوفًا من حدوث موجة جديدة من زيادة الأسعار.

فيما أكد منصور الدويري، تاجز جملة في منطقة المنشية، أن هناك زيادات تجاوزت الـ70% في أغلب أسعار أصناف الياميش، منوهًا بأن ذلك قد يدفع المواطنين لتقليل الكميات، إلا أنه لن يؤثر على الإقبال.

وأضاف: "التراجع على الإقبال قد يحدث في أشهر السنة العادية، إلا أن شهر رمضان يتزايد فيه الاستهلاك وتتزايد عملية الشراء دون تأثر بزيادة السعر".

جريدة المال - اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية من جريدة المال
فيسبوك
تويتر
يوتيوب